-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

دراسة حديثة: زواج الإنترنت الذي يبدأ بـ«لايك» ينتهي في الغالب بالطلاق!

جواهر الشروق
  • 740
  • 2
دراسة حديثة: زواج الإنترنت الذي يبدأ بـ«لايك» ينتهي في الغالب بالطلاق!

كشفت دراسة بريطانية حديثة أن زواج الانترنت الذي يبدأ بـ “لايك” نهايته في الغالب الطلاق، بسبب افتقار الأزواج الذين يتقابلون بهذه الطريقة إلى رأس مال اجتماعي كافٍ.

وقالت الدراسة أن معدلات الطلاق أعلى في السنوات الأولى من الارتباط، للأزواج الذين التقوا عبر الإنترنت، مقارنة بأولئك الذين التقوا في الجامعة، أو من خلال الأصدقاء والعائلة حسب الديلي ميل.

وشملت الدراسة 2000 شخص متزوج تبلغ أعمارهم 30 عاماً فما فوق، وأفادت بأن الأزواج الذين التقوا عبر الإنترنت منذ عام 2000 كانوا معرضين لخطر الطلاق بنسبة 12 في المائة في السنوات الثلاث الأولى من الزواج، مقارنة بنسبة 2 في المائة لأولئك الذين التقوا فعلاً من خلال العلاقات الاجتماعية.

وقالت مؤسسة الزواج البريطاني “مار”، وهي المؤسسة الخيرية التي كلفت بإجراء البحث، إن النتائج تظهر أن مواقع التواصل الاجتماعي تلعب دوراً مهماً في دعم الأزواج، في السنوات الأولى من الزواج.

وفقاً للدراسة، هناك تفاوت في حالات الطلاق خلال عشر سنوات من الزواج، فمن بين الذين التقوا بشركائهم عبر الإنترنت، حصل 17 في المائة منهم على الطلاق بعد سبع سنوات، مقارنة بـ10 في المائة من الأزواج الذين التقوا من خلال العلاقات الاجتماعية المتبادلة.

ومع ذلك، بحلول 10 سنوات من الزواج أو أكثر، يبدو أن الذين التقوا في مكان العمل، لديهم أعلى معدل للطلاق، بنسبة 24 في المائة، مقارنة بـ20 في المائة ممن التقوا عبر الإنترنت، و19 في المائة التقوا في حانة أو مطعم، و15 في المائة ممن التقوا عن طريق العائلة أو الأصدقاء أو الجيران.

وذكرت “سافانتا كومريس”، شركة استشارات متخصصة بأبحاث السوق التي أجرت الاستطلاع، أن الأزواج الذين يجتمعون عبر الإنترنت يتزوجون باعتبارهم “غرباء نسبياً” لأنهم يفتقرون إلى الروابط المتبادلة، ومن الصعب تبادل المعلومات بينهما.

وقال هاري بنسون، مدير الأبحاث في مؤسسة الزواج، إن النتائج “مقلقة”، وتبين من خلال الدراسة أنه “في السنوات الأولى من الزواج، قد يفتقر الأزواج الذين يتقابلون بهذه الطريقة (عبر الإنترنت) إلى دعم اجتماعي كاف ممن حولهم للتعامل مع جميع التحديات التي يواجهونها، مقارنة بأولئك الذين التقوا عبر الأصدقاء أو العائلة أو الجيران”.

وأضاف بنسون: “النتائج التي توصلنا إليها لا تقوض أو تقلل بأي حال من الأحوال الدور الحيوي للمواعدة عبر الإنترنت. لكنها تسلط الضوء على المخاطر والصعوبات الأكبر في التعرف على شخص غريب نسبيا، حيث تكون المصادر الموثوقة للمعلومات الأساسية والدعم الاجتماعي اللاحق أقل”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • خليفة

    زواج الانترنت،اوله اعجاب و اخره عذاب و عقاب.

  • قل الحق

    ذهب الحياء فماذا بقي لنا.