الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

درس ليبي متأخر للجزائريين

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 7

لا يبدو أن الدروس التي تلقاها الجزائريون طوال العقود الأخيرة، كافية لكي يستوعب الجميع ما يجب فعله وما لا يجب الوقوع فيه.

درس التسعينيات كان عظيما، ومؤلما، وقد استثمره الجزائريون بذكاء خارق لتجاوز موجة الربيع العربي بسلام.. لكن هل كان ذلك كافيا الآن؟

الدروس من حولنا في البلدان العربية كثيرة، الدرس المصري مهم ولا بد من دراسته مجددا، لفهم سيرورة الثورات المضادة ومصادرها في الوطن العربي، والدرس العراقي الصادم، لم يتوقف عند إعدام صدام، لأنه انتهى إلى حل الجيش الذي واجه إيران 8 سنوات، والدرس السوري لا يقل أهمية، من ناحية التدمير الذاتي للأوطان بكل غباوة، وانتظار النصر من الدعم الخارجي المنافق.

 لكن الدرس الليبي، القريب جدا من حدودنا، نحتاجه اليوم بشدة، حتى لا نقع في ما وقع فيها المصريون والسوريون والعراقيون معا، وما وقع فيه للأسف الليبيون أيضا، وهم الآن يعضون أصابع الندم على ما فعلوا.

لقد كانت الثورة الليبية، في البداية حركة شعبية ضد طغيان القذافي وشموليته في الحكم، لكن عسكرة الثورة، والاستنجاد بالأجنبي وحلف الناتو، واعتبار الجيش الليبي بأنه “كتائب القذافي”، أدخل ليبيا في متاهات لا مخرج منها، قبل أن ينزع من هذا البلد الشقيق أهم ما كان يملكه.. الأمن.. الذي كان يضمنه الجيش الليبي.

اعتقد الليبيون و”الثوار” أنهم وهم يقتلون القذافي بتلك الطريقة البشعة، أنهم يقتلون الطغيان ويدفنونه إلى الأبد، لكن صوت القذافي الذي يتردد في السماء، وكلماته التي لم نكن نستوعبها في حينه، ظلت تتردد في السماء.. “من أنتم”؟ و”ستندمون يوم لا ينفع الندم”.

وبالفعل.. بمجرد ما سقط نظام القذافي، ومسك ما يسمى بالمجلس الانتقالي الليبي السلطة، حتى بدأ الندم، بظهور رؤوس الفتن والتناحر.

صارت كل قبيلة تدعي أحقيتها في الحكم والثروة، وأعلنت كل جهة ومدينة أنها هي من صنعت الثورة، ورغم محاولات اجراءات انتخابات هنا وهناك في هذه الظروف، إلا أن العبث كان يكبر يوما بعد يوم، لأن من يمسك الأمور غاب عن المشهد.

بالنهاية، خرجت سلطتان متنازعتان على الأقل، سلطة في طرابلس، وأخرى بدأت بها قبائل برقة، وانتهت بعد مدة عند جنرال مهزوم في تشاد، أراد أن ينتقم من تاريخه الأسود في الهزائم، بضرب عاصمة البلاد طرابلس ومحاولة احتلالها بالقوة.

صارت الثورة، حربا أهلية بين الشرق والغرب، وكل طرف من أطراف الأزمة الليبية، يقدم كشف حساب للجهات الأجنبية التي تدعمه، والجهات التي مولت “حرب العصابات” وتمسك بتلابيب الميلشيات هنا وهناك.

صار المواطن الليبي الذي كان يأتيه رزقه رغدا إلى باب بيته، في شكل منحة شهرية هي حقه من ثروة النفط، يعيش اليوم يبحث في أكوام القمامة ما يطعم به أطفاله… غير أن غياب الأمن جعل الناس تتنازل عن حقها في العيش الكريم ولا تطالب إلا بالحق في الحياة، فلا تقتحم عليها بيوتها ميليشيات تجوس خلال الديار فتقتل وتنهب ثم تمضي بلا رادع.

اليوم، لو سألت أي ليبي ما الذي تريده.. لأجابك على الفور.. نريد جيشا قويا.. جيشا واحدا موحدا، يحمي حمى البلد، ويوقف العبث الذي تمارسه القوى المحلية والخارجية مع ثروات البلاد المنهوبة وحياة الناس المهددة.

لم يعد الليبيون الذين انتفضوا بداية من أجل الديمقراطية، يذكرون مطلقا هذا المطلب.. تراجع الحلم كثيرا، وأصبح حلم امتلاك جيش وطني واحد، هو أقصى أماني الطيبين هناك، فقد اكتشف الليبيون بعد كل هذا الخراب.. أن الجيش هو الوطن، ولا أوطان بلا جيوش أبدا.

من يحاولون اليوم عبثا عندنا استهداف الجيش الجزائري، إنما يمارسون نفس خطة هنري برنار ليفي الشيطانية.. وهو يقف الى جانب ثوار بنغازي، ليشاهد مستمتعا كيف حطمت الطائرات الفرنسية دبابات القذافي على اعتاب المدينة الثائرة.

من يستهدف الجيش الجزائري، لا تهمه الديمقراطية ولا الحرية، بقدر ما تهمه مصالحه ومصالح أسياده من وراء البحر، ولا غرابة لو تمعنتم النظر، أن تجدوا كل من يستعدي الجيش وقيادته اليوم، كانت له جلسة أو وقفة مع برنار ليفي.

نحن الجزائريين لا نريد أن نندم مثل الأشقاء الليبيين.. لدينا الآن جيش هو من أقوى الجيوش في العالم، لم يرد تسلم الحكم وهو قادر عليه، ويتحدى دعاة “المدنية” أن اذهبوا إلى الانتخابات الشفافة إن كنتم صادقين.

أفلا يتذكرون.. أم على قلوب أقفالها؟

مقالات ذات صلة

600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ياسين

    و الأغبياء عندنا الذين يرددون كل جمعة “يتنحاو قاع”؟ إنما يرددون ما تخططه “المخابر الدولية” لتخريب الدول و تشتيت الشعوب؟

  • الدكتور محمد مراح

    أُشهد الله تعالى والعالمين أن الذي قلت يا أخي حسان هو ما حدثني به من جمعني بهم قدار الله تعالى من ليبيا من أساتذة جامعيين خارج الجزائر، وأضيف به ما قاله لي بعضهم : { أن الجزائر هي البلد الوحيد الذي يدرك حقيقة الأزمة الليبية، ويصدق في السعي لحلها }، فهل من من مُدَكر ؟

  • صالح بوقدير

    سبقك الى قول هذا __اويحي __أين هو؟ إن الشعب الجزائري سيخرج منتصرا موحدا رغم أنف الناعقين

  • عبدالنور FreeThink

    أنظر سيدي كيف قدم الله الأمن على الرزق، وكيف جعل خراب القرى ببطر المعيشة، والبطر هو جحود النعمة
    (وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون، وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا وكنا نحن الوارثين)
    كذلك عن قوم سبأ:
    (وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة وقدرنا فيها السير سيروا فيها ليالي وأياما آمنين،
    فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور، ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين)

  • سيف عصام

    بارك الله فيك وهل من عاقل يرضى الهلاك لبلاده الا ان يكون ناعقا بما لا يدري او يكون ناطقا رسميا لاسياده من وراء البحار لقد مرت علينا سنوات كنا نخشى ان نشعل مصباح البيت ليلا من لم يعش تلك السنوات لا يعرف نعمت الامن مصداقا لقوله تعالى وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (112) اللهم احفظ بلدنا من كل سوء ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

  • Tayeb Dzt

    أعتقد و أرجوا أن أكون مخطأ أن ما يفوق 55% اليوم من المتظاهرين لو نزعنا عنهم تطبيقا ( فايسبوك و انستغرام) لطالبوا بارجاعهم ولو بعودت الرئيس السابق بنفسه , انها قضية أمة انها قضية وطن لابد من الجد حفظ الله وطننا وجيشنا وبارك في الجزائر و أهلها.

  • Azer

    صدقت وبالفعل من كنا نعتقد انهم مع حرية الراي والديمقراطية انهم لا يؤمنون بذلك بل يريدون الديموقراطية على مقاسهم ..

close
close