الأحد 17 فيفري 2019 م, الموافق لـ 12 جمادى الآخرة 1440 هـ آخر تحديث 15:15
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

دريد لحّام

كشف الفنان السوري المعروف بموقفه المؤيد لنظام بشار الأسد، دريد لحام، أنّ مسرحياته التي كان يقدّمها في فترته الذهبية، كانت تحظى بدعم وتأييد من الراحل حافظ الأسد، قبل تسلّمه رئاسة سورية بالانقلاب العسكري، وأثناء فترة تقلّده منصب وزير الدفاع، ما بين عامي 1966 و1972. وأشار لحّام إلى أنَّ مسرحياته كانت تمتلك “سقفًا مرتفعاً”، وكانت تشكّل “متنفسّاً للناس”.

وعبرّ لحام في حوار مع صحيفة “مهر” الإيرانيَّة، عن إعجابه بالإنتاج الفني داخل إيران، وتفوقها سينمائياً بالنسبة لدول الجوار، على حد وصفه. إذْ قال: “فنياً، مشهودُ لإيران، خاصة في مجال السينما، أنها متطورة جداً، وتسبق كل جوارها في الإخراج السينمائي، فضلاً عن أنواع الفنون الأخرى والحِرَف التي يتقنها الشعب الإيراني”. كما ذكر لحام أنّ العلاقة السورية الإيرانية هي علاقة “متينة”، وهدف الدولتين هو واحد، مشيرًا إلى دعم القضية الفلسطينية.

وخلافاً للعديد من الممثلين، يرى دريد لحام أن الدراما السورية تطورت بعد الحرب في سورية، ولم تتأثر سلباً. “كانت سورية تنتج فيلمين في السنة الواحدة، أما الآن فالإنتاج السنوي لا يقل عن خمسة أفلام، ومن هنا تستمر الدراما والفن في رسالة ذاتية، بأنه يجب علينا الوقوف إلى جانب أمّنا سورية في هذه السنوات العجاف التي مرت، وفي وجه الظلم الذي تتعرض له”.وتضمنت المقابلة مع وكالة “مهر” أيضاً، حديث لحام عن ارتباطه بمشروع “المقاومة”. وكشف تفاصيل انسحابه من منصب سفير الطفولة بعد اتهام حكومة الاحتلال الإسرائيلي لمنظمة “يونيسيف” بأنها تعين سفيراً إرهابياً لديها نتيجة اعتداد لحام بصداقته بحزب الله.

https://goo.gl/KhpWBm
الشروق تي في بشار الأسد دريد لحام

مقالات ذات صلة

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بوليفه

    هدا الممثل عالمي ولكنه لايمثل الثقافه الجزائريه

  • ابن البلد

    فنان كبير لكنه منبطح . دماء الابرياء على عاتقه وعلى من ايدهم .لان رسائل الفنانين لها صدى لكن انحازت للظالمين .انا لا اايد لا المعارضة و لا النظام .لكن اندد من كان يحكم الطيران الجوي و من كان يقصف الابرياء بالبراميل المتفجرة

close
close