-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
سوء تركيب السخانات والمدافئ وراء غالبية المآسي

دعوات إلى الاستعانة بالرصّاصين المحترفين لتجنب تسربات الغاز

سمير مخربش
  • 233
  • 0
دعوات إلى الاستعانة بالرصّاصين المحترفين لتجنب تسربات الغاز
أرشيف

سجلت الجزائر خلال الأسابيع الثلاث الأخيرة، فاتورة ثقيلة من الضحايا، الذين راحوا ضحية القاتل الصامت، في مختلف ولايات الوطن، كما سممّت الغازات الآلاف من المواطنين، والذين قد يتعرضون لأعراض مستقبلية بعضها خطير، بعد نجاتهم من الهلاك، خاصة بالنسبة للأطفال الصغار، بحسب الأطباء المختصين في الأمراض التنفسية.
وإذا كانت أصابع الاتهام ظلت في السنوات الأخيرة موجهة إلى شركات تصنيع وحتى استيراد أجهزة التسخين من مدافئ وسخانات للمياه وحتى طابونات تقليدية محلية ومستوردة من الخارج، إلا أن الاتهام وُجه هذه المرة إلى بعض الرصّاصين من الذين افتقدوا الخبرة وحتى النزاهة في أعمالهم خلال عملية تركيبهم لمختلف الأجهزة، وكان السيد خليل هدنة الناطق الرسمي باسم شركة سونلغاز، قد نبّه لظاهرة غريبة على مواقع التواصل الاجتماعي يتم فيها الإعلان عن تكوين رصّاص في ظرف أربعة أيام فقط، وهو ما جعل السوق تمتلئ ببعض الرصاصين المبتدئين، الذي لا يمتلكون لا الخبرة ولا الكفاءة ومع ذلك يتوجهون إلى مساكن الموطنين زاعمين قدرتهم، على تركيب السخان أو المدفئة أو حتى قنوات الغاز، لتحدث بعد ذلك المآسي التي أودت بحياة عائلات بالكامل، وشطب دفاتر عائلية وإخراج أهلها من الحياة.
المواطنون يقولون بأنهم كلما اتصلوا على الخط الأخضر المباشر لشركة سونلغاز وهو 3303 طلبا للنجدة أو للنصيحة على خلفية شمّ رائحة غازية أو تسرّب بسيط للغاز، يتم نصحهم بالتعامل مع رصّاص محترف، وأن لا يكونوا ضحية المبتدئين أو الطفيليين على المهنة، ولكن المشكلة أن المواطن البسيط، لا يمكنه التفريق بين المحترف والمبتدئ حتى ولو قدّم له كل منهما شهادات التكوين المحصل عليها، خاصة أن البعض منهم صار يقدم شهادات من الخارج حصل عليها عبر الأنترنت في مهنة لا تعترف بالنظري وكلها تطبيقي، كما قال للشروق اليومي سامي عمري وهو رصّاص في مدينة العلمة بولاية سطيف، الذي اعترف بأن ثورة الإسكان الأخيرة من اجتماعي وتساهمي وريفي وغيرها، هي التي أنعشت المهنة وجعلت العرض دون الطلب، فظهر الآلاف من الرصّاصين من لا يمتلكون لا خبرة ولا كفاءة ولا حتى ضمير مهني، كما جعل المواطنين يلجون إلى الخط المباشر مع شركة سونلغاز بدليل أن الناطق الرسمي باسم شركة سونلغاز السيد خليل هدنة سجل إلى غاية الثلاثاء أكثر من 8000 اتصال من الموطنين من طالبي المساعدة من فرق الشركة في مختلف بلديات البلاد.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!