-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

دفاع الخضر هاجسنا في المونديال

ياسين معلومي
  • 4555
  • 11
دفاع الخضر هاجسنا في المونديال

اجتاز بنجاح المنتخب الوطني الجزائري المقابلتين الوديتين أمام أرمينيا ورومانيا تحضيرا لمونديال البرازيل الذي سينطلق بعد أيام معدودات، وأظهر للجميع أن الهدف المسطر من المشاركة في المحفل العالمي وهو التأهل إلى الدور الثاني أمر ليس بالمستحيل، وبإمكان التشكيلة الوطنية الوصول إليه، ومحو النكسات والهزات الارتدادية التي أعاقت تطور الكرة الجزائرية، وأدخلتها نفقا مظلما لسنوات، لم تخرج منه إلا بعد أن راجعت الهيئة المشرفة على الكرة في الجزائر من سياساتها، ولجأت إلى الإنتاج الأوروبي بعد فشل كرة القدم الجزائرية في إعداد لاعبين بمقاييس عالمية بإمكانهم تشريف الألوان الوطنية إفريقيا وعالميا بسبب المشاكل والفوضى التي تسيطر على بطولتنا، والاحتراف “المجنون” المنتهج لتبرير الفشل الذريع لسياستنا الكروية التي تحكمها مافيا الملاعب همها الوحيد هو البقاء في مناصبها والتلاعب بمشاعر وأحاسيس المتفرج المسكين وخلق جو متعفن، أمام صمت رهيب لمسؤولينا الذين أصبحوا يتفننون في مدح المنتخب الوطني القادم من وراء البحار، وإنفاق الملايير على بطولة لم تمنح “الخضر” سوى لاعب محلي واحد.

“الخضر” الذين كانوا بالأمس، يحتاجون جرعة أوكسجين من السلطات العمومية ليتنقلوا إلى أدغال إفريقيا للمنافسة وإلى أوروبا للتحضير تفوقوا اليوم على كل العرب، وأصبحوا ينافسون حتى الأوروبيين ومنتخبات أمريكا اللاتينية في اختيار أحسن وأرقى الأماكن للتحضير الجيد، بالمقابل فشلنا في تكوين لاعبين دوليين محليين… في بطولة عرجاء عقيمة تحتاج إلى إصلاح رياضي من أهل الاختصاص الذين فشلوا في إيجاد الدواء لداء هيمن مطولا على كرتنا المسكينة.

قبل أسبوع فقط من بداية مونديال البرازيل، انهى “الخضر” آخر تحضيراتهم، بفوزين هامين أعادا للأنصار الثقة في منتخبهم، الذي لازال يعاني من بعض النقائص يمكن تداركها قبل فوات الأوان، فإذا كان لاعبو الوسط، والهجوم أكدوا أن “الأفناك” بخير وبإمكانهم تسجيل أهداف عجزنا عنها في المونديال الأخير، فإن الحلقة الأضعف هي الدفاع، الذي كان قوتنا بالأمس، أصبح همنا وهاجسنا اليوم، فكل المدافعين دون استثناء لم يظهروا خلال التحضيرات ولا في المواجهات الودية أمورا تبشر بالخير قد تعصف بمنتخبنا وتعيدنا إلى نقطة الصفر، مرحلة يصعب علينا تجاوزها ما لم تتكاتف الجهود لإعادة قاطرة الدفاع إلى سكتها أمام منتخبات مونديالية لن تشفع لنا، ولن ترحمنا.. على مدربنا البوسني وحيد خاليلوزيتش مراجعة حساباته وخططه الدفاعية، وتوبيخ  المدافعين وبعض المتقاعسين الذي تراجع مستواهم في هذا الوقت الحساس من المنعرج الأخير ومطالبتهم، بالعمل أكثر ليكونوا في مستوى الحدث العالمي الذين يشاركون فيه وتمثيل الجزائر أحسن تمثيل.

لكن لا أجد تفسيرات كافية لسياسة الكيل بمكيالين المنتهجة من طرف الاتحاد الجزائري لكرة القدم في أمور عديدة، كحرمان رجال الإعلام من الالتقاء مع اللاعبين وطاقمهم الفني ولو مرة “في يومين” ليعرف القارئ والمشاهد الجزائري أخبار فريقه ومدى استعداده للمونديال، والسماح لوسائل إعلام أجنبية الدخول إلى مكان تربص “الخضر” والتجوال في بهو فندق “الخضر” وإجراء حوارات وربورتاجات يحرم منها الجزائريون.

لا نريد تعكير الأجواء والدور الثاني على الأبواب… ثقتنا كبيرة في منتخبنا والله المستعان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
11
  • مراد ميلود

    بارك الله فيك خويا

  • علاوي

    ياخويا والله مافهمنا والو

    كان سعدان قلنا راه يلعب دفاع وما ماركيناش

    جاء حليلو قلنا راه يلعب هجوم والدفاع000000000000000

    الحل تعرفو كيفاش

    لازم المرة الجاية نلعبو 11حراس مرمى ومع الزهر بالاك يعجبنا الحال

  • عبدو

    في علم التسيير وفي تسيير الندوات هناك شخص يسمونه اصطلاحا *محامي الشيطان* وهو الذي يبقى دوما يبحث عن العورات وانتقاد كل شيء فانت هنا تبطن ما لا تظهر لان الفريق افحمك بمستواه صرت تمدح وفي نفس الوقت تمرر الانتقادات
    اقول لك اذا رايت الدفاع ضعيف اقترح على المدرب ان يستنجد بشيخكم سعدان فهو اختصاصي دفاع بخطة 00/00/10 سبع مباريات بين كاس افريقيا وكاس العالم سجل هدف واحد والعجيب انه تاهل لنصف نهائي كاس افريقيا
    اسكتوا افضل لكم من التبهديل نتمنى الفريق يتأهل باش تتبهدلوا نتاع الصح

  • مبولحي ماندي كادامورو , بو قرة , غولام لحسن ,تايدر و بن طالب

    مبولحي
    ماندي
    كادامورو , بو قرة
    , غولام
    لحسن ,تايدر و بن طالب

  • IB

    الصحافة الجزائرية همها الوحيد افتعال المشاكل مع المدرب ،، ألم تكن بالأمس القريب تحاول تشويه سمعته ؟؟ ثم الآن صاروا يتساءلون عن سبب تفضيل الصحافة الأجنبية على المحلية .

  • abbes281

    مستواك لايؤهلك لان تكون ناقدا رياظيا اما الدفاع فظهر مهلهلا عمدا من السيد حليلوا وفي مقابلات كاس العالم سيلعب ماندي في اليمين وغلام في اليسار مع الاعتماد علي مدافع وسط مع بوقرة والتغطية ستكون لمجاني وهكذا سيغلق جميع المنافذ علي الخصوم اما سبب ضعف البطولة فسببها المدرب المحلي لان معظمهم لاعلاقة لهم بكرة القدم مع استثناء المرحومين كرمالي والعريبي

  • نصروالجزائري

    دفاع الخضر لا اضنه هاجس احد من الجمهور الرياضي واساسا الجزائر خلقت لتهاجم وليس لتدافع ومند استعدنا طريقتنا الهجومية مع المحنك حليلوزيتش ونحن مرتاحون ومطمئنون واحسن وسيلة للدفاع هي الهجوم كما يقول المثل

  • الهادي الغربي

    يقولون للهزيمة شخص وللأنتصار ألف شخص بالأمس القريب فقط كنتم تنتقدون المدرب الوطني في كل شيء وكنتم تتوقعون عدم التأهل للمونديال بل كنتم تتمنون ذلك لا لشيء الا لصدق توقعاتكم والان وقد خاب أملكم وظهر سوء تقديركم عدتم بنا الوراء هذا محلي وهذا محترف المحترف قبل أن يكون محترفا كان محليا ينشط في البطولة الوطنية ثم لماذا تنظرون بهذه النظرة الضيقة فالجزائري جزائري حيثما وجد أما في يتعلق بالاعلام فأقول للكاتب وليس الصحفي هناك شيء يسمى التركيز يجب الحفاظ عليه

  • Bilel

    C vraie khoya djamelon a pas une press profitionel

  • جمال

    صحيح المنتخب يعاني من نقائص لكن ليست الى الدرجة التي تهرجون حولها و اةا لم يستطع حاليلوزيتش بلوغ الدوذر الثاني فربما لديكم انتم خاتم سليمان الذي يؤهلكم ثم ان حرمان الصحافة من لقاء اللاعبين فهي قضية تفتعلونها كل مرة ثم ماذا تريد الصحافة ايترك النتخب سوقا مفتوحا للداخل و الخارج نتمنى من الصحافة ان تكون محترفة حقا حتى تحظى بالاحترام و اظن ان تفضيل الصحافة الاجنبية على الوطنية ان صح ذلك فمرده الى عدم الاحترافية و التدخل في صلاحيات المدرب و محاولة اثارة المشاكل لتعكير الاجواء و ( التخلاط ) الذي لا

  • زين الدين من ميلة

    السلام عليكم ،دفاع الجزائر يبدوا مهلهلا ادا اعتمد الفريق الوطني خطة هجومية محظة كما هو حال حاليلوزيش أما في زمان سعدان كان هناك تكتل دفاعي كبير فالفريق يدافع أكثر مما يهاجم و مدافعوه يسجلون في الركنيات و المخالفات كان جل المهاجمين يدافعون,مطمور كان لاعبا استرجاعيا و مهاجما في آن واحد فريق زمان كان مشلول هجوميا و فعال دفاعيا بفضل مساندة المهاجمين و الوسط للدفاع أما الآن فالدفاع يبدوا ضعيف لأن المدرب يريد الفوز و الأهداف ,غير أن توظيف مصطفى على الجهة اليمني في غير مكانه خطأ كبير يجب تداركه