الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 12 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:54
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • حمديني: إدماج المسبوقين قضائيا في العمل غير معترف به في أجندة المسؤولين

نحو 20 ألف سجين عبر المؤسسات العقابية للوطن، استفادوا مؤخرا من العفو الرئاسي، وهي خطوة حسنة رحب بها الكثير من الحقوقيين، إلا أن الخروج من السجن لدى الكثير من الشباب خاصة هو بداية لمعاناة أخرى وسط مجتمع لا يرحم، فبين النظرة القاسية لهؤلاء، وبين هاجس البطالة سجن آخر أكثر ظلمة وتهميشا وقهرا للنفس.

“لو بقيت على هذا الحال سوف اضطر للانتحار حرقا بالبنزين..هذا ليس تهديدا بل إنه آخر حد لصبري ومعاناتي”، هذه صرخة الشاب فارس عزيزي، من مواليد 1989، الذي استفاد مؤخرا من العفو الرئاسي بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب، فقد وجد نفسه ولظروف أسرية قاسية في الشارع ومن دون عمل، وكان قبل دخوله السجن، قد سعى لإتمام ملف الاستفادة من مشروع مصغر في إطار “لونساج”، ولكنه في النهاية قوبل بالرفض من طرف مسؤول في مؤسسة عمومية، قائلا له “أنت مسبوق قضائيا، لا يمكن لنا أن ندمجك في الحياة العملية”!.

صدمة بقي تأثيرها ساريا في كل جزء من جسد فارس، الذي وحسب ما أكده من خلال زيارته لـ”الشروق”، أن دخوله السجن لأكثر من مرة سببه الانخراط في شجارات لرفضه “الحقرة”.

وكان “حراق” جاب عدة دول أوروبية وأعيد للجزائر، لكن يقول “في بلاد الناس تعيش مثل الكلب، وفِي بلادك إذا توفر العمل تعيش مرتاحا، فحققوا لنا هذه الراحة”.

وحسب الوثائق المتوفرة لدى الشروق، فإن فارس والده ابن شهيد، ورغم ذلك لم تشفع له هذه الخصوصية، لأنه مسبوق قضائيا وهذا ما يؤرقه الْيَوْمَ حيث استغرب كيف أنه قضى عقوبة الحبس عن جنحة ارتكبها، واليوم يعاقب بعدم إدماجه في الحياة العملية.

5 من المائة فقط من المسبوقين قضائيا يدمجون في العمل

في السياق، ناشد رئيس الهيئة المدنية لإدماج ذوي السوابق العدلية والوقاية من العود، عمار حمديني، الحكومة الجزائرية بأن تتخذ خطوة سياسية صارمة فيما يخص الشباب المسبوقين قضائيا خاصة الذين استفادوا من العفو الرئاسي خلال السنة الجارية وعددهم 20 ألف سجين، وقال إن المسبوقين قضائيا هم أكبر فئة في المجتمع من حيث العدد والتهميش، فهم ينتظرون قرارات صلبة وحقيقية لإدماجهم في العمل.

وأكد المحامي عمار حمديني، أن إدماج المسبوقين قضائيا، غير معترف به في أجندة المسؤولين، خاصة المحليين، وأن الحديث في الخطابات والندوات واللقاءات الصحفية وعبر وسائل الإعلام عن إدماج هؤلاء “مجرد ذَر للرماد في الأعين”، حيث لا تمثل نسبة إدماجهم سوى 5 من المائة وقد تكون منعدمة تماما في بعض الولايات.

وقال حمديني، إن آلاف المساجين يملكون الْيَوْمَ شهادات تكوين في السجون، ورغم ذلك لا يدمجون في المؤسسات والشركات بعد خروجهم، موضحا أن المسؤولين والإطارات الذين يدخلون السجن، يمكن بعد قضاء عقوبتهم، العودة إلى العمل مع منحهم منصبا أقل درجة من الأول، وفيما يخص الوظائف والمهن البسيطة فهي مفتوحة من المفروض، أمام المسبوقين قضائيا، خاصة ذوي الجنح البسيطة.

ودعا المحامي حمديني، المجتمع المدني، إلى التوسط لدى مؤسسات العمل والشركات، لإدماج الشباب الذين خرجوا من السجن، ولَم يجدوا عملا، والدفاع عنهم وأخذ هذه المشكلة ضمن البرنامج المسطر.

واستغرب حمديني، من تولي مصالح خاصة يديرها مسؤولون بالمؤسسات العقابية، مهمة إدماج المسبوقين قضائيا في العمل، حيث أن لدى فئة المسبوقين رفض نفسي لهؤلاء، الذين يذكرونهم بالسجن، والمهمة، حسبه، كان من المفوض أن توكل للمجتمع المدني، والمسؤولين المحليين، مع السعي الدائم لتغيير الذهنيات وتحقيق إدماج فعلي لفئة الشباب المسبوق قضائيا.

البطالة العفو الرئاسي عمار حمديني

مقالات ذات صلة

600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ارض الشهداء

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ ۖ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ، غالبية الشعب باغي ها راقدة وتمونجي، وتستنى في الكوني، دائما يضع نفسه في ثوب الضحية، هناك مهن وحرف ينبغي للفرد يبحث عن رزقه من الله فيها، فمقدرات الدولة هي ملك لكل الأجيال حاضرة وقادمة، وينبغي للفرد ان يقتنع بماقسمه الله له،أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيا..

  • تعيس في بلاد السعيد

    على أساس حنا رانا نعومو فالخدمة, اذا كاينة خدمة فالأولى بيها الناس لي ما دخلتش الحبس

  • موشك الشفاء

    الحل سهل، من لم يقدر إيجاد عمل في القطاع الخاص، هناك ما يعرف بعقود ما قبل التشغيل لدى القطاع العام، يكون على العامل المبتدء إثبات تفانيه في العمل و حسن سيرته ليحصل بعدها على عقد عمل دائم، خصوصا أن هناك مهن تشهد عزوف عليها، الصالح العام يقتضي منح المسبوقين قضائيا فرصة في العمل و إلا فإنه لن يجد طريق سوى الإمعان في طريق الإجرام و من يقبض عليه مرة أخرى يصبح تحت تكلفة الدولة في الطعام و الشراب و الإيواء.

  • ملاحظ

    قضيتم في سجون 3 نجوم واخذتم حكم ليس علی مقاس الجريمة والخدمة اولوية لمن لا يقترفون الجراٸم
    لو كنت وزير عدل لفرضت عليكم الاشغال الشاقة فالقتل وسرقة تضاعف مٶخرا وكرهت اظهار التعاطف مع هٶلاء

  • Imazighen

    على الجمهورية الجدبدة، إلغاء شرط التوظيف وثيقة السوابق العدلية كلية، وكذا خلق منحة بطالة ذات قيمة مقبولة، وايضا إلغاء وثيقة الخدمة الوطنية، ففي العالم المتحضر ما يقدمه الفرد هو المحك. الامر المقارن جيء بعمال صينيين لإنجاز آلاف العمارات وكان ذلك. يكفي نزع الحرية لوم واحد كاف بأن يتربى جاهل…

close
close