الثلاثاء 02 مارس 2021 م, الموافق لـ 18 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

دقلة نور والسردين!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
ح.م
  • ---
  • 5

يعرف كل سكان الكرة الأرضية بأن الصحراء الجزائرية هي الأكبر شساعة والأغنى في العالم، وهي وحدها من يمكنها أن تنتج دقلة نور بنفس الجودة واللذة، ويعرف كل سكان العالم بأن الشاطئ العرضي من جنوب البحر الأبيض المتوسط هو الأطول في الكرة الأرضية بأكثر من ألف كيلومتر، وصرنا نشك بأن الجزائري وحده من لا يعلم، وإلا كيف يعجز عن توفير التمر بسعر معقول مثل حال الموز على الأقل وهو المسافر من جنوب القارة الأمريكية، والسمك أيضا بسعر يوازي، على الأقل، سعر السمك في بلاد المجر التي لا تمتلك منفذا على البحر وتحيط بها اليابسة من كل مكان؟!

صار الجزائريُّ المغبون، وهو أيضا من تسبب في هذا الغبن، عندما يحمل قفته ويتوجَّه إلى السوق يمنع نفسه عن شراء مادتين غذائيتين هما التمر والسمك، لأن كيلوغرامات منها تعني تبخير مرتبه الشهري، ونكاد نحمد الله على أن الجزائر لا تُنتج الكافيار ولا تزرع الكيوي وإلا لبلغ سعرُهما الملايين وربما لبيع بالدولار الأمريكي أو النقود الذهبية.

لا يمكن أن نفتخر بدقلة نور ذات المذاق المميز والجزائريون لا يأكلونها، فهم يسمعون عنها ويعرفون موطنها وكأنها مثل عروس البحر التي لا أحد يراها، ولا يمكن أن نفتخر بهذا الشاطئ الممتد على مساحة تزيد عن الألف كيلومتر ونحن لا نكاد نتمتع بطبق سردين، ولن نتحدث عن الجمبري ورفاقه من الأسماء التي لا نسينا أسماءها أو ربما لم نعرفها أبدا، لأنها لا تدخل أسواقنا، وإذا دخلت فلأجل مشاهدتها بالعين المجردة، بحاسة النظر دون حاستي اللمس والذوق.

هناك أمورٌ تحدث في الجزائر، من المفروض أن تجرّنا إلى أقرب مرآة لأجل أن نسأل أنفسنا ونجيب بصراحة، عن سبب عجزنا، فعندما نعلم بأن فرنسا هي المُصدّر الرئيسي رقم واحد في العالم للتمور، فعلينا أن نسأل ونجيب بسرعة عن تمكنها من هذا الترتيب وعن موقفنا تجاه الأمر، لأن فرنسا لا تمتلك نخلة واحدة على أرضها ومع ذلك يشبع شعبُها تمرا ويُصدِّره إلى الخارج وأحيانا يشتريه السياح في باريس ومن بينهم الجزائريون، وعندما نعلم بأن بلدا أوروبيا مثل المجر المغلق الأطراف باليابسة والذي لا يطلُّ على أي شاطئ، يكتفي ذاتيا من الأسماك التي يربِّيها في الأنهار والأحواض والسدود ويصدِّر الفائض، فعلينا أن نكسر المرآة من الحسرة، ونعيد ترتيب أنفسنا، لأن التمزق والشتات والتبعثر بلغت مداها.

هناك بلدانٌ حرمها الله من نعمة النفط فثارت نحو بدائل جديدة، وهناك أمصار لا تصلح لزراعة القمح فانتقلت إلى غذاء بديل، بينما في الجزائر ينعم علينا الله بأكبر صحراء في العالم لنبتة النخيل ولا نتمكن من أكل دقلة نور كما نأكل الموز أو البندق القادم من آخر الدنيا، وينعم علينا بشاطئ عملاق في حجم امتداد قارة ولا نتمتع بطبق من السردين مثل كل الشعوب.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • لصوص الحَراك يعودون!

    هبة 22 فبراير 2019 كانت ولا تزال وستبقى مكسبًا حضاريّا للشعب الجزائري بكل مكوناته، وملكًا معنويًّا لكل ألوانه السياسية والإيديولوجية وعموم المواطنين الذين آمنوا بحتمية…

    • 1979
    • 11
  • لماذا أقصى الغنوشي المغرب؟

    عندما يطرح راشد الغنّوشي رئيسُ البرلمان التّونسي فكرة تحقيق نوع من الوحدة بين بعض أقطار المغرب العربي، فإنّ المطلوب هو التّجاوب مع مثل هذه…

    • 3420
    • 15
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ابا دجانة

    عندما يزول الظلم والحقرة والطغيان وتزول الضغائن والاحقاد والتمييز العنصري العربي والكراهية من القلوب والعقول عندما تتحرر النفوس من وساوس الشيطان عندها ستعود الجزائر مزدهرة يسودها الرخاء

  • صحاب

    صحاب صحرا يحتكرون تمر و صحاب شمال يحتكرون سمك معادلة متعادلة مزية مجاو يصنعو شئ

  • يوسف الشاوي

    “يعرف كل سكان الكرة الأرضية بأن الصحراء الجزائرية هي الأكبر شساعة والأغنى في العالم” هذه تحتاج إلى توثيق! أكبر صحراء هي في القارة القطبية الجنوبية.

    “ويعرف كل سكان العالم بأن الشاطئ العرضي من جنوب البحر الأبيض المتوسط هو الأطول في الكرة الأرضية بأكثر من ألف كيلومتر” هذه أيضا خطأ لأن ليبيا لها شاطئ طوله 1770 كم (أطول من شاطئ الجزائر ب 770 كم).

    لا يكفي أن نقول “يعرف الجميع!” أو “معروفة” أو …. هذا لا يكفي ولا يجعل من الخطأ صوابا! المرة القادمة راجع معلوماتك وتثبت!

  • الراجي بوسته

    تباع أجود التمور في فرنسا بسعر أقل من سعر بلده الأصلي ( الجزائر ) ، حسبنا الله ونعم الوكيل.

  • أمين

    بعد ما أتيت على كامل محيط القضية فطبعا لن يُسمح لك بالتطرّق لجوهرها .. و الذي نعرفه جميعا !!!

close
close