الإثنين 30 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 14 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

تمر سنة على رحيل الأستاذ، علي فضيل، رحمه الله، الذي لا يزال وقع حزنه يخيم على كل زوايا مجمع الشروق، بل وفي مجال الإعلام والصحافة. كيف لا، وكل ركن في هذا المجمع يحفظ له ذكرى عزيزة، لا تزال شاهدة على طيبة الرجل وتواضعه. رحل الرجل في صمت إلى الأبد، لكن مخططه في عالم الإعلام المكتوب والسمعي البصري مازال ساريا، لأنه ترك جيلا من خلفه يأبى اليوم الاستسلام، فقد غرس في كل من جلس إليه، حب النجاح والاستمرار، والإرادة، وترك من خلفه في مجمع الشروق رجالا ونساء، متشبعين بالتفاني في العمل والإخلاص حفاظا على هذا الموروث الإعلامي، الذي سوف يبقى عاليا في القمم، رغم كل الظروف والصعوبات التي تطرق بابه كل حين.

مسيرة مهنية كانت مضيئة منذ أن كان طالبا

 إن الحديث عن مسار الرجل- رحمه الله- وتمرسه، في عالم الإعلام في الجزائر، لم يأت صدفة، ولم يكن مجرد خبط عشواء، بل مسارا مبنيا على الإرادة، والتفاني والصبر، من أجل الوصول إلى الهدف المنشود، وهو ما كان بعد أكثر من أربعين سنة في عالم الإعلام بكل أنواعه، بدءا من الصحافة المكتوبة التي استطاع من خلالها أن يوطن لنفسه في مجال الصحافة بدرجة صحفي ممتاز، بعد تخرجه في الجامعة، طالبا يحمل ليسانس علوم الإعلام والعلوم السياسية.. شق طريقه في بداية مسيرته الإعلامي، في جريدة الشعب كصحفي في القسم الدولي، وبعد التمرس الملحوظ والنشاط الدؤوب، والبحث عن رفع سقف الحلم، انتقل إلى جريدة المساء، حيث شغل منصب نائب رئيس التحرير، وفي الوقت نفسه، وضع لمسته الأولى في السمعي البصري، من خلال حصة فكاهة وطرب، في القناة الإذاعية الأولى ومنها ركن فضوليات.

شغفه صنع منه الرجل الأول

شهد له كل من جالسه أو من تحدث إليه، قبل أن يصل إلى القمة في هذا المجال، أنه كان شغوفا، محبا للعمل ويتقنه، شجاعا، في طرح الأفكار والقضايا المهمة التي تخدم القارئ. لذا، فقد كان يؤمن بالإعلام الهادف، الذي يحمل في طياته رسالة إنسانية قبل أن تكون مجرد مهنة من أجل الظهور والشهرة، وكذا البحث عن جمع المال، ترجمت هذه الأفكار والأحلام، بعد التعددية الإعلامية، والانفتاح على الإعلام سنوات التسعينيات، حيث أسس الرجل الصرح الإعلامي الذي لا يزال إلى يومنا هذا شامخا، وهو “الشروق العربي”، عن مؤسسة الشروق للإعلام، التي لامست في تلك الفترة، أرقاما قياسية لم تحقق من قبل، فقد وصل سحبها سنة 1994، مليون نسخة. لذا، كانت شاهدة على ميلاد صرح إعلامي محترف، لن يزول بزوال الرجال والأشخاص، لأنه ببساطة لامس القارئ عن قرب ونقل انشغالاته. وبرغم أن الضريبة كانت باهظة جدا، ذهب ضحيتها خيرة الصحفيين والصحفيات في تلك الفترة، ومر هذا الصرح بأيام سوداء، غير أن إصرار الرجل على التقدم في عالم الإعلام لن توقفه التوقيفات ولا طلقات الرصاص، التي كانت تدوي صباحا مساء في تلك الفترة، وكان عند وعده، وبقيت الشروق العربي مشرقة في سماء الإعلام الجزائري، حتى وإن غابت شمس الأمن والسلام في الجزائر لسنوات عديدة، وتطورت بفضله إلى مجلة شهرية، تجتمع فيها كل الألوان، وتطرح فيها الكثير من القضايا وتعالج العديد من المواضيع الهادفة، قفزة كان هو شاهدا عليها، كما كان شاهدا على الكثير من المحطات الإعلامية التي أسس لها وترك بريقها يلمع حتى بعد رحيله.

سباق في طرح الأجود من حيث الشكل والمضمون

 ربما نختلف في الأفكار، وكيفية تحقيق الأهداف، غير أنه لا يختلف اثنان في كون الأستاذ علي فضيل- رحمه الله، كان السباق دوما في تقديم وطرح الأفكار الجديدة التي تخدم القارئ، ومنه جاءت جريدة الشروق اليومي، صرح آخر أضيف إلى الأكشاك، ليس من أجل أن تتزين بألوانه، لكن من أجل إعلام هادف يلامس طموحات الأفراد والجماعات في تلك الفترة، ويخدم الرسالة الإعلامية القائمة على الصدق والمصداقية. ومن منا لا يذكر الشراسة المستميتة من طرف الطاقم الصحفي للجريدة في محطة من المحطات، الذي كان سدا منيعا، على من تطاول على الجزائر في فترة من الفترات، واستطاع أن يرعب الإعلام الموجه في جحره، كان السيد علي فضيل- رحمه الله- قائدا فيها، بالحضور والتخطيط، والحث على الاحترافية وتقديم الحقائق، وليس تشويه الأشخاص والجماعات والأقطار، اعترف له بعدها الجميع، بقدرته على القيادة والسير نحو الأمام بطواقم صحفية تسير وفق فكره ومخططه.

تجربة الإعلام السمعي البصري وتفوقه فيها

 كما أن من نتائج التخطيط المحكم، والنظرة المستقبلية التي تخدم الإعلام والقارئ، التي كان يؤمن بها الأستاذ علي فضيل- رحمه الله، أن يخوض تجربة أخرى، أكثر ثقلا في عالم الإعلام، وهي الخوض في تجربة الإعلام السمعي البصري، تجربة ضحك لها الكثير سخرية، لكنها وبفضل الإصرار الذي تربى عليه الأستاذ علي فضيل- رحمه الله، وحنكته وشخصيته القوية، التي صقلتها المتاعب والظروف القاسية، وعدم الخوف من المجهول، أصبحت واقعا ملموسا، لامست النجاح بكل ألوانه، واستطاع في فترة وجيزة، أن يقدم ما عجز عنه الكثير قبله. وأكثر من هذا، أصبح صرحا إعلاميا شهد له البعيد قبل القريب على جودة ما يقدمه، من حيث الشكل والمضمون، وأن يتربع في أغلب فتراته على الإعلام المحلي، سواء في الأيام العادية أم المناسبات، لامس فيها في الكثير من الأحيان أعلى نسب المتابعة والمشاهدة.

 لن نكون منصفين، لو ننكر تمرس الأستاذ علي فضيل- رحمه الله، في عالم الإعلام بكل أنواعه، سواء من حيث التخطيط أم طرح الأفكار الجادة، التي تخدم الإعلام والمشاهد الجزائري، ولا يمكن لنا أن ننفي تجربته الفذة وخبرته في هذا المجال. كيف لا وقد استطاع أن يكون خير ربان للإعلام الجزائري في الكثير من الفترات، كانت ثمار هذه التجربة ناضجة يقطف ثمارها اليوم الكثير من الأشخاص.

كان ظهره بمثابة سد منيع تكسرت فوقه كل السهام

 لقد ضحى الأستاذ علي فضيل- رحمه الله، بالكثير من أجل الحفاظ على استقرار هذا المجمع. كان يظهر إلى العلن مبتسما ضاحكا مستبشرا حتى اللحظة الأخيرة، وكأن شيء لم يحدث ولن يحدث، ولا يحمل ألما بل يحمل أملا دائما يقابل به الأحباب والخصوم على حد سواء، فقط لكي لا يزرع اليأس في عائلة المجمع، التي تجاوزت في كل فروعها فكرة عمال، إلى عائلة كبيرة، تجتهد في تقديم الأحسن كل في مجاله ومنصب عمله، وكأن حاله تقول: اجتهدوا أنتم ودعوا المتاعب تصطدم بظهري، فأنا لها، وقادر على مواجهتها كما كنت وما زلت إلى حد الساعة، وكان بالفعل حصنا منيعا، على المجمع، لم تلمسه يد التمزيق أو التفرقة، أو بطش من أرادوا به سوءا، حسدا وغيرة، ومن طرف ضعاف النفوس والقلوب.

اختاره القدر فلا راد لقدر الله

نقف اليوم على سنة من رحيل الأستاذ علي فضيل- رحمه الله، ذكرى، أكيد أنه سيقف عندها الكثير وقفة طويلة للتأمل، سواء ممن عرف الرجل عن قرب، أم من شهد أعماله عن بعد، سوف يداعب العديد منا، لحظات كثيرة رفقة الرجل الفذ في الإعلام، الذي استطاع، بتواضعه ومهنيته وتمرسه في هذا الميدان، أن يؤسس لمجمع يضم اليوم خيرة الأشخاص كل في ميدانه. ورغم غيابه المحتوم والمقدر في هذه الفترة، إلا أن معالم هندسته مازالت حاضرة، وكأنه رسم مخططا على المدى الطويل، يلتزم الأفراد بتطبيقه من بعده فحسب، من أجل الحفاظ على هذا الصرح الإعلامي دون أن يتزعزع رغم الظروف القاسية.

أكيد، سيعزي الكثير منا ذكراه دمعا، وحزنا على فراق أبدي لا يرجى منه الرجوع، لكن هو قدر من الله واجب علينا الإيمان به مهما كانت رفعة الأستاذ علي فضيل- رحمه الله- وقيمته في القلوب، لكن الأكيد أن ذكراه مازالت إلى حد الساعة، معلقة في الأذهان والقلوب، فهو في الأصل لم يذهب حتى نتذكره، مادام طيفه مازال يلامس كل زوايا المجمع بكل فروعه.

أسس لحياة طويلة بعد رحيله

 قصيرة هي الحياة مهما طالت، لكن الأستاذ علي فضيل- رحمه الله، ترك من خلفه حياة طويلة، مازالت سارية إلى حد الساعة، وستبقى مع مرور السنوات والعقود، بأحلام صنعها رغم كل الصعاب، تحولت في ما بعد حلما للكثير من الأفراد، هم اليوم يقفون في الذكرى الأولى لرحيله، متمسكين بحلم البقاء في صدارة المشهد الإعلامي، والمحافظة على الاحترافية، في كل فروع المجمع، الشروق العامة، والإخبارية، والشروق بنة، اليومي، وموقع الشروق، وموقع جواهر الشروق، وجريدة الشروق اليومي، ومجلة الشروق العربي، وكلها منابر، أسس لها بكل تفان واحترافية، وجب الحفاظ عليها، فهي أمانة في أعناق عائلة الشروق، كل في منصبه.

الشروق النجاح علي فضيل
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بخدة بخدة

    رجل كهذا -رحمة الله عليه-يستحق أن تكون ذكرى وفاته معلما من معالم الحث على الجد والاجتهاد،ولا مكان
    للحزن بموت هؤلاء الأبطال.

close
close