الثلاثاء 26 ماي 2020 م, الموافق لـ 03 شوال 1441 هـ آخر تحديث 13:27
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

ذو العقل يشقى وأخو الجهالة يَنعَمُ!

قادة بن عمار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 19

من يقرأ العنوان سيتذكر فورا البيت الشعري لأبي الطيب المتنبي الذي يقول فيه “ذو العقل يشقى في النعيم بعقله، وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم”.. والواقع أن هذا البيت يلخص لنا سريعا ما عشناه سنواتٍ وعقوداً، من إهانة مقصودة للعلم والعلماء، مقابل الانتصار للجهل والجهلاء!

أمّا سبب هذا الكلام، فمردّه ما نواجه حاليا من نتائج وتداعيات وخيمة بسبب زلزال كورونا، حيث تحوّلت “العطسة” إلى أخطر من “حزام ناسف”، وباتت “الكمّامة” أهمّ لدى الشعوب والحكومات من الصاروخ والدبّابة، كما تحوّل الأطباء ومختلف أفراد الطواقم الصحية إلى رقم مهمّ جدا في معادلة مكافحة كورونا، أهمّ حتى من السياسيين وكبار المسؤولين، بل ومن الملوك والأمراء والجنرالات!

وفي هذا الوقت بالذات، ليس غريبا أن تقترح أمريكا تأشيرات استثنائية ومفتوحة لهجرة الأطباء والعلماء والممرّضين إليها، فهي وبعد ما تحولت إلى بؤرة جديدة للوباء، لم تعُد قادرة على احتواء الأعداد الكبيرة للمصابين، وما زاد الطين بلة، إدارة الرئيس ترامب للأزمة بتلك النرجسية المختلطة بالغباء، تماما مثل صديقه بوريس جونسون في بريطانيا، فلم يعد الحل سوى الاستنجاد بالعقول والكفاءات مهما كان سعرُها أو مكانها أو جنسيتها!

هكذا تحوّل الأطباء إلى رقم صعب في المعادلة العالمية، ومحليا، راسلهم الرئيس تبون قائلا إنهم يجاهدون لأجل البلاد والعباد في مثل هذه المرحلة الدقيقة، كما تناقل الجزائريون فيديوهات لعدد من أفراد الطواقم الطبية وهم يقفون على “مسافة صفر” في مواجهة الموت، لكن وماذا بعد؟ لا شك أن كورونا سينتهي، لكن بأيّ نتيجة وبأيّ سيناريو؟ لا أحد يعرف. ومع تفاوت الآراء والتوقعات في هذا الإطار، لابد أن نتفق على شيء واحد، أننا أهملنا دور العلم والعلماء في حياتنا، كما لم نمنح قطاعي الصحة والتعليم ما يستحقان من اهتمام وأموال وبرامج وسياسات.

والدليل أنه في الوقت الذي تغازل فيه أمريكا الأطباء، بحّت أصواتُنا طيلة سنوات وسنوات، مرددة بكل أسى، أرقام الأطباء الذين هاجروا بلدهم تحت ضغط التهميش والفقر واللامبالاة، وهؤلاء تجاوزوا الـ10 آلاف طبيب جزائري مختصّ في فرنسا وحدها!
سنواتٌ طويلة ونحن نتأسف ونتأسف دون جدوى، لاحتلالنا المرتبة الأخيرة في البحوث الخاصة بالصحة على مستوى إفريقيا، والمركز الـ101 عالميا في الدول الأكثر اهتماما بالقطاع!
سنوات ونحن نندّد بالسياسات الحمقاء والتهميش المقصود، والفساد المستشري والتكفل الناقص وغياب وسائل العمل وكثرة قضايا المحسوبية وغياب إستراتيجية واضحة لدى وزارة أطلقوا عليها اسم “إصلاح المستشفيات” زورا وبهتانا!
هذا من دون الحديث عن الأطبّاء الشباب الذين هاجروا البلد في أزمة الأطبّاء المقيمين، إذ تم استعمال الهراوات من أجل التحاور معهم، وسالت دماؤهم في الشارع، بعد ما لم يمنحهم وزير القطاع في تلك الفترة، مختار حسبلاوي أكثر من ربع ساعة للحديث معهم عند نشوب الأزمة وقد كان بوسعه احتواؤها بأقل الأضرار!
غدا وعندما ينتهي العالم من غسل يديه من جائحة كورونا، لابد على صانع القرار أن يراجع ميزانية الصحة، ويعطي الأولوية للعلم، ولمكانة الأطبّاء، سواء تعلق الأمر بالبحوث أو بالممارسة من أجل حماية البلد وتحصينه في مواجهة المخاطر. وبالمناسبة، فمثل هذا الأمر لا يعدُّ اختياريا ولا ترفا، بل ستفرضه الخارطة الجديدة التي ستفرزها الحرب الحالية، فما أبأسنا لو خرجنا من الأزمة مثلما دخلنا، وعدنا إلى تهميش العلم والعلماء مقابل الانتصار للتفاهة والتافهين.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • الصِّفر.. الحلم!

    من أحكام كورونا على الناس، أنها جعلت النجاح مقترنا باللاعمل واللانشاط، والفوز بالحصول على علامة "صفر"، والتقدم الصحي والتغلب على وباء كورونا، لا علاقة له…

    • 550
    • 5
  • ترتيب الأولويات لعبور عين الإعصار القادم

    مع توديع شهر رمضان المبارك، وربما توديع الحجر الصحي، سوف تواجه حكومات البلدان النامية صعوباتٍ كثيرة في التعامل مع مخلفات الجائحة وآثار الإغلاق، تشغلها عن…

    • 1601
    • 7
600

19 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    الادارة الامريكية غبية ؟ NO COMMENT

  • جلال

    العلماء عندنا هو ما يسمونهم رجال الدين وهذا ما أدخلوه في روعنا ونشأنا وتربينا على ذلك وكأننا نحن لسنا رجال الدين(قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا) أوإن الدين خاص بفيئة معينة من البشر هى التي تقودنا كرها الى الجنة وعلينا السمع والطاعة دون نقاش لأنه قال الله..قال الرسول لأننا عوام ودهماء وغاشي لا نفهم في الدين والحقيقة إنهم هم الذين قالوه ونسبوه كذبا وبهتانا الى الله ورسوله حاشا المتنورين منهم والذين لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا والذين إذا خاطبهم الجاهلون من الذين يتاجرون بالدين قالوا سلاما والا كيف تفتي في أمر قال عنه الرسول (أنتم أدرى بأمور دنياكم) هو من إختصاص الأطباء

  • بن مداني عبد الحكيم

    صدقت استاذ قادة كلام كله دواء لمن كان له قلب وكما قال الشاعر قديما هذا اوان الشد فاشتدي مع هذا العدو الخفي ظهرت كل العيوب وتعرت كل الانظمة ولكن هل من متعظ الجواب حسب اعتقادي وعادت ريمة الى عادتها القديمة

  • elarabi ahmed

    رد على الأخ المحترم والمبجل (قادة)
    يقول نزار قبانى فى فمى ماء فكيف يشكو فيه ماء
    نصف أشعارنا نقوشا فمادا ينفع النقش حين يهوى البناء

  • من الحراك

    للاسف الشديد ان هجره الادمغه تخدم العصابه حتي لاتكشف خباياها اسباب هجره الادمغه ازدادت حده مع تقليص اتحريات واصبح المتعلم الجزائري مستقبله في فرنسا او كندا او بريطانيا او امريكا او دول الخليج لابد من احداث تغير عميق في الخكم والتسيير وحتي تنجح العمليه ويعود الجزائريون الي بلادهم لابد ان تتحقق المقوله يتناحاز قاع

  • عبدالرحيم

    ولكن الجزائر الجديدة ، ما شاء الله، وزارة الشبيبة والرياضة(وزارة الجلد المنفوخ والركض) أصبحت وزارتان، وزارة الثقافة(وزارة الفولكلور والرقص) أصبحت وزارتان..ومستقبل الجزائر يعرفه الجزائريون مسبقا.. يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم..

  • صنهاجي قويدر

    إطمئن عندما يرحل كورونا سيختفي الطبيب والمهندس ويخرج الفنانون والفنانات ليقيموا حفلا راقصا ويسرقون كل الجهود والتضحيات وسوف يصدقهم الشعب ويرقص معهم ويرفع احتيالهم عبر مكبرات الصوت وسوف تعلو كرة القدم على فكر القلم ، وإناعلى الطريق سائرون وعلى العهد باقون

  • ابن الجبل

    عنوان المقال يلخص المقارنة المعكوسة بين نوام المجلسين والأطباء . أعضاء المجلس أجرتهم تتعدى 50 مليون سنتيم ،مع الامتيازات المختلفة … في الوقت الذي أجرة الطبيب 7 ملايين سنتيم !!. هل فهمت الآن لماذا نحن في مؤخرة الأمم ؟!

  • Ahmed m

    کن علی یقین انه لا شيء سیتغیر.ستتنتهي الجاٸحة وتعود البغال الی مذودها.

  • Omar one dinar

    Wama ADRAKA mina el DJAZAEIR…..hamraoui habbbbib chouki

  • القطاع الصحي بحاجة لصحة.

    يا قادة ألا تتذكر قول النائبة عن أفلان النهب (عقيلة رابحي) قبل 3 سنوات لما سألها على قناتكم الصحفي المحاور لها “الكثير يتساءل لماذا لا يعالج الرئيس (بوتفليقة) بالجزائر ؟” فأجابته بوقاحة الشياتة وجرأة المحتقر للشعب آنذاك “حبيت الرئيس يعالج في مستشفى مفتاح ؟” والآن وبعد سقوط الآلهة التي كان يعبدها هؤلاء نسوة ورجالا رأينا أنه حق أريد به باطل فلا وجود لقطاع الصحة بالجزائر فقط حطمته العصابة التي كانت تعالج لمجرد رشح بفرنسا وتذهب للتدليك بحماماتها المعدنية (thalassotherapie) وتركت مستشفى مفتاح بل كل مستشفيات الجزائر للزوالية …

  • نمام

    طبعا رغم ما احدثه هذا الوباء من بهتاننا و تلبسنا بالقشور الانسانية و الحضارية و لكن ما تحت الرماد من همجية و انانية حضارة على جرف هاو خطوة للامام الهاوية اقتصاد علمي كان يظن ان لا يبيد ابدا ساعات و اسابيع يسمع انينه من الحضيض وصحة و مخابر للاستنساخ و تعديل جينات و طفرات الله يعلم سرها وجدنا و العالم يحتاج الى ثلاثة اضعاف ما يملكه لصوصية و قرصنة ترامب و جبروته الصين و الروس يعدل الحكام الدستور للخلود الوباء وكوريا تجري تجارب و الصواريخ سجون مليئة لذا الحياة تذكرنا حتى في رحم هذا الوباء وجه اخر الا نغيب العقلاء و العقل متطوعين امدادات من وضع القوت على الرصيف و اختفى ليلتقطه اخر دون ذكر الا نعقل

  • mahi

    لا غرو اننا ندفع ثمن الجهل الذي تشربناه جميعا . وضريبة الجهل غالية .اذا لم تتداركنا رحمة من الله . لسنوات وسنوات .ونحن نمارس لعبة الحياة بالمقلوب .الارجل علي مستوى الراس والراس بمستوي الارجل .فقدمنا الجهلاء واخرنا العلماء .بل مارسنا معهم غواية الضحك والاستهزاء .ونبذناهم في عراء البهلوانات . الصدمة مروعة .لكن الضربة التي لا تقسم الضهر تقوي .اذا عرفنا كيف نستثمر فعلا في هذه المصيبة. والاستثمار لا يكون الا في ميادين العلم والمعرفة .وعلي الشعب ان يختار وجهته هذه بعيدا عن منطق الارجل والتفاهات .ويشمر عن ساعد الجد والجهد كي ياكل مما يزرع ويلبس مما ينسج هذه الكلمات التي لا تزال مجرد اماني .

  • Yamina

    الغبي من لا يتعلم من أخطائه ونحن وحكومتنا أخذنا جوائز عالمية في مرتبة أكثر حكومة عنيدة لن نتلعم وسنرجع ألف خطوة للأمام بعد أن صفعتنا كورونا لنستيڨض من سباتنا المظلم لكن لا حياة لمن تنادي

  • مواطن فقير

    كم ضيع وطننا من كفآت وكم همش منهم ولعل أبيات أبو العتاهية تصور حال العلماء قبل الكرونا
    ولمّا رأيتُ الجهل في الناس فاشيا
    تجاهلت حتّى قيل أني جاهل
    فواعجبا كم يدّعي الفضل ناقص
    وواأسفا كم يُظهر النُقص فاضل

  • قل الحق

    ليس قطاع الصحة فقط الادارات و المؤسسات العمومية كلها تهمش الكفاءات و تمنح المناصب لاطارات وهمية صنعت لها شهادات مهنية في معاهد بيع الشهادات التي صنعت خصيصا لهذا الغرض
    الماستر المهني في 300 او 400 ساعة اصبح يكافأ مع الماستر الاكاديمي الذي يدرس صاحبه 05 سنوات و يستلزم بكالوريا و ليسانس
    بامكان اي متسرب من المدرسة ان يلجا الى معهد لنيل ماستر مهني في اسابيع ثم يدعي انه حامل للماستر دون حياء ثم يتولى مناصب المسؤولية دون ادنى كفاءة و يعمل تحت اشرافه صاحب الماستر الحقيقي الجامعي، كل هذا يحدث و كان المسؤولين لا يرون شيئا ام ان المستفيد الاول هو من زمرتهم.

  • Tk

    أستاذ قادة لا ادر لم تقول أهملنا! الغرب تطور لانه يسمي الفأر فأر ولا يسمي القرد اسدا.لك ان تقول ان منظومة الحكم المعدمة الشرعية عندنا اثبتت فشلها وجهلها لانها ببساطة هي المسؤولة عن كافة السياسات لذلك أدعو كافة الكتاب والمحللين في الأعلام الرديء رداءة كل شيء في البلاد دعوة المتسببين في مسلسلات الفشل وصانعي منظومات التخلف على كافة المستويات ان يتركو الأمر لصاحب الأمر اي الشعب يختار من يسوسه ويحاسبه ويحاوره ويواجهه دون خوف ويوجهه بكل مسؤولية. وتعلم يقينًا انه مادام الأمر بيد من لا شرعية لهم ممن جاؤوا بالتزوير والبطش لن تقوم للبلاد قائمة. الإعلاميون مسؤولون بتطبيلهم وتخليهم عن مهمتهم كسلطة رابعة

  • احمد الجزائري

    الحكاية كلها بدأت من المدرسة وانتهت إليها العلم تلك الفريضة التي سبقت كل أركان الدين، حرب كورونا ستنتهي على هزيمة أخلاقية عالمية ومحليا ذكرتني بقول اخر:
    إنك لن تجني من الشوك العنب
    يبدوا أن أزمة التوصل بين العقلاء والحكام تستمر في وطن يحمل وزيره علبا بدل أن يضبط سيرها، سنعود بعد كورونا مع أثرياء جدد في حرب أخرى على الحياة والقيم فلا تزعج نفسك فأنت تخاطب أمة بلا آذان

  • أمازيغي حر

    كأني أسمع صراخك ياقادة: ” بأي ذنب ضربوا “

close
close