الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 08 محرم 1440 هـ آخر تحديث 19:53
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

رأس الخيط!

  • ---
  • 6

ألقى الدكتور الطيب برغوث محاضرة، يوم الجمعة 3 أوت 2018، في الملتقى الرابع لأعلام زمورة، في بلدة زمورة ولاية برج بوعريريج، ضمن ندوة بعنوان “التعليم في الإسلام”، شاركه فيها الدكتور العربي كشاط، والدكتور عمار جيدل، وأدارها الدكتور محمد بوعبد الله، يمكن عنونتها بـ”المنظور” أو “رأس الخيط”، ذلك أن المحاضرة انطلقت من لفت الانتباه إلى أن العملية التعليمية، تبدأ من بناء منظور عن الوجود وعلاقة الإنسان به ورسالته فيه.
وهذا المنظور لا بد من أن يستند إلى ثقافة تمثل فيه المصدرية والمرجعية، كما جاء في مداخلة الدكتور جيدل؛ لأن الواقع تتصارع فيه وتتعايش الكثير من الثقافات والمرجعيات المختلفة والمتنوعة، ولا بد من توطين النفس على بنائها الذاتي، كما جاء في مداخلة الدكتور العربي كشاط، وكل ذلك مشروط بموافقته لسنن الله في الوجود، وإلا فالعبث حليف لكل فعل لا يسير على هذا النهج أو هكذا فهمت.
للدكتور الطيب برغوث مشروع فكري نهضوي ضخم، سماه “تعميم المعرفة والثقافة السننية”، يعتبر فيه أن سبب الأزمة التي يعاني منها العالم اليوم، هي مخالفته لسنن الله في خلقه، سواء في جانبه الغربي الذي أخفق في إسعاد الإنسان، رغم تمكنه من التحكم في جوانب كثيرة من مادياته، أو جانبه الشرقي الذي لا تزال تسيطر عليه العواطف والأوهام، وحسن القصد المصحوب بالإهمال العلمي.
فالأزمة إذا ليست محصورة في جانب واحد من العالم، وإنما هي العالم الشرقي بسبب تخلفه، وفي العالم الغربي، بسبب إهماله لغايات الإنسان السامية، ومراد الله فيه وبه وله.
حاول الدكتور برغوث في هذا المشروع النهضوي الكبير، تفكيك مسائله وتركيبها في أربع كليات سننية، وهي سنن الآفاق، وسنن الأنفس، وسنن الهداية، وسنن التأييد.
ولكل كلية من هذه الكليات، سنن وقوانين تحكمها، وعلى كل من أراد فهم الوجود والنجاح في الحياة والنهضة والإصلاح من إدراكها، ولمن لا يدركها لا يستطيع أن يصل إلى حقائق الأشياء، مهما كان مستوى صدقه وإخلاصه للموضوع وتضحياته؛ لأن من بركات إدراك السنن، الوصول إلى الحقائق العلمية، وفق مراد الله سبحانه وتعالى، سواء تعلق الأمر بالماديات أو بغيرها. فالماديات يحكمها قانون المادة، فيزياء وكيمياء وبيولوجيا…إلخ، وقضايا الإنسان تحكمها قوانين الإجتماع الإنساني، وقضايا التدين والعلاقة بالله تحكمها الشريعة والأحكام العقدية والسلوكية.
وعالمنا اليوم كما نلاحظ أن جزءً منه تَحَكَّم في الكثير من الماديات، وشيء من قضايا الإنسان، ولكنه لا يزال متعثرا في الوصول إلى سر سعادة الإنسان ومصيره، وما تعلق بحياته من أسرار، بسبب إهماله الجانب الغيبي الذي ربما لمسه، ولكنه لم يعبأ به وتجاهله، والجزء الآخر تَحَكَّم في جانب من مصير الإنسان فآمن بمصيره الأخروي، وتَحَكَّم في جزء من إنشغالاته المادية والمعنوية، ولكنه لا يزال يعاني مرارة العيش والضلال الدنيوي، بسبب تخلفه في مجال الأخذ بأسباب الحياة.
فالعالم اليوم إذا تحكمه ثقافتان ناقصتان، ثقافة مادية أهملت جوهر الإنسان وإن أسعدته ماديا، وثقافة روحية هيمنت عليها الأوهام والانشغال بها، على حساب عالم المادة، وكلا التوجهين يحتاج إلى تعديل وتصحيح وغربلة لأفكاره وممارساته، وهو ما يريد الدكتور برغوث استدراكه في مشروعه النهضوي المشار إليه آنفا، خدمة للعلم والدين والحياة والإنسان.
وفي هذا الإطار الكبير كانت مداخلته في الندوة بالملتقى، إذ اعتبر أن موضوع التعليم أو أي موضوع آخر، وفي أي مجال من مجالات الحياة: تعليم، تربية، اجتماع، سياسة، اقتصاد، ثقافة..، لا بد من أن يكون له منظور يسبق التفكير في وضع الخطط والمناهج، وهذا المنظور يمكن تلخيصه كما جاء في المحاضرة، بالإجابة عن هذه الفراغات الهامة التي يشعر بها الإنسان بشكل أو بآخر وهي:
1. من أنا؟
2. من أين جئت؟
3. ماذا أريد في هذا الوجود؟
4. إلى أين المصير؟
اعتبر الدكتور الطيب برغوث أن الإجابة عن هذه التساؤلات هي رأس الخيط في جميع مناحي الحياة، فردية وجماعية، سياسية وثقافية واجتماعية واقتصادية، ومنها المسألة التعليمية والتربوية بطبيعة الحال، وكل من يهمل الإجابة عن هذه التساؤلات، سيكون مصير اجتهاداته عملا يشبه العبث؛ لأنه عمل غير مصحوب بما يشفع له من العلم، مثل الحال التي عبر عنها الشاعر إيليا أبو ماضي في رائعته الأدبية الفنية –لولا نَفَسَها الإلحادي-، المسماة “الطلاسم” نختار منها هذه المقطوعات المعبرة عن الحيرة والريب والاضطراب:
جئتُ لا أعلم من أين ولكني أتيتُ
ولقد أبصرت قُدّامي طريقا فمشيتُ
وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيتُ
كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟
لست ادري
أجديد أم قديم أنا في هذا الوجودْ
هل أنا حرٌ طليقٌ أم أسيرٌ في قيودْ
هل أنا قائدُ نفسي في حياتي أم مقود
أتمنّى أنني ادري ولكن
لست أدري!
أتراني قبلما أصبحتُ إنسانا سويا
أتراني كنت محواً أم تراني كنت شيئا
ألهذا اللغز حل أم سيبقى أبديا
لست أدري، ولماذا لست أدري؟
لست أدري!
قيلَ أدرى الناسِ بالأسرارِ سُكّانُ الصوامعْ
قلتُ إن صحَّ الذي قالوا فإنَّ السرَّ شائعْ
عجباً كيف ترى الشمسَ عيونٌ في براقعْ
والتي لم تتبرقعْ لا تراها
لست أدري
قد دخلتُ الديرَ أستنطقُ فيه الناسكينا
فإذا القومُ من الحيرةِ مثلي باهتونا
غلبَ اليأسُ عليهم فهُمُ مستسلمونا
وإذا بالبابِ مكتوبٌ عليه
لست أدري
إن يك الموت قصاصا ً أي ذنب للطهارة
وإذا كان ثواباً، أي فضل ٍ للدعارة
وإذا كان وما فيه جزاءٌ أو خسارة
فلمَ الأسماء إثم ٌ وصلاح ٌ
لست ادري
إن أكن ابعث بعد الموت جثمانا وعقلا
أتُرى ابعث بعضا أم ترى ابعث كلا
أتُرى ابعث طفلا أم تُرى ابعث كهلا
ثم هل اعرف بعد البعث ذاتي
لست ادري
إنني جئتُ وامضي وأنا لا اعلم ُ
أنا لغزٌ، وذهابي كمجيئي طلسمُ
والذي اوجد هذا اللغز لغزٌ مبهمُ
لا تجادل.. ذو الحجى من قال إني
لست ادري …
لا شك أن هذا النَّفَس الإلحادي لا ينطبق كليا على جميع الناس، ولكنه معبر عن الكثير من قضايا الفكر الإنسانيّ، الذي حاول في جميع مراحل التاريخ البشري، ولا يزال يحاول الإجابة عن هذه التساؤلات، بكل ما أنتج من العلوم الإنسانية، سواء فيما يتعلق بالحياة الفردية للإنسان ومسؤوليته في هذا الوجود، أو فيما يتعلق بالحياة الجماعية، من قيم ونظم وترتيبات، وكما أسلفنا فإن الإنحراف والخطأ شمل الجميع وينسحب على الكل..، مع تفاوت في الأحكام والمواقف بطبيعة الحال؛ لأن من يهمل سلطان القيم والدين وهيمنته على الإنسان ومصيره، لا يقل سوءً عمن يتجاهل سلطان الحاجة المادية في حياة الإنسان.
إن مهمة هذا الموضوع ليست الإجابة عن هذه الأسئلة، بقدر ما هي لفت انتباه إلى أهمية موضوع يعتبر جذر المشكلات كلها، حتى نخرج من الكلام عن أعراض المشكلات إلى معالجة الأمراض، ولذلك لا نخوض في البحث عن الإجابة الصحيحة عن تلك الأسئلة، وإنما سنقف عند أهمية الإجابة عن هذه الأسئلة التي لفت الدكتور الطيب انتباهنا إليها.
فالإنسان.. قال عنه الفكر البشري وقالت عنه الديانات الكثير، فهو مخلوق مكرم مكلف..، وعند آخرين هو خاضع للتطور كغيره من المخلوقات، فأصله قرد وتطور إلى الصورة التي هو عليها لآن!! وعند آخرين هو محور الوجود لا يعجزه شيء، فهو الذي يصنع مصيره بيده..!! فلا بداية لهذا الوجود ولا نهاية له، وإنما هي ميلاد وحياة وموت!! بينما أهل الشرائع المنزلة يرون أن هذا الإنسان مكلف ومسؤول، ولحياته بداية ونهاية، وسيحاسب على كل صغيرة وكبيرة، على تفاوت بينهم في تقدير هذه الأمور..
وهذه الطروحات المتعلقة بالإنسان، بداية ونهاية وتفاعلا مع الكون والحياة، هي التي بنيت عليها الإجتهادات الفكرية، في كل ما أنتج الإنسان من نظريات، واكتشف من حقائق علمية، فهي المنظور الذي اعتبره الأستاذ الطيب في محاضرته رأس الخيط.

https://goo.gl/59KcM6
مراجعات

مقالات ذات صلة

  • السلطة الفلسطينية في آخر أيامها

    ماذا بقي من السلطة الفلسطينية بعد أن صادرت سلطات الاحتلال الصهيوني كل مكتسبات اتفاقية أوسلو من ممر آمن ومطار وانسحابات متوالية من منطقة "أ" و"ب"…

    • 644
    • 0
  • هل أصيب العرب بالجرب؟

    الحساسيات العربية العربية، شعبيا وسلطويا، صارت هي المحددة للعلاقات بين الدول. ولأن العرب ليسوا دوما سمنا على عسل، وفي غالب الأحيان "أشقاء أعداء"، فهم يتخاصمون…

    • 1009
    • 8
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الطيب

    كل أنبياء الله و رسله يحدثون الناس انطلاقًا من ” رأس الخيط ” لذلك جوهر رسالتهم واحد : وجود خالق بغير شريك حقه على مخلوقاته أن يعبدوه وحده و من رأس الخيط هذا تنتظم كل مناحي الحياة على هذا الأساس و لا يوجد أي إحراج في تفجير الإنسان لطاقاته في العلم و الاكتشاف و التميز ….بل أكثر من ذلك : مَن شاء فليؤمن و مَن شاء فليكفر . الإسلام دين الأنبياء كلهم جاء لينفض الغبار عن هذه الحقيقة و إبرازها للناس كافة و دعوتهم إليها و تعربفهم بأصلهم و الغاية من وجودهم ثم مآلهم بعد رحلتهم الدنيوية .

  • عبيد الله

    العالم ليس بحاجة لمن يقول له “هذه هي الطريقة المثلى للتربية والتعليم” أو”هكذا ينبغي أن تكون الأمور” أو “يجب أن تكون حياة البشر توازنا بين دواعي الروح ودواعي المادة”، إلى غير ذلك من البديهيات… كل شيء قيل بوضوح وكلّ شيء معلوم معروف وعظماء الفكر والعلم والحكمة في الغرب لم يهملوا جانبا ولم ينسوا تفصيلا أو دقيقة وكثير منهم قضوا حياتهم دعاة معلمين منبهين محذّرين من أخطار الظلامية الدينية والظلامية المادية الرأسمالية. العالم بأمس الحاجة لمن يخلّصه من الأقلية الشيطانية الصهيونية الماسونية التي فرضت على الإنسانية (بسبق الإصرار وبعد ترصّد طويل و بوعي تام بما تفعله وإدراك مسبق لنتائجه) نظاما

  • عبيد الله

    عالميا مهينا للإنسان يحول شعوب العالم إلى قطعان من أجساد بلا روح تعيش حياة ضنكة هي جري وراء المال خلف سراب السعادة الاستهلاكية؛ كل ذلك خدمة لمصالح الأقلية اليهودية الماسونية الأنانية المتكبرة الحقودة المتحكمة في البنوك والبورصات. نقص العلم والفهم هو مشكل قطيع المُحمّديين وحدهم أما كارثة الإنسانية فهي ليست لنقص في الفهم والعلم والوعي بحقيقة الأمور بل هي نتيجة لكون العالم لا يحكمه الفلاسفة والحكماء بل يحكهه المجرمون والمضاربون والسرّاق والأشرار والتّجار والأنانيون الذين يفضلون مصالحهم على مصالح بقية العالم ويكرهون سماع كلمات مثل الروح والروحية… لأن مكرهم ينطلي فقط على من يعيشون لأجسادهم

  • عبيد الله

    ثم أنّهم يعتبرون أن أمور الروح هي حكر لهم لأنهم الصفوة أما بقية خلق الله فعبيدهم وليسوا أهلا للحياة الروحية. العالم بحاجة لثورة سياسية اقتصادية عنيفة تخلّصه من الأقلية الأنانية التي تخربه بإصرار وعناد {فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11)} العالم لا يحتاج من يشرح كيف ينبغي أن يكون أو كيف يجب أن يعيش الناس لأن ذلك معلوم. العالم يحتاج من يكسر ميزان القوى الذي يحكمه ويحرر المعبد من التجار.

  • صالح بوقدير

    الشعوب تعرف من هي _وكل فرد يعرف ذلك_ولكنها لم تترك لمسك رأس الخيط فهل إلى ذلك من سبيل غير انتخابات مزيفة اتركوا الطلاسم والمبهمات وعلموا الناس أصول دينهم قال الله تعالى: قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني..

  • ahmed hamdoune

    الأسئلة الأربعة مطروحة منذ الأزل و الإجابة عليها لم و لن تكتمل في حقبة بعينها و سيبقى الإنسان يبحث إلى الآبد و ليس بمقدور أحد أن يقول لنا اليوم هذا هو الجواب الصحيح عن هذا أو ذاك من هذه الآسئلة و لكن لكل أن يتبنى الجواب الذي يلائمه دون أن يفرضه على الآخرين. المشترك بين البشر هو مطلب العيش الكريم ماديا و روحيا و الإشكالية هي كيف يحقق الكل مطلبه دون الاصطدام بالآخرين و قد حاول الإنسان ماديا إيجاد أنظمة تحقق مبدأ العدل و مازال يبحث و قد يصل يوما ما أما على المستوى الروحي فقد وجد الغرب يتجاوز به الاستبداد الديني أما المسلمون فإنهم إلى اليوم يرفضون نقد المفاهيم المتحجرة و يتشبثون بما عفا عنه الزمن.

close
close