الإثنين 23 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 23 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

عين رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، اليوم السبت، أونيسي خليفة، مديرا عاما جديدا للأمن الوطني، خلفا لعبد القادر قارة بوهدبة الذي أنهيت مهامه، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

وجاء في البيان “عين اليوم، السبت 24 أوت 2019, السيد عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة، السيد أونيسي خليفة، بصفته مديرا عاما للأمن الوطني، خلفا للسيد عبد القادر قارة بوهدبة، الذي أنهيت مهامه بهذه الصفة”.

وشغل أونيسي خليفة منصب إطار في المديرية العامة للأمن الوطني لما يزيد عن 11 سنة، كما شغل في السابق منصب مدير شرطة الحدود..

وقد تقلد سنة 2011 رتبة مراقب شرطة، وأحيل على التقاعد سنة 2012.

وتأتي إقالة بوهدبة المدير العام للأمن الوطني بعد ستة أشهر فقط قضاها على رأس الجهاز، حيث تم تعيينه في ذات المنصب في شهر فيفري الماضي.

وشغل عبد القادر قارة بوهدبة منصب مدير الشرطة القضائية ومدير المدارس والتعليم للشرطة، وكان أحيل على التقاعد سنة 2016.. وفي فيفري خلف العقيد مصطفى لهبيري، على رأس الجهاز الأمني.

ويأتي قرار إنهاء مهام قارة بوهدمة في سياق الزلزال الذي أحدثته فضيحة حفل مطرب الراب سولكينغ، الذي أسقط إلى الآن ثلاثة مسؤولين كبار هم سامي بن شيخ مدير الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، ومريم مرداسي وزيرة الثقافة، وآخرهم المدير العام للأمن الوطني.

أونيسي خليفة عبد القادر بن صالح عبد القادر قارة بوهدبة

مقالات ذات صلة

600

16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سعيد

    كلهم في عجينه وحيده حقاربن لا مستوى لا ثقافه لا ضمير والشيء الاهم هو التكبر

  • عبد الحكيم الثانى

    من المفروض انتطار تقرير النائب العام وعلى ضوئه تتخذ الاجراءات الصارمة … المشكل ليس فى الاقالات ..المشكل ان هناك وفيات ….5 وفيات يا ناس ….

  • أ.د/ غضبان مبروك

    دعنا نكزن صرحاء ودون نفاق أو “شيتة” لأية جهة. هذه القرارات تذكرني حقيقة بفترة الهواري وانا شاب وطموح وغيور على بلدي وأحب الصرامة. لا مجال للتسامح مع الفاشلين والفاسدين والمستهتلرين بالشعب أو المحتقرين له. انها هيبة الدولة بدأت تعود والشيتة تتوارى من أمامنا. يكثر خير الحراك ويكثر خير المؤسسة العسكرية المرافقة للحراك. أي نعم، أنا مع الديمقراطية للنخاع ومع الكفأءة والمنافسة الشريفة، ولكن عندما تصل الأمور الى مستوى عال من التهاون واللامبلاة ، فانني مع الصرامة. فالى الأمام يامستقبل الجزائر.

  • لا حلول سريعة

    لا. تسوية بدون. اعطاء ادلة. واضحة لايجاد. بديل كفء

  • Alo Borto

    المسؤولون الجزائريون غالباً ما يكون غير مؤهلين هناك 5 ملايين جزائري في الخارج ثروة حقيقية تجاهلتموها…..لماذا ؟

  • سي الحواس

    الجزائر في حالة انكماش ومخاض

  • salim

    يا حصراه – ضرك اقعدوا نتوما غير نحي موسى المتقاعد و دير الحاج المتقاعد – من يقيل من و من ينصب من
    – و السؤال المطروح هو لمذا اذنتم بهذا الحفل اصلا و الشعب في حراك يطالب بشرعيته – و المصيبة الكبيرة ان الناس موتى في خارج القاعة و تركتم الحفل يكمل و كان شيئ لم يكن – بصراحة لا تدرون ما تفعلون و لا تسمعون لصوت الشعب و هذا يزيد الطينة بلة

  • sah

    الشعب يطالب با راحيلكم من الجذور و في كل المؤسسات لا للبركولاج والهروب الى الامام

  • خليل إ

    وقد تقلد سنة 2011 رتبة مراقب شرطة، وأحيل على التقاعد سنة 2012.هذا متقاعد معنى ذلك كبير و فات وقته .يا جماعة لا خير في المسؤولين السابقين.نحن نتطلع إلى دولة الشباب لا الشياب.

  • محمد البجاوي

    .هيا نلعب هيا نلعب قبل المغرب يا أطفال

  • احمد

    الاقالة وحدها لا تكفي المفروض فتح تحقيق قضائى وتحديد الميؤوليات لثلاثى الفاسد والمتغفن مدير الامن المقال ووزيرة الثقافة مدير الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، هذه ارواح ماتت الامر ليس بالسهل ناس تموت ومسؤولين لايعاقبون

  • الشيخ عقبة

    التغيير بهدف التجديد شيء طبيعي وأحيانا ضروري تقتضيه الظروف الشخصية والأجتماعية للمسؤول صحية كانت أم غيرها والأهم ضرورة مصلحة الوطن العليا . ( أراه أمر عادي ومستحب )

  • ابن البلد

    راحو غلاط ..فكيف ينجح و عناصر الشرطة منهكون بدنيا و نفسانيا وحشرتموهم وجيشتموهم ضد حراك سلمي يصب في مصلحة الوطن .الحراك يحتاج الى عدد قليل من الشرطة لانه سلمي .ثم تريدون تغيير الموضوع وتوجيه الشباب الى الملاهي والى حفل يحتاج لكل مواطن شرطي .انكم تهدمون الاجهزة الامنية في مسائل لا تخدم المصلحة العامة

  • houssem

    “وشغل أونيسي خليفة منصب إطار في المديرية العامة للأمن الوطني لما يزيد عن 11 سنة، كما شغل في السابق منصب مدير شرطة الحدود..

    وقد تقلد سنة 2011 رتبة مراقب شرطة، وأحيل على التقاعد سنة 2012”
    على ما سمعت احيل على التقاعد 2012 في قضية رشاوي في الحدود

  • Houssam

    Ce limogeage n’est que l’arbre qui cache la forêt.

  • أمير

    المشكل ليس في الحفل فهذا مشكل ؟ المشكل في المخدرات و المهلوسات التي تنتشر في كل مكان حتي أصبح أولادنا يسألوننا ماذا يتبادل هؤلاء الشباب هنا و هناك أمام مرأي الجميع , هل يتطلب ذلك تحري و بحث فاللعب يجري على المكشوف فالأشخاص معرفون و الأماكن و الطرق معروفة و مكشوفة للصغير و الكبير يجب تطهير جهاز الأمن أذيال العصابة , بقاء العصابة لم يكن لها أن تطول لولا تواطأ هذه الأذيال المنتشرة في كل القطاعات الحيوية للبلاد يجب محاسبة الجميع من الأعلى إلي الأسفل من المسؤول الكبير إلي المسؤول الصغير و صولا إلي الأعوان و المربين و الأئمة و الآباء و الأمهات و كل المؤثرين في المجتمع , يجب تربية جيل و أجيال تؤمن ب

close
close