-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

رئيس اتحاد الكرة الجيبوتي: كِدنا ننسحب عشية سفرية الجزائر

علي بهلولي
  • 4422
  • 0
رئيس اتحاد الكرة الجيبوتي: كِدنا ننسحب عشية سفرية الجزائر
حسن وابري (صورة اتحاد الكرة الجيبوتي)

نشّط رئيس اتحاد جيبوتي لكرة القدم حسن وابري، الإثنين، مؤتمرا صحفيا بِبلاده. وشكّلت مواجهة الجزائر إحدى النقاط التي تطرّق إليها.

وكان المنتخب الوطني الجزائري قد فاز على ضيفه فريق جيبوتي بِنتيجة ثقيلة (8-0)، في ملعب البليدة بِتاريخ الـ 2 من سبتمبر الماضي. لِحساب الجولة الأولى من دور المجموعات لِتصفيات كأس العالم 2022.

وقال حسن وابري إن منتخب جيبوتي كان بِصدد الانسحاب من تصفيات المونديال، بِسبب ضعف ميزانية اتحاد الكرة المحلي. غير أن أحد أصدقائه المسؤولين في الخطوط الجوية الجيبوتية، تدخّل في آخر لحظة وبرمج لِمنتخب بلاده سفرية الجزائر.

وأضاف رئيس اتحاد جيبوتي لكرة القدم أن وفد منتخب بلاده تمكّن بعدها من السفر، إلى العاصمة القطرية الدوحة ثم الجزائر، مُشيرا إلى التكفلة الباهظة المُقدّرة بِنحو 6 ملايين دينار جزائري (أكثر من نصف مليار سنتيم).

وتابع حسن وابري يقول إن لاعبي منتخب بلاده وصلوا إلى الجزائر مُرهقين، وواجهوا منافسين أقوياء. وهو سرّ الهزيمة بِنتيجة عريضة.

وتحدّث رئيس اتحاد الكرة الجيبوتي أيضا عن الفارق الزمني لِتبرير الخسارة الثقيلة، وكأن منتخب بلاده سافر إلى أوقيانوسيا (أستراليا وزيلاندا الجديدة) أو أمريكا الشمالية! عِلما أن الفارق الزمني بين الجزائر (شمال إفريقيا) وجيبوتي (القرن الإفريقي/ شرق القارة السّمراء) لا يتعدّى ساعتَين من الزّمن، وهو مشجب هشّ لا يُعلّق عليه الإخفاق.

ثم راح حسن وابري يُكرّر الكلام ذاته، عن السفر من الجزائر إلى المغرب عبر فرنسا لِمواجهة النيجر، وأيضا مع بوركينا فاسو في الأيّام القليلة الماضية.

للإشارة، فإن الجيبوتي حسن وابري كان يرأس لجنة التحكيم التابعة للاتحاد الافريقي لكرة القدم، زمن الرئيس الملغاشي أحمد أحمد. أمّا في فترة الرئيس الحالي باتريس موتسيبي فيحوز منصب العضوية بِاللجنة التنفيذية لـ “الكاف”.

وعلى غرار كلّ اتحادات الكرة عبر العالم المُنضوية تحت لواء “الفيفا”، تستفيد هذه الهيئات من إعانات مالية ضخمة جدا، يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم وأيضا “الكاف” سنويا. فأين تذهب هذه الأغلفة المالية التي يقول عنها حسن وابري إنها “ميزانية ضعيفة”؟

سؤال آخر لم يُجب عنه رئيس اتحاد الكرة الجيبوتي، وفحواه لماذا قَبِلَ أن يُنسّق مع المغرب البعيدة عن بلده، حتى يتحجّج بِالسفر الشاق والفارق الزمني والتكاليف الباهضة؟ ولماذا لم يختر كينيا جارته في القرن الإفريقي، وخاضت أيضا تصفيات كأس العالم 2022؟ وقس على ذلك مع إثيوبيا وأوغندا ورواندا والكونغو برازافيل ومصر. عِلما أن ملاعب منتخبات كينيا وأوغندا ورواندا والكونغو برازافيل ومصر تستجيب لِمقاييس “الفيفا”، عكس ميادين جيبوتي؟

بقيت الإشارة إلى أن عبارة “مؤتمر صحفي” توضع بين مزدوجتَين، لأن رئيس اتحاد الكرة الجيبوتي حسن وابري كان يُخاطب الحضور وهم يستمعون إليه (لا وجود للأسئلة/ أو مونولوج بِلغة أهل المسرح!). وعندما ينتهي الخطاب، يُحضر النادل القهوة والشاي والحلوى و….حتى ينسى رجال الإعلام أسئلتهم، بل لا يُفكّرون في إحراجه إطلاقا، ثم يُسدل الستار!

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!