الأربعاء 17 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 15 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 22:08
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

فائز السراج

يجري رئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، زيارة رسمية الخميس إلى الجزائر، يلتقي فيها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح والوزير الأول نور الدين بدوي، ووزير الخارجية صبري بوقادوم.
وسيناقش ضيف الجزائر، في زيارته الجديدة، والتي سيكون مرفوقا فيها بوزيره للخارجية الطاهر سيالة، الوضع المعقد في بلده، خاصة بعد العملية العسكرية التي يقوم بها الجنرال خليفة حفتر، المدعوم من قوى أجنبية، ويحاول فيها وضع يده على العاصمة طرابلس.
ويشكل الوضع المتأزم في ليبيا، الذي زاد من تعفنه الدور السلبي لبعض الدول العربية والغربية، “صداع رأس” كبير لدول الجوار، ومنها الجزائر التي تعمل على جوانب عدة للتعاطي مع الشأن الليبي، أوله سياسي، من خلال تقريب وجهات النظر بين فرقاء الأزمة، وهذا عبر دعم جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا اللبناني غسان سلامة، وعبر آلية دول الجوار “الجزائر وتونس ومصر”، كما تدفع بعدد كبير من عسكرييها إلى الحدود الليبية، لتأمين البلاد من أية انفلات أمني، أو إمكانية تسرب عناصر إرهابية إلى داخل البلاد.
وعبرت مفوضية السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي من خطر الوضع في ليبيا، خاصة التدخلات الخارجية، حيث دعا مفوض السلم والأمن، السفير الجزائري اسماعيل شرقي، إلى الاعتراف بوجود تدخل خارجي لا مثيل له في ليبيا، تسبب في غمر البلاد بالأسلحة التي خلقت بيئة مواتية لازدهار الجماعات الإرهابية.

الجزائر فائز السراج نور الدين بدوي

مقالات ذات صلة

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close