الخميس 13 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 05 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 07:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

رابح.. “الخاسر”!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
ح.م
  • ---
  • 2

من بين قرابة نصف مليون عنوان، زيّنت معرض الجزائر الدولي للكتاب، بدت الكتب التاريخية التي خطّها رجال ونساء ثورة التحرير وسنوات الاستقلال الأولى والأزمة الأمنية، وحدها التي حققت الإقبال وشغف القراء، وهزمت حتى كتب الرقية والسحر والحسد والطبخ التي كانت تُشدّ إليها الرحال. وبالرغم من أن ما يكتبه هؤلاء، فيه الكثير من الأنا، والقليل من الصدق، إلا أن شغف الناس يدلّ على أن ضبابية الصورة هي التي تجعل الجزائريين يتهافتون على مذكرات المصوّر، حتى ولو كان هذا المصوّر قد بلغ من عمر الحقيقة عتيّا.

ففي الوقت الذي كان الجزائريون ينتظرون ردّ فعل قويا تجاه الملف الذي نقلته “البي.بي.سي” إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم عن تمكّن الفساد من الكرة الجزائرية وسوق بيع وشراء الذمم والمباريات بالمزاد العلني، وبصمت عليه الصحيفة الفرنسية “فرانس فوتبول”، أطل علينا الشيخ رابح سعدان في لقاء مع الصحافي قادة بن عمار، ليروي لنا جزءا من مذكراته وكيف بيعت مقابلة كرة مصيرية بين الجزائر ومصر، من داخل سلّته من دون أن يتمكن من الحركة.

بعيدا عن صدق الرواية أو كذبها، وبعيدا عن الضجة التي أحدثتها في العديد من بلاد العالم، وبعيدا عن كونها بصمت على صدق ملف “البي.بي.سي” و”فرانس فوتبول”، فإن مثل هذه التصريحات غير المدروسة، تجعلنا نتمنى لو يصمت كبار الجزائر في جميع المجالات، حتى لا تخرج اعترافاتهم عن النص، أو ربما تمزّق النص بالكامل.

ليس كل من يوجه أصابع الاتهام إلى الآخر، يكون ضحية، وليس كل من يرفع ظلم الآخر يصبح مظلوما في رأي الناس، فما كتبه الجنرال المتقاعد السيد خالد نزار انقلب عليه في الكثير من أبواب مذكراته، وما قاله أيضا السيد رابح سعدان حوّله إلى “خاسر” في أرذل العمر، بالنسبة إلى الكثير من الذين استمعوا إلى اعترافاته، فمن غير المعقول والمقبول أن يُتفق على نتيجة مباراة وتُمسح الخسارة فيه، ولا يحرّك ساكنا، وأكثر من ذلك يقود المنتخب الجزائري بعد نهاية المباراة “المهزلة” في منافسة كأس العالم بعد ستة أشهر، ويبقى على رأس نفس المنتخب الوطني لأكثر من سنة تحت إدارة ورئاسة من أجبروه على ذبح نفسه بسكين الخسارة.

كلام السيد رابح سعدان، قسم الناس إلى فريقين، الأول جلد الرجل، والثاني أجهز عليه، ولم يحقق الرجل من كشفه للـ”حقيقة”- إن كانت أصلا حقيقة- سوى الانتقاد الذي طاله إلى حد اتهامه بخرف الشيخوخة، وهو أرأف اتهام، إلى رجل اعترف بأن القائمين على الشأن الكروي في الجزائر اتفقوا مع نظرائهم في مصر على أن يلعبوا في قلب اللعبة الشعبية مباراة سياسية ودبلوماسية “من دون روح رياضية”، لاقتسام الفرح والقرح، وبقي الرجل صامتا لمدة قاربت عشر سنوات، قبل أن يقول.. وليته ما قال!

https://goo.gl/fYW3ef
الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • وزراء خارج النصّ!

    بعض التصريحات التي يطلقها عدد من السياسيين وأعضاء الحكومة تحتاج إلى تحليل طبي ودراسة نفسية وليس فقط إلى قراءة سياسية بالمعنى المتعارف عليه! وإلا كيف نفسّر…

    • 1116
    • 5
  • الذكرى 70 لإعلان حقوق الإنسان

    في هذا اليوم تمر سبعون سنة على كذبة كبيرة من أكاذيب الدول الغربية التي ضحكت بها على شعوب العالم الأخرى في آسيا وإفريقيا وسكان القارة…

    • 745
    • 12
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • رضا

    قلت فوفيت يا استاذ عبد الناصر….اما سعدان فأقول له :من فمك ادينك

  • جزائري حر

    المشكلة ليست في سعدان فقط وإنما المشكلة العظمى في كل الجزائريين الدين يعتقدون بل يؤمنون أن الفريق الوطني الدي شاركت به الجزائر في نهائيات كأس العالم 2010 و 2014 هو فريق مثل الجزائر والواقع وكل العالم يعلم ان هدا الفريق ليس من إنتاج الجزائر ولا المدرسة الجزائرية بل هو إنتاج فرنسي ويمثل المدرسة الفرنسية وهدا دليل قاطع أن الجزائر مملوءة أغبياء وفاشلين غير قادرين على إنتاج فريق يلعب كرة يمثلهم في المحافل الدولية بما فيهم من يطلقون على أنفسهم نخب مثقفة من صحافيين ومدربيين وإطارات دولة ومسؤوليين كلهم رقصوا على أنغام: أنا جزائري داب بن داب أمام أنظار كل العالم. حشي الجزائريين الدين يملكون بعض المنطق.

close
close