الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:00
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

السعيد جلاب

خلص اللقاء الذي جمع وزير التجارة سعيد جلاب ورؤساء الغرف الولائية للتجارة والصناعة إلى ضرورة تحرك رجال الأعمال المنضوين تحت لواء الغرفة الوطنية لجلب المستثمرين الأجانب والترويج للجزائر كوجهة هامة للاستثمار الأجنبي، وتبييض صورة مناخ الأعمال، بعد حالة الجمود الذي عاشته الجزائر من ناحية الاستثمار وزيارة الوفود الأجنبية منذ بداية الحراك الشعبي بتاريخ 22 فيفري المنصرم.

وخلال لقائه برئيس الغرفة الوطنية للتجارة والصناعة ومديري الغرف الولائية أكد وزير التجارة سعيد جلاب أن تعديل القوانين الأساسية والأحكام والإجراءات التنظيمية لنشاط غرف التجارة والصناعة أصبح “ضرورة ملحة” تفرضها التحولات الاقتصادية التي تشهدها البلاد.
وصرح الوزير في كلمة له خلال افتتاح لقاء وطني مع رؤساء غرف التجارة والصناعة، بأن القطاع “يدرك تماما الصعوبات التي تعترض نشاط غرف التجارة والصناعة على المستوى المحلي إلى جانب الغرفة الوطنية لاسيما فيما يتعلق بالقوانين الأساسية والأحكام التنظيمية”.

ويضيف جلاب بأنه تم إدراج هذه النقاط ضمن رزنامة العمل المنبثقة عن برنامج نشاط الوزارة، والتي ستكون موضوع مناسبات ولقاءات جهوية أخرى تسمح بالتقرب أكثر من انشغالات الغرف.

وتبحث الوزارة رفقة رؤساء الغرف مسائل تحيين القوانين الأساسية والأحكام التنظيمية المتعلقة بالهياكل والموارد البشرية والمادية الضرورية لنشاط الغرف، إلى جانب مسألة استغلال تكنولوجيات الإعلام في تطوير عمل الغرف ومواكبتها للتطور الحاصل في مجال الرقمنة.

وقال الوزير بالخصوص: “نحن مدركون بأن غياب استراتيجية واضحة المعالم تحول دون أداء غرف التجارة للدور المنوط بها وتجسيد المشاريع للمتعاملين”، مبرزا أن القطاع يعمل على توفير مناخ تسوده الشفافية والانفتاح وتكثيف فرص الاستثمار الذي يعطي جاذبية للغرف ويعزز دورها في الاقتصاد الوطني.

كما تعمل وزارة التجارة مع رؤساء ومديري غرف التجارة والصناعة على وضع استراتيجية خاصة وتحديد خارطة الطريق لسير هذه المؤسسات التي تعد صمام الأمان للمتعامل الاقتصادي الجزائري، يضيف جلاب.

وأكد وزير التجارة خلال لقاء سابق مع رئيس غرفة التجارة والصناعة عبد القادر غوري، أن دور القطاع اليوم يكمن في العمل مع هذه الغرف في إطار الحوار والتشاور لتوفير المناخ الذي يسمح بتجاوز الصعوبات والعقبات التي تعرقل الإرادة القوية للحفاظ على المكتسبات المؤسساتية.
إ.ك

الإستثمار سعيد جلاب وزارة التجارة

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الله المهاجر

    للحكومة الجزائرية و الفلاح الجزائري … شاهد الأتي في youtube
    – 10 Expensive Luxury Foods That You Can Buy Only in Japan
    – Top 10 Most Expensive Fruits In The World ,, بطيخ سعره 23000 دولار !!!

    تنويه : الفيديوهات فيها موسيقى ,.. المعازف حرام
    أتمنى من كل قلبي أن تكون للجزائر السبق في انتاج مثل هاته الفواكه وتصدريها لليابان واوروبا والعالم ,,,
    توكلوا على الله ,,

  • محمد☪Mohamed

    كل هذا ماشي وقته و ماشي هذو الذي يقررون , أعتقده خطر

  • جزائري حر

    في الجزائر لا يوجد رجال أعمال بل يوجد لصوص . ماهي أعمالهم إن كانوا رجال اعمال

  • جلول الجزائر

    كل شخص يملك الاموال له الحق في استثمار امواله في مشاريع انتاجية و مدرة للثروة و الاموال . الاموال الراكدة هي اموال نجسة . واذا ازداد ركودها ربما تكون اموال حرام .
    القصد من الاستثمار لتلك الاموال الراكدة و الجامدة في الحسابات البنكية او في الخزائن في البيوت هو طهارة تلك الاموال من نجاسة الركود و التخزين
    فالاموال خلقت للاستثمار و الانتاج و جعلها تحت تصرف المواطنين للاسترزاق منها . العامل يبيع قوة عمله و يستلم مقابل ذالك جزءا من تلك الاموال . فهذة الدورة التي خلقها الله عزوجل فانها تطهر المجتمعات من الاثام و الازمات .

close
close