الأربعاء 17 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 15 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 22:04
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • زرقون يخلف عثماني.. وخليفاتي ينسحب من الترشح

التقى أعضاء المكتب التنفيذي لمنتدى رؤساء المؤسسات، الأربعاء، في اجتماع طارئ على مستوى مقره بالمرادية بالجزائر العاصمة، للنظر في توالي الاستقالات التي يشهدها التنظيم وكذا انسحاب حسان خليفاتي صاحب شركة أليانس للتأمينات من انتخابات 24 جوان المقبل، والتي يفترض أن تنصّب رئيسا جديدا لـ”الأفسيو”، فيما أعلن بيان للمنتدى، انتخاب رحمون زرقون رئيسا بالنيابة للمنتدى.

وأعلن الرئيس المؤقت للمنتدى منصف عثماني تنحيه عن الرئاسة ورفض بقية أعضاء المكتب الوطني ترأس الأفسيو لمدة شهر إلى غاية انتخابات جوان المقبل خوفا من أن تلاحقهم شبهة الفساد، فيما يبقى سامي أغلي المرشح الوحيد لخلافة حداد لحد الساعة.

وأكدت أطراف حضرت اجتماع المكتب التنفيذي أمس لمنتدى رؤساء المؤسسات أن عدد الأعضاء الذين اجتمعوا لتمثيل المكتب التنفيذي هم 10 من إجمالي 50 عضوا، وهذا بعد الانسحابات والاستقالات التي شهدها منتدى رؤساء المؤسسات خلال الفترة الماضية، وتنحي الرئيس المؤقت منصف عثماني الذي بعث برسالة يؤكد فيها تعرضه للتعنيف من قبل نواب رئيس منتدى رؤساء المؤسسات السابق علي حداد، ورفض جميع المتبقين ترؤس منتدى رؤساء المؤسسات مؤقتا إلى غاية انعقاد الاجتماع الانتخابي.

ويقول المصدر أن العدد الإجمالي لأعضاء الأفسيو الذين سددوا اشتراكاتهم السنة الجارية يقدر بـ190 عضوا من إجمالي 4000 رجل أعمال و7 آلاف مؤسسة، حيث شهد المنتدى نزيفا حادا لأعضائه وانسحابات بالجملة خلال الثلاث سنوات الماضية، خاصة بعد الانتقادات التي طالته بمناسبة المنتدى الإفريقي وبعدها تعديل القانون الأساسي في ديسمبر 2017، والسماح لأعضاء الجمعية الوطنية ونواب الرئيس ومندوبي جيل أفسيو فقط بالإدلاء بأصواتهم، ليزداد غضب الأعضاء بعد دعم منتدى رؤساء المؤسسات لعهدة رئاسية خامسة للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

كما شهد منتدى رؤساء المؤسسات انفجارا عقب بداية الحراك الاجتماعي لتتوالى الاستقالات الجماعية والفردية، التي أفرغت “الأفسيو” من رجاله، وفي الوقت الذي يحاول نواب الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات احتواء الوضع ولم شمل بقايا رجال الأعمال ويتعلق الأمر بكل من محمد بايري صاحب مجمع إيفال، وصلاح الدين عبد الصمد ومهدي بن ديمراد ونصيرة حداد، إلا أن رجال أعمال آخرين يحضرون للإعلان عن ميلاد تنظيم جديد لرجال المال والأعمال يضم أكبر أسماء عالم المال والأعمال في الجزائر بعد رئاسيات 4 جويلية المقبل، وقد تم فتح مفاوضات في هذا الإطار مع عدد من رجال الأعمال للنزوح إلى التنظيم الجديد على غرار متيجي صاحب مجمع سفينة، وبن حمادي صاحب مجمع “كوندور” واسكندر رئيس جيل أفسيو وزغيمي صاحب مجمع “سيم”.

الجزائر الفساد علي حداد

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close