الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:16
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • أكثر من عشر جرائم طالت الزوجات والأئمة يحذرون من تفكيك الأسرة

أخبار جرائم القتل صارت من يوميات سكان ولاية سطيف، والضحية في الغالب زوجة أو طليقة والسبب دائما لا يرقى إلى شجار، فما بالك بالقتل، كما حدث في العديد من المرات في عاصمة الهضاب العليا سطيف، وكان منها ما حصل في حي لحشامة بوسط مدينة عين الفوارة، حيث أقدم المتهم المدعو (ز. م) البالغ من العمر 54 سنة، على قتل زوجته بسبب قارورة “شامبوان”.
وفي تفاصيل القضية، فإن الزوج عندما رجع في المساء إلى المنزل، طلبت منه ابنته أن يشتري لها غاسول الشعر، وهو ما جعله يخرج من المنزل ويتوجه إلى أقرب محل لشراء ما طلبت منه ابنته، وعندما وصل إلى المحل، طلب من صاحبه أن يعطيه قارورة شامبوان، فأخبره هذا الأخير بأن ابنه أتى إلى محله واشترى قارورة غاسول الشعر، وهو ما جعل الوالد يرجع إلى المنزل فارغ اليدين، وعندما دخل إلى المنزل، استفسر عن الأمر من ابنه، هذا الأخير نفى نفيا قاطعا أن يكون اشترى قارورة شامبوان، شأنه شأن والدته التي هي الأخرى أكدت له أن ابنه لم يشتر لها أي غاسول..
وبعد أن هدّد الوالد ابنه بأن يأخذه إلى صاحب المحل ويقابله معه وجها لوجه، اعترف الابن بأنه اشترى قارورة شامبوان وأعطاها لوالدته، حتى هي الأخرى من شدة الخوف من بطش زوجها، اعترفت بأن قارورة الشامبوان مخبأة في غرفة النوم، وهنا ثارت ثائرة الزوج، وانهال على ابنه بالضرب بالعصا ما سبب له عجزا لمدة 10 أيام، كما انهال على زوجته بالضرب بالعصا الخشبية التي تكسرت على جسدها، ولم يكتف بهذا بل ضربها لمدة ساعتين من الزمن بسلك كهربائي، تسبب لها في نزيف دموي وكسر في الصدر، وفي حدود الساعة الثانية صباحا، لفظت الزوجة أنفاسها الأخيرة، وبعدما شاهد الجاني أن شريكة حياته قد غادرت الحياة، أخذ ملابسه ومبلغ 23 مليونا، وخرج من المنزل باتجاه محطة المسافرين بسطيف، وغادر بعدها إلى قسنطينة، وبعد 12 يوما من الاختفاء تم القبض عليه بالعلمة.
كما وقعت جريمة قتل راحت ضحيتها زوجة في العقد الرابع من العمر، وهي أم لسبعة أولاد على يد زوجها الخمسيني، وذلك بحي حشمي بسطيف من أجل مجادلة في الكلام أمام الأبناء رفضها الزوج القاتل. وفي بلدية التلة بجنوب ولاية سطيف، وقعت جريمة قتل تورط فيها والد يبلغ من العمر 45 سنة، راحت ضحيتها زوجته، التي أطلق عليها النار من بندقيته أمام مرأى أبنائه بحجة أنها لم تحترم عائلته. أما في بلدية أوريسيا بسطيف، فوقعت جريمة قتل بشعة، راحت ضحيتها أستاذة جامعية تبلغ من العمر 24 سنة، غدر بها زوجها وذبحها من الوريد إلى الوريد في منطقة الضيافات، وهما في طريقهما إلى مدينة بجاية لقضاء شهر العسل بعد أن انتابته شكوك شيطانية اتضح أنها من الوساوس فقط. وفي مدينة عين الفوارة، وتحديدا بحي لحشامة، وقعت جريمة قتل تقشعر لها الأبدان، راحت ضحيتها أم لسبعة أولاد على يد زوجها بعدما استعمل في فعلته خشبة تستعمل في البناء.
والجريمة البشعة التي لا يتقبلها العقل، هي تلك التي راحت ضحيتها أم على يد زوجها، حيث قبل وقوع الجريمة كانت الزوجة لدى عائلتها في فترة نفاس بعد إنجابها طفلها الثاني منذ شهر، وبعد عودتها إلى منزل الزوجية، دخلت في جدال مع الزوج حول طول مدة إقامتها في بيت عائلتها، لتتطور بعدها المناوشات إلى مشادة، دفعت بالزوج إلى الإقدام على طعن زوجته بمفك البراغي بـ 25 طعنة أردتها قتيلة في مشهد مروع. وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من عشر حالات قتل طالت الزوجات، منذ الفاتح من شهر جانفي 2017 أي في أقل من سنتين• هذا ونشير إلى أن الجرائم التي ذكرناها في هذا الموضوع، ما هي إلى عينة فقط، حيث وقعت في سطيف العديد من الجرائم بين أفراد العائلة الواحدة، كما حصل في بلدية ماوكلان، حيث أقدم “باتريوت” على قتل 3 أشخاص من أفراد عائلته، لسبب تافه، وهو الأمر الذي يتطلب على الجهات المختصة والمعنية كمصالح الأمن وأئمة المساجد أن يدقوا ناقوس الخطر، ويجتهدوا لكي يجدوا حلا عاجلا غير آجل لهذا القضية التي أصبحت خطيرة وتهدد الأسر السطايفية. وقد استنفرت الأئمة في الفترة الأخيرة الذين خصصوا بعض الدروس المسجدية وخطب الجمعة لهذا الغرض. لكن، للأسف كما قال الشيخ يوسف، وهو إمام بسطيف، أن بعض الرجال تحولوا إلى وحوش بشرية، وأصبحوا يعتدون على زوجاتهم اللواتي أنجبن لهم أولادا وبنات، وضحين بكل ما يملكن من أجل سعادة أسرتهن، والأمر الخطير في القضية، أن بعض الأزواج يتخلصون من زوجاتهم بطرق وحشية، وكان عليهم أن يتبعوا كلام الله ويسرحوهن بمعروف أي بالطلاق.

https://goo.gl/BpzrRU
الأزواج الأسرة الجريمة
14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • :زائر

    المشكل في القانون الاسرة مثل ماقال الامام وكان عليهم أن يتبعوا كلام الله ويسرحوهن بمعروف أي بالطلاق. لانا الزوجة بتهدد زوجها القانون معي من هنا يثار و يغضب الزوج،

  • علي

    تعسير الطلاق وقبله الزواج و التعددية إضافة غلى جملة من الامراض

  • صنهاجي قويدر

    الموضوع لم يرق إلى الدقة في العرض لأن هذا الإنحراف الخطير معالجته لا تتم بمثل هذا التسطيح ، وكأن القضية لا تعدو أن تكون سوى تصرفات نابعة من عشوائية ليس لها ما يبررها

  • الصيدلي الحكيم

    معظمحالات القتل المذكورة في المقال سببها المراة.بدون عاطفة و بدون مجاملة لمرا لي قتلها على جال الغسول علاه كذبت على راجلها؟؟المرا لي دابز في راجلها و تعيط عليه قدام ولادو كيفاه تحب ولادها يحتارمو راجلها بعد ما يشوفوها تعيط عليه؟؟لمرا لي تيرا عليها راجلها علاه كانت تقول لراجلها نتا داركم متخلفين؟؟؟المرأة عندها لسانها هو سبب بلاها و بلاء عائلتها

  • امينة

    لا يمكن لإنسان طبيعي أن يقدم على قتل زوجته مهما كانت الاسباب إلا إذا كان مجنون رفع عنه القلم أو مريض نفسي لم يكتشف امره خاصة الحالة الأولى قرعة شامبو ان وفرار مع23 مليون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ربي يرحمهم

  • algerienne en colere

    c’est à cause de la décennie noire, les gens sont devenus violent à cause des scènes déjà vues et vécues durant les années rouges de l’Algérie!! ceci n’implique pas que la wilaya de Setif, c’est toute l’Algérie qui en souffre

  • موح

    شعب تائه ضائع يبحث عن هويته عند الآخرين. شعب جاهل أمي مريض ممزق كل ممزق مرجعياته الثقافية من القرون الوسطى و يحب العيش و الاستهلاك على الطريقة الغربية، شعب أبله كهذا ماذا تنتظر منه؟ الشعيب الجزائري بحاجة إلى أن تستعمله أمة متحضرة فتجبره بالحديد والنار على الخروج من تخلفه وظلاميته وتناقضاته المريضة. الشوعب الجزائريغير راشد و يتيم. الشوعب نتاعنا بحاجة إلى أن يحجر عليه.

  • جزائري قح

    لا شيء يبرر القتل !! يبقىالمخرج الوحيد في مثل هذه الحالات الطلاق …لكن وللأسف الرجل محاصر بنفقة وإيواء وغرامات أخرى وهو ليس باستطاعته….إذن هو مجبر أن يختار بين “الطحين” أو السجن وأحلاهما مر .

  • *

    لو كتبت بالعنوان : مجرمون… بدل : رجال
    الرجل لا يفعل هذا مع زوجه
    قصص بشعة في حق امراة ضعيفة وبمراى الاطفال!! ولابد ان تتكفل الهيئة الحكومية من ضمان علاجهم النفسي و امنهم من ولي غادر
    اقل ما يقال عنهم انهم مجرمون ولا رحمة ولاعشرة معهم ولو كان القصاص لما تجرا جبان على هذا العمل الرخيس

  • ميلكا

    الجزائريون عموما لا يتزوجون على اساس قاعدة صلبة متينة تتمثل في الحب و التفاهم و مبدأ التشارك..و الا فما معنى ان تتزوج شخصا لا تعرف عنه شيئا بحجة انه وليد الناس او بنت الناس ؟
    أليس هذا هو المدخل الاول لفشل علاقة الزواج و الطلاق ؟
    في مجتمعنا الجاهل تبحث الفتاة عن مهرب من بيت اهلها لكي لا يُقال عنها عانس ، و يبحث الرجل عن خادمة و طباخة تخدمه و آلة لتفريخ مزيد من الضحايا حاملي نفس هذا الفكر الهدام.لا.. ليس هذا هو الزواج، الزواج محبة و تفاهم و تعاون و التصرف على حسب الحالة المادية للأسرة عن طريق التفاهم على عدم انجاب الكثير من الاطفال ففي هذا الزمان المصاريف كثيرة و المعيشة مكلفة .

  • جزائري - بشار

    حينما يجتمع الجهل مع الجشع والاستبداد وانعدام الخوف من الله
    فتوقعو من اي انسان يتحول الى وحش قاتل سواء لزوجته او ابنائه

    النظام الاسري بالجزائر عموما مبني على عقليات بدائية معقدة واستبدادية دائما يعطى لبعض افراد العائلة او الكبار حق التصرف كيفما شاؤوا ويفعلون ما يحلوا لهم بينما يحرم على الآخرين وتطبق عليهم كل العقوبات ضرب سب شتم قتل وذبح وبالاخير تجد السبب تافه والضحية باي ذنب قتلت ؟ لا احد يسأل عنها
    و بسبب شحنة غضب و تهور زائد فقط ووساوس شيطانية يبرر ويعطي كل الحق لنفسه رغم انه مخطئ

    هذا هو منطق الجزائري المتعصب الجاهل حين يصل مرحلة الجشع والاستكبار يبطش بكل من حوله

  • bady Amine

    انها الأوضاع الاجتماعية المزرية التي يعيشها جل المجتمع الجزائري وراء كل هذه الضغوط النفسية التي أثرت على معنويات الفرد الجزائري حيث تركته يعيش دوما في هستيريا و صراع نفسي بحيث تبقى الا القطرة التي تفيض الكأس كي يقوم بأعمال يندى لها الجبين… لست بصدد اعطاء مبرر لتلك الأعمال المنافية للشرع و العقيدة الاسلامية و العادات. لكن ليتفطن اولي الأمر لهذا الوضع النفسي الاجتماعي… شكرا.

  • Auressien

    les vraies raisons ne sont pas souvent apparentes. ce qui est certain c’est le manque de confiance

  • حمدي بلجيلالي

    السبب في قانون الاسرة..عمدما يطلقها يلقى متاعب لا حصرة لها و ظلم عظيم. من طرف المحكمة يعني تاخذ اموالك بمجرد تطلبك و ان لم يكن لك اموال تدخل السجن لا يوجد قانون يراعي مرضك و لا فقرك و حاجة..انا افضل و سط هذا القانون الجائر افضل ان اتخلص منها بدل الذهاب الى المحكة…..

close
close