-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في صحبة موسى والخضر

رحلةٌ صوب وجهة مجهولة

أبو جرة سلطاني
  • 936
  • 3
رحلةٌ صوب وجهة مجهولة

تبدأ القصّة بإعلام موسى -عليه السّلام- فتاه (يوشع بن نون) أنّه عازم على بلوغ مكان في عرض البحر يسمّى “مجْمع البحريْن”، وأنه باذل قصارَى جهده في سبيل العثور عليه مهما كلفه ذلك من جهد ووقت، بعد أنْ عاتبه ربُّه -جل جلاله- عن ظنّه امتلاك ناصيّة العلم؛ قيل إنه خطب ذات يوم في قومه فأمتع وأبدع ووعظ وأبكى، فلما سأله أحدُ أتباعه عن أعلم أهل لأرض؟ قال: أنا. فأخبره الله تعالى بأنّ في الأرض من هو أعلم منه، وأرشده إلى البحث عن عبد صالح أتاه رحمة من عنده وعلّمه من لدنه علما، وأعطاه إشارة وجوده في موضع يجتمع فيه بحران.

من طريقة بحث موسى -عليه السّلام- عنه نستشفّ أنه موقع لم يكن معلوما لديه، ولذلك اختلف العلماء في تحديده، ربما لأنّ الله -جل جلاله- أراد أن يبقيه مبهما حتّى لا يشدّ المتأخّرون إليه الرّحال بحثا عن الخضر أو التماسا لبركة العلم اللّدنيّ أو لحكمة يعلمها الله وحده؛ فقالوا: هو بحر فارس أو بحر الرّوم، أو هو ذراع يخرج من البحر المحيط من شمال إلى جنوب في أرض فارس من وراء أذربيجان، أو هو بحر الأردن، أو بحر القلزم، أو هو ما تنتهي إليه الميّاه عند طنجة، أو هو بحر الأندلس… وكلّها اجتهادات لا طائلة من ورائها، لأنّ الله لم يشأ إظهاره ولا تحديد مكانه، كون العلم به لا ينفع والجهل بموقعه لا يضرّ. لكنْ من المفيد استدعاء ما صحّ من أخبار حول سبب إصرار موسى -عليه السّلام- على مقابلة هذا الرّجل الصّالح الذي فاقه علما بالغيب وفهما للمصلحة واستشرافا للمستقبل..

قال ابن عباس -رضي الله عنه-: “لما ظهر موسى وقومه على أرض مصر أنزل قومه بها، فلما استقرّت بهم الدّار أمره الله أن يذكّرهم بأيّام الله، فخطب قومه فذكّرهم ما أتاهم الله من الخير والنّعمة إذ نجّاهم من آل فرعون وأهلك عدوّهم واستخلفهم في الأرض، ثم قال: وكلّم الله نبيّكم تكليما واصطفاه لنفسه وألقى علي محبّة منه وآتاكم من كلّ ما سألتموه، فجعلكم أفضل أهل الأرض ورزقكم العزّ بعد الذلّ والغنى بعد الفقر والتّوراة بعد أن كنتم جهالا.. فقال له رجل من بني إسرائيل: عرفنا الذي تقول، فهل على وجه الأرض أحدٌ أعلم منك يا نبي الله؟ قال: لا. فعتب عليه الله حين لم يرد العلم إليه، فبعث الله جبريل -عليه السّلام-: أنْ يا موسى وما يدريك أين أضع علمي؟ بلى إنّ لي عبدا بمجمع البحريْن أعلم منك” (البخاري في كتاب التفسير، والشّيخان عن أبيّ بن كعب، وابن كثير في قصص الأنبياء) ا.هـ.

حثّ موسى -عليه السّلام- فتاه على طلب هذا الرّجل الصّالح، وقد أرشده الله إلى مكانه، ليتعرّف على علم ليس وحيًا ولا هو من علوم الشّريعة.. فأخذ زاده حوتًا في كيس وصمّم على ألاّ يترك الرّحلة تنتهي، مهما امتدّ زمنها. حتّى يهتدي إليه ويأخذ عنه ما لم يشأ الله -جل جلاله- أن يجعله وحيًا يتحمّل المؤمنون مشقّة التّكليف به إذا صار شرعًا في كتاب الله. تزوَّد موسى -عليه السّلام- ببعض ما يحتاجه المسافر عادة من طعام وشراب حمله فتاهُ، وشدّا رحالها تلقاء الماء بحثا عن “مجْمع البحريْن” وأوغلا في السّير حتّى قطعا مسافات طويلة لم يُبصرا خلالها أثرا لتجمّع بحريْن أو لأيّ كائن حيّ من البشر… (يتبع).

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • لزهر

    و أعلم أيضاً أن الخيال إذا ألقى إليه الروح مدركه فأنما يصوره في القوالب المعتادة ما لم يكن الحس أدركه قط فلا يصور فيه. فلا يمكن من ولدٍ أعمى أن يصور له السلطان بالبحر و لا العدو بالحية ولا النساء بالأواني لأنه لم يدرك شيئاً من هذه. و إنما يصور له الخيال أمثال هذه في شبهها و مناسبها من جنس مداركه التي هي المسموعات و المشمومات و ليتحفظ المعبر من مثل هذا فربما أختلط به التعبير و فسد قانونيه. سيرين و النابلسي

  • Aissa

    ذاك موسى بن عمران عليه السلام الذي ذكر لنا القرآن موقفه مع أخيه ابن أمّه عندما زاغ بنو إسرائيل

  • ساجي

    سؤال بسيط في هذه الايام المباركة. هل تخلصت بكل سهولة من طيف الافلان والارندي وليكيب كامل ؟ ومن صحبة الجماعة والفرقة التقنية التي استولت على الجزائر لمدة 20 سنة ؟ اللهم اني صائم.