الإثنين 14 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 14 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:49
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

لكل سروال حكاية، ولكل كاراكو بداية، ولكل خيط روح رواية.. وحين نعود إلى الأصل والبداية، نقص حكاية بنات المحروسة، ونروي رواية العجار والفريملة التركية.. الشروق العربي، تأخذكم في رحلة موضة عبر الزمن، لنكتشف ما كانت ترتدي جدات جداتنا، من الرأس إلى أخمص القدمين.

الغليلة… أو قصة كاراكو

الكاراكو بنسخته الحالية يعود تاريخه إلى فترة الاستعمار الفرنسي، ولم يكن لباس العروس هكذا قبل ذلك… الكاراكو العاصمي المطرز كان في أصله عبارة عن “الغليلة”، المصنوعة من الحرير والمخمل والبروكار، طولها يصل إلى مستوى الفخذ، وهي مفتوحة في الصدر، تم تقصيرها في القرن الثامن عشر، وأصبح يطلق عليها اسم “الفريملة”، من دون أكمام. أما الغليلة جبدولي، فكانت بأكمام، ومنها استوحي الكاراكو العاصمي.

لكن التأثر بالموضة الأوروبية جعل الكاراكو يضيق قليلا، وسرواله العريض أصبح أكثر استقامة وضيقا و”مشلوقا”، وتمت التضحية بإكسسوارات كثيرة في لباس العروس العاصمية، مثل “الصرمة” العثمانية والفوطة (خاصة بالنساء المتزوجات)، والحزام، ولم تبق سوى محرمة الفتول كغطاء للرأس (التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر)، واختفت رويدا رويدا “العصابة” المزدانة بـ”الرعاشات” أو “الوردات”، ولم يتبق من أطلال الماضي سوى خيط الروح، الذي اختفى بدوره في طي النسيان. كانت العروس العاصمية “زمان” تتزين بحلي كثيرة منها شنتوف اللويز مع العديد من القلادات الذهبية، المعروفة بالسوتوار أو السلاسل، وأما كاحلها، فقد كان يشع بريقا بفضل “الرديف” من الذهب الخالص.

من القطع المختفية من تراثنا القنيدرة، وهي قميص عريض من دون ياقة، وبأكمام طويلة، كانت نساء العاصمة يرتدينه تحت الغليلة أو الفريملة‪.

سروال الشلقة والقعدة والزنقة

السروال، تلك القطعة الفريدة التي تحكي عن تاريخ الجزائر الضارب في الزمن، زار خزائن العاصميات مع قدوم أهل الأندلس بعد 1492، كان السروال عريضا وفيه فتحتان جانبيتان، لذا سمي سروال الشلقة، وقد أعيد اكتشافه مع قدوم العثمانيين سنة 1520، الذي أصبح في عهدهم منتفخا قليلا، وسمي بالسروال المدور، وكان يصنح من قطعة قماش طولها قد يصل إلى عشرة أمتار، وكان مخصصا في الكثير من الأحيان للخروج، لذا أخذ تسمية أخرى هي سروال الزنقة.

سروال العاصميات شهد تغيرات عديدة وتأثيرات فرنسية إسبانية، وتحول إلى سروال ضيق طويل مفتوح عند الجانبين حتى الركبتين أو أدنى، وكان يصنع من قماشي الستان والتافتا، لخفتهما، وكان رائجا جدا بعد سنة 1950، ويلبس في المناسبات والقعدات العاصمية الأصيلة، لذا سمي أيضا بسروال القعدة.

العجار العاصمي.. للسترة تاريخ

يعود ظهور العجار في العاصمة إلى القرن الخامس عشر، ولم يقترن بالحايك إلا مع انتشار الإسلام، وإن كان الحايك قطعة يقال إن أصلها يوناني، لكن بنسخة محتشمة، وهي مستوحاة من “البيبلوس دوريان”، الذي انتشر في نوميديا في عهد ماسينيسا. وقد ذكر العجار في مذكرات عديدة منها مذكرات المؤرخ الإسباني هايدو “لكي يتوارين عن الأنظار، تغطي نساء العاصمة وجوههن بقطعة قماش مثلثة تربط في مؤخرة الرأس ولا تظهر إلا عيونهن فقط”.

كان العجار منذ ظهوره هو العلامة الفارقة التي تميز بين المسلمات واليهوديات اللواتي كن يرتدين الحايك من دون العجار.

ولم تكن العاصميات في ذاك العهد ماكثات في البيت سجينات الماتشية الرجالية، بل كانت لديهن حياة اجتماعية غنية جدا وكن يخرجن في حايكهن وعجارهن لا يقربهن أحد، وكن يجبن الشوارع في أمان تام يتبضعن ويشترين حتى الخدم بأنفسهن، وكن يجدن لغة خاصة يطلق عليها في المعاجم اسم “الصبير”، وهي مزيج من لهجتنا العاصمية وكلمات فرنسية إيطالية للتعاطي مع التجار الأجانب.

سباط المجبوذ في الطبق منبوذ

لا يمكن ذكر الهندام العاصمي دون ذكر “الصباط”، وهي كلمة متعددة الأصل من التركية شباطة أو الإيطالية سياباطة أو الإسبانية زاباتو، كان السباط العثماني يزين أقدام نساء العاصمة وقسنطينة وتلمسان بعد فترة طويلة من لبس القبقاب و”البلغة” المطرزة، ولكن ميزة حذاء العاصميات أنه كان مصنوعا من “الدباغ”، مطرزا بخيوط الذهب أوالمجبوذ وبكعب قصير، وكان يهدى إلى العروس في “الطبق” عند الخطوبة أو “الدفوع”، واختفى نهائيا ليحل محله الحذاء ذو الكعب الطويل.

موضة العاصمة في متحف اللوفر

لقد خلد الرسام الفرنسي “أوجين دولاكروا” موضة العاصميات قبل الاستعمار الفرنسي في لوحته الشهيرة “نساء العاصمة في مخدعهن”، التي رسمها سنة 1833، المحفوظة حاليا في متحف اللوفر، وتختصر تاريخ اللباس التقليدي آنذاك، وتمثل ثلاث نساء يرتدين القنيدرة والفريملة والغليلة والمحرمة، غير أن الرسام الذي كان معارضا للاحتلال الفرنسي للجزائر ذكر في مذكراته أنه لم يسمح له قط بدخول البيوت العاصمية، وأن لوحته تمثل يهوديات عاصميات لا غير.

الاستعمار الفرنسي اللباس التقليدي
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close