الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 19:04
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

رحم الله .. “رئيس التحرير”!

قادة بن عمار كاتب صحافي
ح.م

حمدي قنديل

  • ---
  • 3

رحم الله الإعلامي المصري حمدي قنديل، فقد كان صوتا للحق، ومنبرا للكلمة الصحيحة والموقف السليم ومحاميا شرسا في الدفاع عن قضايا الأمة!

نقول هذا الكلام ونحن نستغرب بشكل كبير كيف تتم محاسبة حمدي قنديل بناء على موقفه من أحداث بلده مصر، وخصوصا بعد الثورة التي أطاحت بحسني مبارك، فالرجل وإن أخطأ التقدير مرة، أو كانت له وجهة نظر معينة ومختلفة، فهذا لا يبرر محو تاريخه النضالي الشريف ومواقفه الشجاعة والتي كانت مثالا لكل الإعلاميين والسياسيين العرب!

يكفي أن قنديل تعرّض لوقف برنامجه أكثر من مرة، فلم تستطع أيّ قناة تلفزيونية عربية تحمّل نبرة كلامه في الدفاع عن فلسطين وقضايا الأمة العربية والإسلامية، حيث تم وقف برنامجه الشهير “رئيس التحرير” ثم برنامجه الآخر “قلم رصاص” ورغم كل محاولات بعث تلك البرامج في قنوات أخرى إلا أن كل تلك المحاولات باءت بالفشل، فلا أحد كان بوسعه تحمل أسلوبه وطريقته وشكل نضاله ودرجة صراحته!

يرحل حمدي قنديل وفي حلقه غصّة من الوضع الذي ارتد له العالم العربي، حيث نشهد انتكاسة حقيقية وسقوطا للقيم وانهيارا تاما للمواقف، فلم تعد فلسطين هي البوصلة بل يشهد العالم العربي تطبيعا مع الكيان الصهيوني بشكل كبير، ومعلن، وتستعد الأنظمة لإعلان “صفقة القرن” التي تعني ضمن ما تعنيه تصفية القضية الفلسطينية بشكل نهائي.

 قد يكون هذا التوقيت المناسب لينسحب حمدي قنديل بهدوء، حيث لم يعد لأمثاله من الرجال الشرفاء مكان تحت الشمس ووسط الرداءة، لكن قنديل خلّف وراءه تاريخا من المواقف الشريفة والنظيفة، يكفي أننا ونحن نشاهد برنامج “رئيس التحرير” أو” قلم رصاص” نكتشف أنه لا شيء تغير بل ما تزال تلك المواقف التي كان يرفضها مستمرة وإن تغير الأشخاص وتبدلت الأسماء وتفاوتت الأماكن!

https://goo.gl/ChE9q7
حمدي قنديل فلسطين مصر

مقالات ذات صلة

  • مرَّت سنة..

    يصادف هذا الأسبوع مضيّ عام على قدومي إلى الجزائر. أودُّ أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر أصدقائي الجزائريين على ترحيبهم وضيافتهم الكريمة لي، فكثيرا ما كانت عبارة…

    • 67
    • 1
  • الظلمة لا يفلتون

    لن تنجح أساليب الظلمة في القتل المباشر او في تأليب بعضنا على بعضنا الآخر ومهما بلغت تضحياتنا فإننا نسير إلى دائرة الوعي والصمود لنمسك بتلابيب…

    • 373
    • 3
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عادل ابو العدالة

    أذا كان المرحوم حمدي قنديل صحفي صاحب ضمير حي فالمفروض به انه يعادي توجهات الاخوان المسلمين في مصر أما اذا كان يوالي سياسة الاخوان فان حيوية ضميره مشكوك فيها و الرحمة لكل صحفي مع الحق و ضد الباطل .

  • abu

    ورحم الله شارون واسكنه فسيح جنانه….شارون سيرحمه ربه لأنه خدم شعبه..وحمى شعبه..وقاوم لأجل شعبه…ألا يستحق الجنة والفردوس…..

  • عزيز

    لا ادري لم هذا الكم الهائل من الهرولة نحو كل ما هم مصري فنانا كان كاتبا ، لاعبا، هل يعرفونكم ؟ هل يكرمونكم؟ هل يذكرون شيئا من تاريخنا ماعدا بوحريد هكذا ينطقونها؟ هل ينزلون من عليائهم لما تذكر الجزائر ؟ لم تفردون لهم صفحات وصفحات لا يستحقونها ، احدهم يقول مات العظيم واخر الكاتب الفذ واخر الفنان العملاق ، فيقووووووووووووووا شوية

close
close