-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تقديم اختبارات الفصل الثاني بقطاع التربية إلى شهر ماي

رزنامة الامتحانات الرسمية تخلط أوراق الوزارة

نشيدة قوادري
  • 6626
  • 4
رزنامة الامتحانات الرسمية تخلط أوراق الوزارة
أرشيف

قررت وزارة التربية الوطنية إدخال تعديلات على رزنامة اختبارات الفصل الدراسي الثاني والأخير من الموسم الدراسي الجاري 2021/2020، إذ سيتم تقديم برمجتها إلى شهر ماي المقبل، بدل شهر جوان، كما كان مبرمجا في السابق، نظرا لتقاطع الرزنامة القديمة “للتقويمات البيداغوجية”، مع رزنامة الامتحانات المدرسية الرسمية المعلن عنها مؤخرا والتي تقرر إجراؤها بداية من 15 جوان المقبل، دون تأجيل إلى غاية سبتمبر مثلما حدث السنة الفارطة.

وقالت مصادر مطلعة لـ”الشروق”، إنه بعد إعلان الوزارة الوصية عن التواريخ الرسمية لإجراء الامتحانات المدرسية الرسمية للدورة المقبلة 2021، ببرمجتها شهر جوان المقبل دون تأجيل إلى غاية شهر سبتمبر، مثلما حدث في السنة الفارطة، (امتحان السانكيام في 2 جوان وامتحانا شهادتي “البيام” والبكالوريا في الفترة الممتدة بين الـ15 و24 من نفس الشهر)، ذلك جراء تسجيل تحسن ملحوظ في الوضعية الوبائية وتراجع في عدد الإصابات والوفيات في الوسط المدرسي، اضطرت إلى اتخاذ قرار التعديل في رزنامة اختبارات الفصل الدراسي الثاني والأخير، التي كانت ستجرى شهر جوان بالنسبة للأطوار التعليمية الثلاثة، إذ تقرر تقديم برمجتها إلى شهر ماي القادم، لكي لا تتقاطع الاختبارات الفصلية مع فترة إجراء الامتحانات الرسمية التي ستجرى هذه السنة في موعدها الرسمي، حتى يتسنى للأساتذة التحضير لها في أريحية تامة، بعد إتمام المقرر السنوي في جميع التخصصات والمواد التعليمية، وفق المخططات الاستثنائية للتمدرس التي تم اللجوء إلى اعتمادها في بداية الدخول المدرسي الجاري اضطراريا، للتأقلم والتعايش مع الظروف الصحية الاستثنائية التي فرضتها أزمة كورونا، على أن يتم الشروع في التخلي عنها تدريجيا مع تحسن الوضعية الوبائية.

وبذلك دخل الأساتذة المشرفون على تدريس أقسام الامتحانات في سباق مع الزمن لإنهاء المقرر السنوي كل حسب اختصاصه، في ظرف شهر واحد أي “أفريل”، خاصة في الوقت الذي تم الترخيص لهم باللجوء إلى استغلال ما يصطلح عليها “بالتدرجات السنوية”، التي تم وضعها تحت تصرفهم، خصيصا لمواجهة بعض الصعوبات و الطوارئ التي تواجه السنة الدراسية، كالكوارث الطبيعية “الزلازل والفيضانات” والأوبئة “كورونا”، و التي تعد عبارة عن برامج تربوية “مخففة” و”معدلة” و تركز على تلقين الأنشطة والتمارين التطبيقية والدروس الأساسية مع دمج المعارف الثانوية. وأضافت مصادرنا بأن مصالح الوزارة الوصية المختصة، قد وجهت تعليمات صارمة لمديرها التنفيذيين، من خلال رؤساء المؤسسات التربوية، تحثهم من خلالها على أهمية توحيد فترات إجراء الاختبارات الفصلية “الفصل الثاني والأخير”، لتحقيق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين جميع التلاميذ وطنيا، فيما طلبت منهم الالتزام بالتواريخ الجديدة المحددة للاختبارات، وهذا لكي يتم تعويد المتمدرسين على اجتياز “التقويمات البيداغوجية” في أيام موحدة من أجل تدريبهم على طريقة وأجواء اجتياز الامتحانات الرسمية.

ويذكر أن الوزارة قد أفرجت شهر أكتوبر 2020، عن رزنامة الاختبارات الفصلية للموسم الدراسي 2020/2021، وذلك عقب إسقاط فصل دراسي كامل وجعل السنة الدراسية بفصلين دراسيين، إذ تقرر إجراء “التقويمات البيداغوجية”، لفائدة تلاميذ الأطوار التعليمية الثلاثة غير المعنيين باجتياز الامتحانات المدرسية الرسمية الثلاثة ابتداء من تاريخ 13 جوان المقبل، في حين تمت برمجة الامتحانات “البيضاء” الثلاثة أي التجريبية خلال الفترة بين الفاتح وإلى غاية 10 من شهر جوان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • igli

    كان من الافضل الغاء السانكيام ......... لهو بيداغوجي و لا تشجيعي ...مدام ثلاث مواد اساسية و هي سبب سقوط الكثيرين ...مدادسيكون انتقال التلاميذ حاصل بالشهادو او يغيرها ...ما فائدة تبذير اموال كثيرة

  • ع القادر زيتوني

    2جوان امتحانات ام انتخابات ....رب يستر والسلام

  • ع القادر زيتوني

    2 جوان امتحان السنوات الخامسة ام انتخابات برلمانية ....رب يستر والسلام

  • sid

    (امتحان السانكيام ???????????
    niveau bas