-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وضع تحت إشراف الوزارة الأولى وكُلف بكل ما له علاقة بالسينما

رسميا.. إنشاء مركز وطني للصناعة السينماتوغرافية

زهية منصر
  • 351
  • 1
رسميا.. إنشاء مركز وطني للصناعة السينماتوغرافية

تضمن العدد الأخير من الجريدة الرسمية مرسوم إنشاء مركز وطني للصناعة السينماتوغرافية يوضع تحت وصاية الوزارة الأولى. وطبقا للمرسوم الرئاسي فإن المركز المذكور يتكفل بعدة مهام منها إنجاز مشاريع المدن السينمائية والمنشآت الصناعية المتخصصة في مهن السمعي البصري وتسييرها.

القيام بالإنتاج والإنتاج المشترك وإعادة الإنتاج والاستغلال وتصدير واستيراد وبيع وكراء الأعمال السينماتوغرافية والسمعية البصرية. وضمان توزيعها ونشرها واستغلالها على جميع الدعائم في السوق الوطنية والدولية، إضافة إلى إنجاز وتجهيز وتسيير المنشآت التقنية. لا سيما قاعات وفضاءات العرض السينماتوغرافي واستوديوهات التصوير والتسجيل وعملیات ما بعد الإنتاج، والمخابر، وكذا أدوات الرقمنة والحفظ والتخزين.

كما أوكلت للمركز المذكور أيضا مهمة دعم مهرجانات السينما والمساهمة في تنظيم مختلف الأحداث والتظاهرات السينماتوغرافية ذات البعد الوطني والدولي وترقية سوق الفيلم. وكذا الترويج للجزائر وجهة سينمائية في إطار الإنتاج المشترك الأجنبي. الحث على إنشاء مؤسسات خاصة بتمويل الصناعة السينماتوغرافية والسمعية البصرية.

ومن ضمن مهام المركز أيضا اقتراح إجراءات تحفيزية لتطوير قطاع الصناعة السينماتوغرافية والإنتاج السمعي البصري. المشاركة في التكوين وتحيين المعارف في المهن المتصلة بالسينما والسمعي البصري. ودعم النشاطات الهادفة للتربية على الصورة ونشر الثقافة السينماتوغرافية وخاصة في الوسط التربوي والمدرسي زيادة على الإشراف على إبرام الاتفاقيات والعقود والصفقات الضرورية. لإنجاز المهام المرتبطة بهدفه مع كل إدارة أو هيئة عمومية أو خاصة، وطنية أو أجنبية.

للإشارة، كان إنشاء مركز وطني للسينما من بين التوصيات التي خرجت بها جلسات النقاش التي جمعت المهنيين في عهد كاتب الدول للسنيما يوسف سحايري. وأعيد إحياء المشروع في عهد الوزيرة شعلال، حيث تلقت اللجنة التي نصبت لهذا الغرض مشروعين الأول أعده أعضاء اللجة في حين ساهم في المشروع الثاني مستشار رئيس الجمهورية المخرج أحمد راشدي والذي كان من ضمن اقتراحاته إلحاق المركز بالوزارة الأولى بغرض جعله يتماشى مع الاهتمام الذي يوليه برنامج الحكومة للصناعة السينما والتعويل عليه لنقل الثقافة من قطاع مستهلك إلى قطاع منتج. والتعويل عليه لتنويع مداخيل القطاع.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • banix

    خبر زين