الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 16 صفر 1441 هـ آخر تحديث 00:10
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

شمل قرار الحكومة المتخذ مؤخرا، بخصوص رفع التجميد عن مشاريع قطاع الصحة في ولايات الجنوب والهضاب العليا، بشكل رسمي مستشفى 240 سرير بالمسيلة، الذي استفادت منه الولاية، قبل نحو 7 سنوات كاملة، إلا أنه وبفعل تماطل القائمين على تسيير القطاع والوالي آنذاك تم تجميده في السنة الموالية التي سجل بها.
وبحسب ما أفاد به بيان صحفي، الثلاثاء، تحصلت “الشروق” على نسخة منه، صادر عن خلية الإعلام بديوان الوالي، فقد أبلغ المسؤول الأول عن رأس الولاية، كافة سكان الولاية وبالأخص عاصمة الحضنة، أن مشروع دراسة وإنجاز وتجهيز مستشفى 240 سرير، المسجل لفائدة المنطقة سنة 2013، رفع عنه التجميد بصفة نهائية، على أن تباشر المصالح المختصة خلال الأسابيع القليلة القادمة، اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتجسيد هذا المشروع الهام، الذي يضاف إلى مشاريع أخرى قيد الإنجاز على غرار مستشفى 60 سريرا في حمام الضلعة، مستشفى 120 سرير للطفولة والأمومة ببوسعادة، وكذا مستشفى 240 سرير بمدينة سيدي عيسى، التي خصصت لها الوصاية أغلفة مالية تفوق 1500 مليار سنتيم.

وفي السياق ذاته، يتواجد مستشفى الزهراوي في وضعية سيئة، بفعل القدم، وهو ما دفع السلطات العليا إلى تسجيل هذا المشروع، إلا أنه ونتيجة التراخي وعدم التعجيل في الإجراءات الإدارية، تم تجميده رفقة عدد معتبر من المشاريع الهامة في عدة قطاعات، على غرار الصحة، الكهرباء والغاز وغيرها، وهو الأمر الذي أثار استياء واسعا لدى المواطنين.

كما أثار تدني وتدهور الخدمات عبر المستشفيات والعيادات متعددة الخدمات، عبر الولاية، امتعاضا واسعا لدى المواطنين الذين عبروا عن سخطهم وتذمرهم في شكل احتجاجات متتالية خاصة في الجهة الجنوبية للولاية، خاصة عقب وفاة حاملين ورضيع قبل أسابيع، وذلك للمطالبة بتحسين نوعية الخدمات ودعم القطاع بأطباء وتجهيزات حديثة، إضافة إلى أخصائيين في عديد التخصصات، مثل طب النساء والتوليد، الأشعة والتخدير وغيرها من الاختصاصات المطلوبة.

وعلى الرغم من موافقة الوزارة على تخصيص أزيد من 100 منصب بالمسيلة، مؤخرا، إلا أنه التحق نحو 34 طبيبا فقط من المجموع الكلي، وهو ما يرهن طموحات وآمال السكان في إنهاء سلسلة المعاناة التي تتواصل إلى غاية كتابة هذه الأسطر، التي تترجمها التحويلات نحو القطاع الخاص سواء لإجراء الفحوص والتحاليل والعمليات الجراحية بمبالغ مالية متفاوتة، ليست في متناول السواد الأعظم من المواطنين الذين اعتبروا شعار مجانية العلاج مجرد ذر للرماد في العيون، وأن هذا القطاع المريض في حاجة إلى عملية جراحية مستعجلة لاجتثاث ورم الرداءة والتسيب وتدهور الخدمات التي يدفع ضريبتها المواطن البسيط.

الحكومة الصحة المسيلة

مقالات ذات صلة

  • تبدأ الأحد وتستمر 5 أيام فقط.. ميلاط لـ"الشروق":

    لهذا أعدنا فتح عملية المُراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية

    مدّدت السلطة الوطنية المُستقلة للانتخابات، آجال المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، والتي ستمتد من تاريخ 12 أكتوبر إلى غاية 17 من الشهر نفسه، وبرّرت السلطة قرارها…

    • 2878
    • 12
  • 2660 سكن وظيفي للأساتذة الجامعيين

    بوزيد: الإنجليزية حتمية وستعزّز في كل التخصصات

    أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطيب بوزيد، الإثنين، عن استحداث وكالة وطنية للاعتماد، هدفها تطوير اللغات الأجنبية وفي مقدمتها اللغة الإنجليزية، وتعزيزها في مختلف…

    • 2264
    • 8
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • اسماعيل بن يطو-المسيلة

    الف مبروك لسكان عاصمة الولاية وكل سكانها على رفع التجميد على مشروع مستشفى 240 سريرا ونتمنى المزيد بالنظر للكثافة السكانية الكبيرة التي تعرفها عاصمة الولاية.مستشفى 240 سرير تتجول فيه الجرذان بحجم الارانب جهارا نهارا بل اكثر من ذلك تتكاثر بشكل رهيب اما الصرصور فانه بحجم الفار. ضف الى ذلك انعدام النظامة والمعاملة السيئة للمرضى بل وحتى تهديدهم.خلال شهر جانمفي2019م فاجاتني ازمة كلوية فذهبت للاستعجالات بذات المستشفى ولم يقبل الطبيب المناوب علاجي لاسباب جهوية عشائرية مع اني لا اعرفه ولا يعرفني حتى تطوع طبيب متربص وحقنني بحقنة لم تفلح في ازالة الالم. يا اولي امرنا-المعاملة والمعاملة والنظافة والمعاملة

  • طيباوي اسامة-المسيلة

    المجتمع المدني طالب باقامة مستشفى جامعي منذ 2002م ولم يحدث اي شيئ ولم يتكلم نواب الولاية الذين لا يهمهم الا العقار والحقرات والتكتلات.نواب ولايتنا ارانب مكسورة ولا تحب علاج نفسها.نواب ولايتنا يشاهدون المناكر والحقرة والتهميش ويصمون اذانهم.مجازر مرورية عشرات الاموات عشرات الحوامل والصبيان يموتون.هل المجتمع الحضني مجتمع غني ليذهب الى المستوصفات الخاصة ويدفع المزيد؟ هناك اطباء القطاع العام وكذا الممرضون والاعوان من هم في مصاف العظماء والانسانية لكن غالبيتهم مشركين الغابهم(افوامهم) ولا يعرفون الا المناكر والرشوة والفساد والظلم.متى يزور المنجل عاصمة الولاية وقراها ومدنها ليقف على الكوارث الصحية.حبس

close
close