الأحد 25 أوت 2019 م, الموافق لـ 24 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 20:57
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

ح.م

يقوم الفنان الجزائري، رشيد قريشي، ببناء مقبرة ونصب تذكاري في جنوب شرق تونس، للمهاجرين الذين غرقوا في البحر المتوسط. وتقع المقبرة في “حديقة إفريقيا” في بلدة “جرجيس” الساحلية، وستشمل المقبرة أماكن للغسل، ونصبا تذكاريا وكنيسة لتكريم جميع الأديان، حسب ما نشرته صحف تونسية.

ويتم تمويل المبادرة من قبل الفنان الجزائري، المقيم بباريس، الذي انضمت إليه ابنتاه عائشة وفاطمة.. وقال “قريشى” لصحيفة “آرت” الفنية: “كإنسان، أعتقد أنه من الضروري صنع قبر لطيف لهؤلاء الفقراء”.. لقد غرق أخي، الذي كان أكبر مني بـ18 شهرا، في البحر، بعد فترة وجيزة من استقلال الجزائر عن فرنسا عام 1962، وأثر هذا بشكل كبير على حياتي”.

وتقع “حديقة إفريقيا” على قطعة أرض مساحتها 2500 متر مربع، اشتراها “قريشى” من مزارع محلي. وأوضح الفنان الجزائري أن كل شاهد قبر سيحمل اسما (إذا كان معروفا)، والتاريخ الذي غرق فيه الجسم، ورمز الحمض النووي للشخص، وسيحدد ما إذا كان الجسم عبارة عن جثة رجل أو امرأة أو طفل.. وفي المقبرة أربعة أنواع من القبور المطورة للرجال والنساء الذين أنجبوا، والنساء اللائي لم يلدن، والأطفال، وسيكون لكل قبر جثتان مدفونتان فوق بعضهما البعض، ولكنهما مفصولان بالطوب.. وشدد الفنان الجزائري على أنه لن يتم دفن جسد واحد دون أخذ عينة من الحمض النووي، وسنقوم بإبلاغ جميع السفارات في تونس برموز الحمض النووي، حتى يتمكن أي شخص يحاول تتبع أحد أفراد العائلة من القدوم، ومعرفة ما إذا كان الحمض النووي الخاص بهم متطابقا”.
ن. ب

تونس رشيد قريشي نصب تذكاري

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close