الجمعة 03 أفريل 2020 م, الموافق لـ 09 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 00:06
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

رقصة “سلو دانس” بين الجزائري وكورونا!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
رويترز

باحثة في شركة RNA للأدوية خلال عمليات البحث للتوصل إلى لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد في مختبر في سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأمريكية يوم 17 مارس 2020

  • ---
  • 6

لا يمكن أن نصِف الاستقبال الذي خصّصه بعض الجزائريين وحتى الجزائريات من القمّة إلى القاعدة، لوباء كورونا، سوى بالحار جدا، وهو ما جعل هذا الكائن غير الحي وغير الميت، يتنفس في رئة الكثير من الضحايا، مستغلا صفات “الهمجية” و”اللامبالاة” و”الجهل” المطبق، التي تأكدنا مع مرور الزمن “الكوروني”، بأننا نعاني منها مجتمعة، من دون أن نبحث على مدار عقود عن علاج أو لقاح لهذه الأمراض التي مهّدت للفيروس لأن يصل بالجزائر إلى المرحلة الثالثة، ومازال جزائريون يرحبون بالوافد القاتل من خلال تجمُّعاتهم غير المبررة في الشوارع، وعدم أخذ الحيطة، والتي دعمتها الدولة بالبقاء في موقف المتفرِّج، على رقصة الأحضان “السلو دانس” بين بعض الجزائريين والفيروس القاتل.

مشهد رجال الأمن والحماية المدنية والدرك الوطني، وهم يترجّون الشباب والكهول ليقِرّوا في بيوتهم وأن يتفرقوا ويبتعدوا عن جلسات “الرغي والتنابز والتلامز”، ولا يُلبّى لهم رجاء، صار يُخجلنا فعلا قبل أن يُرعبنا، ويضعنا أمام الحقيقة التي وصلنا إليها بعد عقودٍ من الاهتمام بصنع الأوهام بدل الإنسان، فمن غير المعقول أن يعلم ويتأكد الشاب أو المغترب بأن خروجه إلى الشارع أو عودته إلى أرض الوطن، سيقتل قريبا عزيزا عليه، ومع ذلك يأتي بجريمته الشنعاء، مع كثير من الإصرار والترصُّد، والأمرّ أن لا أحد يحاسبه، بل يجد من يقلده ويسير على خطاه في صور وصلت إلى حدّ تأليف أغان تشدو وترحِّب في قلب تجمُّعات الولائم والأعراس بالوافد الوبائي، الذي قتل في كل بلاد العالم، من اليابان إلى الولايات المتحدة، وأحدث مجازر لدى جيراننا المتوسطيين في إيطاليا وإسبانيا، ومع ذلك ما أحي الوعي لدى قلوب قتلها القنوط فما همَّها الفيروسُ القاتل.

وإذا كانت مواقع التواصل الاجتماعي، قد بكت حال الجزائر، مع هذه النماذج الغريبة وما أكثرها وفي كل الولايات، وعصفت وأرعدت وأبرقت، فإن السلطات الحكومية لم تمنح “الأمان” للمواطن بين تردّد غالبية الوزراء وارتباكهم، إلى درجة عدم ثقتهم في أنفسهم وتناقض أقوالهم وبطء تحرُّكهم، وهو ما جعل المواطن يستشرف بنفسه المسار المحتمل لهذا الوباء في الجزائر والفاتورة التي ستدفعها البلاد من أرواح الأبرياء ومن صندوق المال الجزائري الذي سينضب أثناء وبعد زمن الوباء.

عندما تشاهد بلداناً مثل جنان الأرض لا تعدُّ ثرواتُها وإنجازاتها العلمية والاقتصادية ولا تُحصى، مسجونة شعوبها في البيوت هلعا من الفيروس المجهري، وتتابع شلل العالم وهوسه بالحديث عن كورونا التي ألغت تظاهراتٍ فنية واقتصادية ورياضية كبرى، وتعلم أن بريطانيا التي لم توقف الدراسة في زمن الحرب العالمية الثانية عندما كان هتلر يقصف لندن ليل نهار، أوقفتها الآن، ويُشلّ العالم عن الحركة وتلتهب المخابر في سباق لزفّ الدواء أو اللقاح للبشرية، وبعض الجزائريين في حالة أشبه بالسُكر المتقدِّم، يستقبلون كورونا بالترحيب والأحضان، ويجرّون البلاد إلى النار الإيطالية، تدرك بأن ما نعانيه أخطر من فيروس عابر، قد تكون فاتورته لا قدّر الله بعض المئات أو الآلاف من البشر وبعض الملايير من الدولارات، ولكن ليس بحجم العقل المفقود.

الإفتتاحية

مقالات ذات صلة

  • كورونا وتراجع أسعار النفط في الجزائر

    بات واضحا دون لبس أن عاملين خطيرين لم يكونا في الحسبان سيتركان آثارا وخيمة على الاقتصاد الوطني: فيروس كورونا وانهيار أسعار النفط، الأول أي الفيروس…

    • 971
    • 2
  • كفى استهتارا!

    لا زالت فئة كبيرة من الجزائريين يتعاملون باستهتار مع التّهديد الذي تمثّله جائحة فيروس كورونا، وعلى الرّغم من الأرقام المتزايدة للإصابة بهذا الفيروس، والتي لا…

    • 669
    • 4
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    مشكلة الجزائريين مثل بلدان التخلف الفكري تكمن في كوننا لا نملك دولة تقدر مسؤولياتها الجسام.الشعب الذي تعود على الاكتظاظ بالشوارع والتكدس في الملاهي بأنواعها وملء أوقات فراغه بالتعاطي للهدرة الزائفة لا يقيم للخطر وزنا لأنه لم يستوعب التجارب المناقضة لوعيه المحدود.حتى الالتزام بالبيوت لا يحتمل لأن وسائل الإعلام مشحونة بالمناقشات الفارغة من أية فائدة إذ يشرف عليها أناس لا يقدر العاقل على الإصغاء لهم.ميلنا الذي عودتنا عليه ثقافتنا البيئية المعادي لكل نشاط فكري أو معرفي أو مادي زرع في أذهاننا الكسل والخمول والاتكال على غيرنا مما جعلنا نفقد كل طموح أو رغبة في التصدي لأي طارئ.ما دور قادتنا وزعمائنا؟

  • algerien

    bient dit, malheureusement c’est la vérité , l’algérien a une mentalité unique et moi même j’ai souvent dis que l’être algérien possède un gêne de plus du reste de de l’humanité

  • Almanzor

    نعم، أمراض كثيرة فتكت بنا قبل أن يأتينا كورونا : الاستهتار، الجهل،اللاوعي، البذاءة، النفاق، العنصرية و الجهوية، استغلال المناصب، الرشوة، تأليه الحكام، الغش، البلطجة، التحايل و السرقة. مجتمعنا الجاهل، العابث المريض متمدد في سرير الإنعاش ينتظر أن تقضي عليه كورونا، أو الأزمة الاقتصادية التي ستأتي بعد كورونا، أو الدول الامبريالية التي ستتكالب على الدول الضعيفة مثلنا بعد أزمة كورونا.
    هكذا يسير العالم، الدول الضعيفة و الجاهلة لا تستحق البقاء، فإما أن يقضي عليها فيروس، أو أمة أخرى هي أكثر تحضرا منها

  • نحن هنا

    الذي لايجد قوت يومه لعياله يتحتم الوقوف لساعات في طوابر مزدحمة أمام متجر للحصول على كيس دقيق أوحليب_مضطر أخاك لابطل_

  • ابن الجبل

    المرض الذي أصابنا ، ليس كورونا ، كما يوهمنا البعض . بل ان المرض الذي أصاب الجزائر هو ” الحماقة ” والحمق داء ليس له دواء !!، ولا يمكن علاجه . والحل الوحيد ، هو أن نتضرع الى الله قائلين : اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهم ألطف بنا !.

  • Kung-fu

    الحراك والكورونا خاوة خاوة
    هو سبب أو أحد ظواهر الجهل وذهاب العقل رغم أن الحراك يضم عينة مثقفة دو مستوى عالي.
    واستسمح أفراد الشرطة أني أذكر هدا الشعار الدي يدل على مدى الجهل الدي أصاب مجتمعنا
    )))) ياللعار البوليسي لابس عجار ((((.

close
close