-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

رمضان‮ ‬الانتصار‮ ‬والقنابل

الشروق أونلاين
  • 2203
  • 0
رمضان‮ ‬الانتصار‮ ‬والقنابل

إذا كان المسلمون يستقبلون شهر رمضان الكريم هذه السنة على وقع الإنتصار للمقاومة اللبنانية بقيادة حزب الله على أعتى قوة عدوة للاسلام والمسلمين على وجه الأرض، وهو نصر لم يتحقق للعرب والمسلمين منذ عقود فإنهم يستقبلون هذا الشهر كذلك على دوي القنبلة المدمرة التي‮ ‬فجرها‮ ‬بابا‮ ‬الفاتيكان‮ ‬منذ‮ ‬أيام‮ ‬على‭ ‬رؤوس‮ ‬المسلمين‮ ‬عندما‮ ‬وصف‮ ‬الإسلام‮ ‬والمسلمين‮ ‬والحضارة‮ ‬العربية‮ ‬الإسلامية‮ ‬بأبشع‮ ‬الأوصاف‮ ‬والنعوت‮ ‬وكال‮ ‬لها‮ ‬من‮ ‬الشتائم‮ ‬ما‮ ‬لا‮ ‬يقبله‮ ‬عقل‮.‬
سالم‮ ‬زواوي
وإذا كان نصر المقاومة الإسلامية اللبنانية قد توقف عند حدود معينة وهي دحر العدوان الاسرائيلي وكسر شوكة الآلة العسكرية الصهيونية، ولم تكن له تصرفات أخرى خارج اللياقة أو تبعات غير مقبولة، فإن تصريح البابا بينيديكت السادس عشر قد جر وراءه قطاعات واسعة من مختلف الفئات والبلدان الغربية إلى إعلان الحرب الصليبية من جديد على المسلمين والشرق عامة بما يكشف أن مشروع ضرب الحضارة الإسلامية والدين الإسلامي مايزال حيا بكل تفاصيله وأهدافه في وجدان الغرب يغذيه اليهود بدسائسهم وأموالهم ووسائلهم الإعلامية الجهنمية التي يمثلها في‮ ‬الغرب‮ ‬بنسبة‮ ‬تكاد‮ ‬تكون‮ ‬100٪‮.‬
وهذا رئيس الوزراء الإسباني السابق خوزي ماريا أثنار، وردا على طلب بعض المسلمين البابا بالإعتذار، يطالب هؤلاء المسلمين ومن مجمع يهودي في أمريكا منذ يومين، بالاعتذار لما تعرضوا له من مجازر صليبية باسبانيا في القرنين الخامس عشر والسادس عشر، لأنه كان من حق الإسبان أن يقتلوا المسلمين ويطالبوهم بالاعتذار في نفس الوقت حسب قوله نافيا أن يكون الحوار ذو جدوى بين الغرب والعالم الاسلامي ساخرا في نفس الوقت من الشعار الذي أطلقه رئيس الوزراء الإسباني الحالي بخصوص تحالف الحضارات وقال ” إن تحالفنا يجب أن يكون في إطار الحلف الأطلسي‮ ‬للدفاع‮ ‬عن‮ ‬أنفسنا‮ ‬ضد‮ ‬المسلمين‮”.‬
وفي سياق نفس هذه المواقف رفض الأمريكيون دخول شخصيات من الأزهر الشريف إلى التراب الأمريكي للمشاركة في إحياء شهر رمضان، تحدوهم نفس المواقف في ذلك تحت غطاء الخوف من الإرهاب أو الترويج له والتشجيع عليه، وحدث هذا في الوقت الذي كان رد المقاومة اللبنانية وحزب الله‮ ‬على‭ ‬العدوان‮ ‬الاسرائيلي‮ ‬قد‮ ‬قوبل‮ ‬بالسخط‮ ‬والانتقاد‮ ‬ووصف‮ ‬بأنه‮ ‬تصرف‮ ‬متهور‮ ‬ومغامرة‮ ‬غير‮ ‬محسوبة‮ ‬من‮ ‬طرف‮ ‬أغلبية‮ ‬قادة‮ ‬الدول‮ ‬العربية‮ ‬والإسلامية‮.‬
وبعد‮ ‬هذا‮ ‬يجوز‮ ‬مواصلة‮ ‬الحديث‮ ‬عن‮ ‬الحوار‮ ‬المزعوم‮ ‬مع‮ ‬الغرب‮ ‬في‮ ‬الوقت‮ ‬الذي‮ ‬يعتبر‮ ‬فيه‮ ‬هذا‮ ‬الحوار‮ ‬مواصلة‮ ‬للحرب‮ ‬الصليبية‮ ‬ضد‮ ‬الإسلام‮ ‬والحضارة‮ ‬الإسلامية؟
وهل‮ ‬بقي‮ ‬هناك‮ ‬من‮ ‬سبيل‮ ‬آخر‮ ‬غير‮ ‬الإستعداد‮ ‬لهذا‮ ‬الحرب‮ ‬بما‮ ‬توفر‮ ‬من‮ ‬وسائل‮ ‬قبل‮ ‬فوات‮ ‬الأوان‮ ‬والوقوع‮ ‬تحت‮ ‬أحذية‮ ‬جنود‮ ‬الصليبية‮ ‬بدون‮ ‬رجعة‮.‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!