الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 05 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 23:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

لعلّه من المناسب ونحن نقترب من وداع الثّلث الأوّل من شهرنا الفضيل، أن نتلمّس حظّ قلوبنا وأرواحنا من خشية الله -جلّ وعلا- واستشعار رقابته واطّلاعه، لأنّ المفترض في العبد المؤمن الذي يمنع نفسه مألوفاتها من المطاعم والمشارب والشّهوات في نهار رمضان، طاعةً لله، ولا يجرؤ على مدّ يده إلى أصناف وألوان الأطعمة التي تتلألأ أمام ناظريه، ولو كان في خلوة مع نفسه، بل لا يجرؤ على ابتلاع قطرة ماء واحدة، مع أنّه لا أحد يطّلع عليه إلا الله؛ المفترض في العبد المؤمن الذي يجد من نفسه هذه الخشية في رمضان، أن يسألها: إذا كان الله يطّلع على اللّقمة وعلى قطرة الماء التي تدخل إلى الجوف، في نهار رمضان، فإنّه سبحانه مطّلع أيضا على الكلمة التي يلفظها اللّسان، ومطّلع على النظرة التي تسترقها العينان، ومطّلع على ما يكنّه الصّدر ويضمره الجنان. فلماذا أنسى رقابة الله هنا وأستشعرها هناك؟
العبد المؤمن الذي يخشى الله والدّار الآخرة، يستشعر رقابة الله –سبحانه وتعالى- فيما يخرج من جوفه كما يستشعرها فيما يدخل إليه، يستشعرها في خطرات قلبه ونزغات نفسه، كما يستشعرها في حركات جوارحه.. يستشعر رقابة الله في كلّ مكان وفي كلّ وقت، في الخلوة كما في الجلوة، يكون وهو وحيد في غرفته، كما يكون بين النّاس. يستحي من الخالق أكثر من حيائه من المخلوقين. بل يكون في الخلوة أفضل منه في الجلوة. إذا خلا بنفسه يبكي على ذنوبه وينكسر بين يدي خالقه ومولاه، ويطيل السّجود، ويبكي في الدّعاء. إذا حدّثته نفسه بمعصية الله، تذكّر أنّ الله يراه، فيستحي منه جلّ في علاه، ويستغفره ويتعوّذ به من شرّ نفسه ومن شرّ الشّيطان وشَركه.
أمّا العبد الغافل عن الله والدّار الآخرة، فإنّه ربّما يستحي من والديه، ويستحي من إخوته وبعض أصدقائه، ويترك كثيرا من طبائعه وأعماله السيّئة إذا شعر بنظرهم إليه، ولكنّه في المقابل يستهين بنظر الخالق سبحانه؛ إذا خلا بنفسه وأمِن اطّلاعَ المخلوقين عليه، هتك السّتور ووقع في المحظور، ونظر إلى العورات وقارف الموبقات، وربّما يتمادى به الأمر حتى يُشرَب في قلبه التعلّقَ بالمعصية في الخلوات، في غرفته أو وحيدا مع شاشة هاتفه أو حاسوبه؛ فلا يرعى حرمة لثلث اللّيل الأخير ولا لليالي رمضان. ولا شكّ في أنّ مثل هذه الحال تدلّ على قسوة القلب ومرض النّفس، وإذا تمادت بصاحبها فربّما قادته إلى النّفاق، وإلى خسارة أعماله الصّالحة يوم القيامة، يقول نبيّ الهدى عليه الصّلاة والسّلام: “أعلمنّ أقواماً من أمّتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة ‏بيضاً، فيجعلها الله عز وجل هباء منثوراً”. قيل: يا رسول الله صفهم لنا، جلّهم ‏لنا، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم. قال: “أمَا إنّهم إخوانكم ومن جلدتكم، ‏ويأخذون من اللّيل كما تأخذون، ولكنّهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها”.
أخي المؤمن.. إذا ابتليت بشيء من هذا، فسارع إلى مراجعة حالك، واجعل رمضان بداية لك لتخليص نفسك من هذا البلاء الخطير، تذكّر-أُخيّ- أنّك ستقف بين يدي الله يوم القيامة، فيقرّك بذنوبك التي كنت تستخفي بها من المخلوقين ولا تستخفي بها منه جلّ في علاه، ويقول لك: عبدي! أجعلتني أهون النّاظرين إليك؟ أغلقتَ الأبواب بينك وبين خلقي، ونسيت الباب الذي بيني وبينك؟
يُروى أنّ رجلا دخل على امرأة وأغلق الأبواب، باباً تلو الآخر، حتى إذا وصل إليها قالت: أغلقتَ الأبواب كلّها؟ قال: نعم، أغلقتها، قالت: بقي باب، قال: أين هو؟ قالت: الذي بينك وبين الله. فارتعدت فرائص الرّجل، وخرج خائفاً يستغفر الله.
تذكّر أخي المؤمن بأنّ الله يراك، وأنّ الملك يكتب أعمالك في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها، ولا تنسَ أنّ من سنن الله الماضية في خلقه أنّه يلبس عبده الذي يعصيه في الخلوة لباس المعصية وذلّها في الجلوة، يقول أبو الدرداء رضي الله عنه: “ليتّق أحدكم أن تلعنه قلوب المؤمنين وهو لا يشعر”، قيل: كيف ذلك؟ قال: يخلو بالمعاصي فيلقي الله له البغض في قلوب الناس”، بل ويتخلّى عنه ربّه سبحانه في أحلك المواقف التي يحتاج فيها إلى عونه وتثبيته، وقد قيل: “ذنوب الخلوات أصل الانتكاسات”، وربّما يختم له بخاتمة السّوء، أعاذنا الله منها.

https://goo.gl/prL252
العالم الإسلامي القرآن الكريم صلاة التراويح

مقالات ذات صلة

  • "الزعيم" يجسد دور طبيب نفسي مشرف على رئيس الجمهورية..

    "نفسية الرئيس" تطيح بمسلسل عادل إمام في رمضان 2019!

    تناقلت مواقع إخبارية خبر رفض الرقابة على المصنفات الفنية المصرية سيناريو المسلسل الجديد الذي كان يفترض أن يقدمه الفنان الكبير عادل إمام خلال شهر رمضان…

    • 1625
    • 0
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Amine

    بارك اللّه لك شيخنا الفاضل على نعم هذه التذكرة. مقالك في الصميم. جعله في ميزان حسناتك ان شاء اللّه.

close
close