الإثنين 17 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 18:36
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

روما وبرلين ومدريد لكبح غطرسة باريس

  • ---
  • 5

شيئا فشيئا يبدو أن الجزائر تنجز مراجعة سلسة لعلاقاتها مع دول الاتحاد الأوروبي تُخرجها من خطيئة التوقيع الخاطئ على اتفاقية الشراكة بين الطرفين كانت قد كلفت الجزائر أموالا طائلة تفوق عشرة ملايير دولار دون أن يتقدم فيها الطرفُ الأوروبي بخطوة واحدة تذكر، لا من جهة تعديل ميزان المدفوعات ولا من جهة نقل التكنولوجيا أو رفع مستوى الاستثمارات الأوروبية المباشرة في الجزائر.
وتأتي الزيارة الأخيرة للمستشارة الألمانية صاحبة أول اقتصاد أوروبي، ثم زيارة رئيس الوزراء الإيطالي، ثالث اقتصاد أوروبي، لتساعد الطرفين على إخراج العلاقات الجزائرية الأوروبية من ضيق المسطرة التي تكون فرنسا قد أملتها تحت الطاولة على شركائها الأوروبيين، إذ باتت حصة باريس تتراجع لصالح روما ومدريد وبرلين، وهي في تراجع مستمر، وليس لها أفقٌ للتطوير مع مستعمِر قديم محكوم بعقدة التعامل المكره مع جيل نوفمبر كما كشفه كتابُ السفير الفرنسي السابق باجولي.
ومن الواضح أن رغبة الجزائر في تفضيل تطوير العلاقات الثنائية بعيدا عن أسر اتفاقية الشراكة قد بدأ يجد آذانا مصغية في الضفة المقابلة، ساعدها نجاح الجزائر في الانفتاح على اقتصاديات ناشئة، مثل الصين وتركيا وكوريا، واستقرار العلاقات والمبادلات مع الولايات المتحدة، وبالأخص نجاح الجزائر في تجاوز أزمة تراجع الموارد المالية، تكون جميعُها قد شجَّعت الدول الثلاث على بحث فرص توسيع حصصها في السوق الجزائرية الواعدة.
غير أن زيارة الوزير الأول الإيطالي قد فتحت نافذة جديدة، قد تثير حفيظة فرنسا أكثر من أي صفقة اقتصادية أو تجارية، حيث كان الهدف الأول من زيارة رئيس الوزراء الإيطالي انتزاع تأييد الجزائر للمبادرة الإيطالية حول ليبيا التي تعمل على سحب الملف من التفرُّد الفرنسي، وتراهن على دور الجزائر في إنجاح المبادرة حيث فشلت المساعي الفرنسية التي اجتهدت لإقصاء الجزائر من مبادرات التسوية.
مقاربة الإيطاليين لتسوية الأزمة الليبية تشترك مع الموقف الجزائري وتتقاطع معه في ثلاثة مواطن على الأقل: تفضيل التسوية السياسية على خيارات المغالبة بالقوة وفرض الحلول بالقوة، واحترام السيادة الليبية بوضع حد لتدخل قوى أجنبية عربية أو غربية، وأخيرا واجب إشراك جميع القوى الليبية بما في ذلك بقايا النظام السابق، وربما تكون إيطاليا تعوِّل على تجربة الجزائر في بناء الوفاق الوطني، وخبرتها وشبكة صداقاتها داخل المجتمع الليبي لصياغة أرضية توافق بديلة لما طُرح في اتفاق الصخيرات الميّت سريريا، وللمبادرة الفرنسية التي تفشل للمرة الثانية في حمل الفرقاء الليبيين على الذهاب إلى انتخابات رئاسية قبل تفكيك الألغام التي زرعها عدوان حلف النيتو، وفاقمها التدخلُ المصري الإماراتي والقطري المموِّل الرئيس للميليشيات، المانعُ لقيام أي حل سياسي بالتوافق.
من مصلحة الجزائر وإيطاليا العمل معا على إنجاح المبادرة الإيطالية التي قد تفتح آفاق شراكة سياسية بديلة بين دول الضفة الجنوبية ودول الاتحاد الأوروبي تقوم على الندِّية واحترام السيادة الوطنية، ليس فقط في معالجة أزمة ليبيا التي تتحمَّل فيها أوروبا وحلف النيتو كامل المسؤولية، ولكن في ملفات أخرى مثل ملف الهجرة ومحاربة الإرهاب والجريمة المنظَّمة وتأمين حوض البحر الأبيض المتوسط ببناء سياسة حُسن الجوار بين الضفتين تحميه من التقلبات الجيوسترتيجية القادمة شريطة كبح غطرسة باريس وتقويضها.

https://goo.gl/RC2V3N
الاتحاد الأوروبي الجزائر موازنات

مقالات ذات صلة

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • CEE

    رتبت الدول الاوروبية تصاعديا و تنازليا و لم اجد كيف تحتل ايطاليا ثالث اقتصاد اوروبي … على الاقل ثلاث دول اوروبية تتفوق على ايطاليا هي المانيا و فرنسا و انجلترا ..

  • محمد

    حتى تكون السياسة الخارجية لأي بلد ذات مصداقية يجب إقامة سياسة تضمن داخليا البناء المرصوص الذي لا تزعزعه النوائب.من ذلك أن يكون قادة الشعب من الوطنيين المتحررين من قبضة مستعمر سابق وهذا ما تشكو منه الجزائر.إن حكامنا لا يحلو لهم المقام أيام راحتهم إلا في أزقة باريس مما يجبرهم على طأطأة الرأس أمام السلطات الفرنسية فيدفعون مقابل ذلك ما تملي عليهم صاحبة الشأن لكسب المشاريع ذات الفائدة الاقتصادية وإن اختلست لهم بعض الرشاوي.ترى فرنسا تتطاول على حكامنا لإجبارهم على تعيين من ترضى عنهم أو تقصي من تريد من أي منصب ولو كان رئيسا للجمهورية.في هذه الظروف لا يمكن أن نطمئن إلى المناورات مع أي فريق منافس لفرنسا

  • ali

    ايطاليا ثالث اقتصاد في الاتحاد الاوروبي بعد المانيا وفرنسا لان بريطانيا انفصلت عن الاتحاد.

  • مصمودي عبد العزيز

    فرنسا الى زوال، موضوع راءيع وشفاف

  • جزائري حر

    الكلاب لا تستحي. على الأقل أستروا فضائح أباؤكم نخن نعلم لمادا خان أباؤكم أرضهم وأهلهم وإن أصبحت واضحة وضوح الشمس في عز الليل. والديكم قافزين وفروا لكم جوع بطونكم كل هدا من أجلكم(خانوا من أجلكم) ولكنكم بتصرفاتكم تفضحونهم. يظهرلي الحشمة بزاف ماهيش مليحة علينا ان نسمي الأشياء بأسمائها ونقول الحقيقة كما هي : الخونة(الحركى) خانوا أرضهم لانهم كانوا دواب وغير قادرين على توكيل أولادهم بعرق جبينهم فلجؤوا إلى أسهل طريقة وهي خدمة كلب جائع يريد سد مغص بطنه وبطن لجراو تاع ولادو. يعني والديكم راهم كانوا يقتلو في خاوتهم وبني عمهم وخوالهم باه عشتو نتموا. اسيحيو شويا يا صاحبي راه حتى واحد ما فخور بكم لا فرنسا

close
close