-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أكد أن "ستيلانتيس" قبل الانخراط في استراتيجية الجزائر

زغدار: مشروع فيات من ثمار زيارة الرئيس تبون إلى إيطاليا

حسان حويشة
  • 641
  • 0
زغدار: مشروع فيات من ثمار زيارة الرئيس تبون إلى إيطاليا
أرشيف

شدد وزير الصناعة أحمد زغدار على أن التوقيع على اتفاقية الاستثمار بين الوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار، ومجمع “ستيلانتيس” لصناعة السيارات الملك لعلامة فيات الإيطالية، يعتبر خطوة حاسمة في طريق تجسيد مشروع تصنيع المركبات من طرف المصنع الإيطالي الذي ينتظره كافة الجزائريين.
وذكر الوزير زغدار خلال توقيع الاتفاقية التي أمضتها الوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار مع مجمع “ستيلانتيس”، مساء الثلاثاء، بمقرها بالدار البيضاء بالعاصمة، أن هذا الحدث مهم ينتظره كل الشعب الجزائري، من أجل إطلاق صناعة حقيقية فعلية للسيارات، موضحا أن المتعامل الأجدر والأصلح تم إيجاده في الشريك الإيطالي، في إشارة لعلامة “فيات”، خصوصا بعد الزيارة التي قام بها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى إيطاليا، واليوم نعيش مرحلة تجسيد هذا المشروع، على حد تعبيره.
وبحسب زغدار، فإن هذه الاتفاقية تسمح لمجمع “ستيلانتيس” من خلال علامة “فيات”، بإنجاز البنى التحتية للمصنع وتجهيزه بالتجهيزات اللازمة لنشاط التصنيع، وكذا الاكتتاب في دفتر الشروط الخاص بممارسة نشاط تصنيع المركبات الذي صدر قبل أيام.
ولفت وزير الصناعة إلى أن المصنع الإيطالي قبل الانخراط في الاستراتيجية التي سطرتها السلطات الجزائرية، وقبوله التحدي لبلوغ نسب الإدماج المطلوبة، والتي تستلزم تجنيد عدد كبير من المؤسسات الصناعية التي سيكون على عاتقها تزويد صناعة المركبات بمختلف المدخلات.
وتحدث زغدار عن الاستعداد الذي أبداه مجمع “ستيلانتيس” لصناعة السيارات، لضمان عمليات التكوين والتدريب اللازمتين، الموجهة لليد العاملة المؤهلة عن طريق إبرام اتفاقية تعاون في هذا المجال، وفق بنود دفتر الشروط المتعلقة بالانتقال التكنولوجي.
وكشف زغدار بأن 2023 ستكون سنة إطلاق صناعة فعلية ليس للسيارات فقط وإنما للشاحنات والحافات أيضا، بالنظر إلى إيداع ملفات للاستثمار في هذا المجال وسوف يتم دراستها ومنح التراخيص للنشاط لأصحاب الملفات التي تستوفي الشروط.
من جهته، قال المدير العام للوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار، عمر ركاش، إن التوقيع على اتفاقية الاستثمار مع مجمع ستيلانتيس يمثل مرحلة جديدة على الإطلاق الفعلي للمشروع، وشدد على أن مشروع فيات سيتيح وضع أسس صناعة حقيقية للسيارات في الجزائر، إضافة لكونه استثمارا مهيكلا يهدف إلى خلق حركية اقتصادية كبيرة وتعزيز النسيج الصناعي في البلاد.

وأشار عمر ركاش إلى أن الالتزامات التي قدمها المجمع المالك لعلامة فيات الإيطالية، تصب في مجملها ضمن التوجهات الجديدة التي جاء بها برنامج رئيس الجمهورية الرامية إلى بناء اقتصاد منتج ومتنوع.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!