-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مطالب عاجلة إلى السلطات بغلق الموقع في وجه السياحة المتوحشة

زوار يحولون المدينة الأثرية “لامبيز” بباتنة إلى مكب للنفايات

الطاهر حليسي
  • 1013
  • 0
زوار يحولون المدينة الأثرية “لامبيز” بباتنة إلى مكب للنفايات
أرشيف

أثارت وضعية المدينة الأثرية شفقة بعض الزوار، بعدما حولت عائلات وأفراد يقصدون المكان إلى مزبلة أثرية ومكب للنفايات، جراء الانتشار المهول للأوساخ وقنينات المياه والأوساخ وبقايا المأكولات والأكياس، ناهيك عن قيام مجهولين بتحويل مساحات محيطة بالموقع إلى مكان لرمي النفايات الهامدة ومخلفات الأتربة ومواد البناء، في انتهاك صارخ وصريح لشروط صيانة المعالم الأثرية المصنفة تراثا عالميا وإنسانيا.

ويشتكي مهتمون بالطبيعة والمصنفات التراثية من تسيب كبير في مجال حماية هذا التراث الذي بقي صامدا لعشرات القرون منذ مرور الرومان والفرنسيين قبل أن تحوله فئة غير واعية من الجزائريين إلى مكب زبالة ومكان مستباح، حيث يسمح للسيارات بالعبور حتى أقواس سيبتوم سيفار وماركوس أوريليوس، القريبين من مقر البريتوريوم الذي شيد مقرا للجيش الأوغسطيني الثالث، وهو الأمر المخالف لشروط تسيير هذه المواقع الهشة التي تتأثر بذبذبة المحركات وثقل عجلات المركبات التي تصطف على مقربة من تلك المواقع، فيما تنتشر عشرات العائلات في البطحة الواسعة لتناول ملء البطون في أجواء مفعمة ثم ملء المكان بالأوساخ، بلا رقيب أو حسيب.

وكانت وزيرة الثقافة السابقة مليكة بن دودة حلت العام الفارط في زيارة للموقع الذي يعتبر العاصمة النوميدية الأولى قبل نقلها إلى سيرتا، مباشرة بعد نشر صور مشوهة للأقواس والأعمدة بكتابات صبيانية، نظرا لوجود خلل في الحراسة والتوجيه، وأمرت بعدة إجراءات منها بمعالجة معضلة الحراسة، غير أن الأمور ازدادت سوءا، في الفترة الأخيرة لسبب سلوك غير متمدن بات يهدد بتحول العاصمة النوميدية الأولى ومقر جيش الإمبراطور أوغسطوس، إلى مفرغة عمومية فوضوية.

يشار إلى أن مدينة لامبيز تحتوي كنوزا نفيسة كاللوحات الفسيفسائية ومنحوتات نادرة ترصف بطريقة غير لائقة في ساحة ومقر غير لائق، ما أثار بكاء سائحتين أمريكيتان زارتا المكان قبل أعوام، ما بات يستدعي حلا جذريا بتأهيل الموقع وتسويره أو غلقه نهائيا في وجه الزوار غير المراقبين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!