-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الخلع في حلة جديدة:

زوجات يطلبن الخلع بعد تحقيق لقب الأمومة

صالح عزوز
  • 10830
  • 16
زوجات يطلبن الخلع بعد تحقيق لقب الأمومة

لا يختلف اثنان في كون ظاهرة الخلع في الجزائر تنتشر بشكل كبير. وللأسف، من أجل أسباب تافهة في الغالب. وهو ما نقف عنده، في الكثير من المرات، سواء عن قصص نسمعها أم نعيشها مع بعض الناس، غير أن الظاهرة التي انتشرت اليوم، أن الكثير من النساء لا ينتظرن مدة معينة من أجل طلب الخلع، أو ينتظر أسباب عدم التوافق مع الزوج، كما هو حاصل في حالات الطلاق والخلع العادية. فمباشرة عندما تضع مولودها الأول تطلب خلع زوجها، وكأنها كانت تنتظر لقب الأمومة ثم تنهي علاقتها بزوجها.

نقل لنا الكثير من الأصدقاء أن الكثير من الفتيات اليوم، تود لو أنها تصبح أما في الحلال ثم تطلب الخلع من زوجها، ولا تحتاج منه شيئا، لا سكنا ولا نفقة ولا غيرها.. المهم، أنها تحقق مبتغاها، وهو الحصول على ولد منه، بطريقة شرعية. وهو أمر غريب في مجتمعنا، فلم يبق تأسيس أسرة من أولويات الكثير من الفتيات، بل أولويتهن تحقيق لقب أم، ثم تنفصل عن زوجها.

الناظر إلى مثل هذه الحالات في مجتمعنا، يستطيع أن يقف على ما تفكر فيه الكثير من الفتيات، وهي أنها تحقق الأمومة في الحلال، وفي المقابل، تبقى تعيش عيش العزوبية والحرية، كما تردد الكثير منهن. فالزواج بالنسبة إليها هو بمثابة دفن لهذه الحرية والاستقلالية، وأكثر من هذا مسؤولية لا تطيقها، فهي لا تستطيع تحملها. لكنها، في المقابل كذلك، لا تريد أن تفرط في لقب أم، الذي يبقى حلم الكثير من النساء. لذا، اتجهت الكثير منهن إلى هذه الطريقة في التفكير، وهي تحايلها، بحيث تطلب الخلع مباشرة بعد ولادتها.

ربما يستغرب الكثير من الناس حينما يقرأ أو يسمع عن مثل هذه الحالات في مجتمعنا، لكنها حقيقة واقعة وموجودة، لا يمكن إنكارها. فقد اتجهت الكثير من الفتيات خاصة إلى هذه الطريقة، لتحقيق لقب الأم، وفي المقابل، تبقى حرة طليقة في خرجاتها وتصرفاتها، سواء في بيتها أم في حياتها اليومية مع صديقاتها أو أهلها.

يعتقد الكثير من الرجال أن هذه الطريقة فيها نوع من التحايل مع الزوج، وكذلك هي ضرب لقدسية الزواج. ولا يمكن أن يحصل هذا الأمر من فتاة تفكر تفكيرا سليما، فإما أن تختار البقاء عزباء، كما نرى اليوم عند الكثير من الفتيات، وإما أن تتزوج على سنة الله ورسوله، وتؤسس لعائلة مستقرة ودائمة.. أما من تقف موقفا وسطا، بين أم

وعزباء، في نفس الوقت، فهذا لا يمكن أن يكون إلا من امرأة تفكر تفكيرا شيطانيا، أو تفكيرا غربيا، على حد قول العديد من الناس.

هي من الظواهر الغريبة، التي وصل إليها مجتمعنا اليوم، في ظل تبني الكثير من الأفكار الهدامة، التي تأتينا من كل حدب وصوب. والغريب، أن العديد من الناس يتبنى هذه الأفكار، دون النظر في خلفياتها على المجتمع، وما قد تحمله من تهديم للأخلاق والعرف والتقاليد.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
16
  • عبد العزيز

    هذا ما يحدث عند الابتعاد عن سنة محمد صلى الله وسلم فانتظر هذا الشي او اكثر من هذا

  • zombie

    دخلولكم فال 18 متر ... المخلوقة دارولها ابارتومن في دماغها صايي.

  • الحسين الجزائري

    انتظروا المزيد من وراء هدم قانون الأسرة الذي تحالف على هدمه شياطين الإنس والجن.اللهم لطفك.

  • قبايلي إبن الجزائر الأبية

    عندي الوالدين أطال الله في عمرهم 63 سنة زواج و مع ظروف حياة قاسية و 8 أولاد....فما الذي جرى لجيل اليوم و لا حولة و لا قوة الا بالله العلي العظيم

  • 777 Chouaf

    يحبو يعيشوا كي الكفار و يموتون ساجدين

  • ahmed

    يا ناس نعرف أن الزواج يتم بطريقة شرعية إسلامية لمادا لا تراعون شرع الله في حياتكم الزوجية تطلب الخلع لتعيش حرة في الحرام استغفر الله ارحمنا يا رب

  • احمد

    الخلع مليح

  • يتبع

    بدنا نجيب اولاد بدنا نعيش متل الناس موعيب

  • سفيان 19

    أكبر مغذي لهذه الفكرة وتطبيقها هو عمل المرأة بلا ظوابط، المرأة توظف والرجل إلى البطالة، وعندما تجد المرأة راتبا كل شهر هذا يجعلها تفكر في الاستقلالية والاستغناء عن الرجل في نظرها، أضف إلى ذلك تواطؤ الوالدين أو على الأقل السكوت عن الجريمة والخديعة. والنتيجة الصيرورة إلى مجتمع متفسخ منحل وإنشاء أولاد بلا مستقبل تربوا تربية غير سوية وسيفعلون أشنع مما فعلته أمهاتهم.

  • قل الحق

    يقول ﷺ: أيما امرأة سألت الطلاق من غير ما بأس لم ترح رائحة الجنة

  • حميد

    هذه الامراض النفسية التي اصابت بناتنا و نسائنا تاتينا من الجانب الغربي استمروا في اغلاق الحدود للحد من المشكل او على الاقل التقليل منه

  • حمد

    لو ان هذه المرأة تطلب الخلع لتتزوج بعد ذلك مع رجل اخر تراه افضل لها من الاول ربما المشكلة تهون ولكن اذا كان قصدها ان تكون حرة تمشي مع فلان ومع علان ولايوجد من يحاسبها فهي مخطئة _وانا لااقصد محاسبة الله لها فهذا امر معروف_ولكن اريد ان اقول ان ازواج اليوم من الشباب يفهمون جيدا هذه الحركات وبالتالي فزوجها الذي خلعته لو يسمع او يرى ان أم ولده على علاقة غير شرعية مع شخص اخر ...واترككم تكملون قراءة مايمكن ان يفعله معها من بنات افكاركم من خلال معرفتكم بعقلية الشاب الجزائري ...فعلى الزوجات ان لايتلاعبن بقدسية الزواج والزوج فان الله يمهل ولا يهمل

  • حمبدوش

    حسب المفهوم هي طلبت ولدا بالحلال لتواصل حياتها بعد الخلع بالحـــ ... استغفر الله لااستطيع ان اكمل وفي نظري المتهم الاول بعد هذه الأم هو المحيط الذي تعيش فيه او تعمل فيه زائد الهاتف الذكي (طبعا ذكي فهو يمكّنها من قول ماتشاء لمن تشاء وقت ماتشاء) وبالتالي فهي تطلب الخلع لتفعل ماتشاء مع من تشاء وقت ما تشاء ..يارب الطف بنا وارفع عنا الازمات

  • Nassim

    كن صادقا يا كاتب المقال ... العنوان الحقيقي يجب أن يكون.... "تقريبا كل الزوجات 'المعاصرات' يفرضن الخلع او تلبية كل رغاتهن من عمل و سكن فردي و 'حرية' بعد الأمومة" و السؤال المطروح إسلاميا هل هذا حلال شرعا ...أم أن المشرع و الكل أصبحوا هدفهم تخريب بيوت الحلال على قلتها ... الشباب فهم هذه المعادلة القبيحة .... و اصبح يجمع بين 30 و 60مليون ليعطيها للبوطي بدل من زواج الإذلال و الله المستعان.... أنشري يا شروق الحرية و الرئي الآخر جزاك الله خيرا

  • أستاذ

    آخر زمان !!!!

  • kheddam

    ....فلم يبق تأسيس أسرة من أولويات الكثير من الفتيات،.....فالزواج بالنسبة إليها هو بمثابة دفن لهذه الحرية والاستقلالية، وأكثر من هذا مسؤولية لا تطيقها..... هههههههه ....السبب واضح... البعد عن الدين و الغزو الثقافي و التربية الزينة