-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
من سنوات وهما ينتظران ومع العيد كانت الصدمة

زوجان في حالة حرجة بسبب الإقصاء من سكنات عدل!

الشروق أونلاين
  • 3479
  • 3
زوجان في حالة حرجة بسبب الإقصاء من سكنات عدل!

أصيب رجل في العقد السادس من عمره بارتفاع شديد في نسبة السكر في الدم بعد إقصائه من سكنات عدل، فيما تعاني زوجته من خطر الإصابة بجلطة دماغية في أية لحظة.

وبحسب السيد عبد الرحمان المسجل تحت رقم 161095723 فإنه سجل عام 2013 عبر بوابة عدل الإلكترونية من خلال مقهى إنترنت ثم أرسل الملف كاملا للوكالة ومن يومها وهو ينتظر استدعاءه لدفع الشطر الأول.

وأضاف أن الإجراءات طالت كثيرا، وبحكم أنه لا يجيد القراءة والكتابة كان يقصد ذات المقهى من أجل متابعة الملف وفي كل مرة يتم إعلامه أن الموقع لا يفتح أو لا جديد وما إلى ذلك من الأعذار، ليصطدم من أيام بموظفة تتصل به كي تعيد إليه الملف مع قرار الإقصاء لأنه لم يسدد الشطر الأول.

من جانبها تقول زوحة المعني التي تعاني من 4 أمراض مزمنة أنها صدمت من قرار الإقصاء أياما قبل عيد الأضحى المبارك، وهي التي كانت تحلم باللحظة التي تستلم فيها مفاتيح الشقة.

وأضافت إنها تعاني من خطر الإصابة بجلطة دماغية وقد تودي الصدمة الأخيرة بحياتها لأنها عاشت سنوات من الانتظار على أمل أن يتحقق حلمها في الحصول على سكن من الدولة التي لم تنل منها أي شيء في حين تحصل آخرون على شقق بكل الصيغ.

ولأن الوضع حساس للغاية والحلم الكبير تحطم في أيام مباركة فقد فيها العيد طعمه يناشد السيد عبد الرحمان وزوجته مدير وكالة عدل السيد فيصل زيتوني من أجل التدخل لإعادة البسمة لعائلة تتكون من عدد كبير من الأفراد يعيشون في بيت ضيق، معربين عن استعدادهما لدفع كافة الأقساط في أوانها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • غزاوي

    مجرد تساؤل. لما لا التواصل بالهاتف !!!؟؟؟ ما حصل لهذا الزوج حصل لكثير من المكتتبين. لأن جعل طريقة التواصل بين المكتتب و وكالة عدل حصريا عبر موقعها غير عملية، تتطلب من المكتتب الدخول يوميا للموقع، كما أن طريقة عرض الجديد غير واضحة، لذلك يتعين على وكالة عدل إضافة التواصل عن طريق البريد العادي أو عن طريق الهاتف عبر الرسائل النصية القصيرة لتبلغ المكتتب بالجديد في موضوع ملفه إما مباشرة أو بطلب منه الولوج للموقع ليطلع عن الجديد. للعلم أن كثير من الشركات والمؤسسات اهتدت إلى هذه الطريقة العملية والمؤكدة والسهلة. أخيرا، أرجوا من وكالة عدل إعادة دراسة ملف هذا الزوج والاعتذار لهما. هل من مجيب !!!!؟؟؟

  • الكل غاضب مغاضب

    تدافعت السنون و الايام و مرت مرور السحاب, الشاب غاضب من شيخ هرم لازال الامر الناهي, و الشيخ غاضب من شاب خامل جاهل كسول, المراة غاضبة من شبه رجل يبكي يشتكي كالعجوز لا يدبر قوت يومه, و الشاب غاضب من انثى اظهرت مفاتنها بعدما يئسها الجهال بشروطهم من الحلال, الصغار اناثا و ذكرانا غاضبون لان من يسمون انفسهم كبار لم يضعوهم في حسابتهم عندما بنوا قراهم المتخلفة, المهجرون غاضبون لانهم مهمشين الا في كرة القدم و صرف الجيب, الفنانون غاضبون من تهميش اكل حقوق, الشواطئ غاضبة لعفن المصطافين, السيارات غاضبة لانها لم تجد اين تركن نفسها,السماء غاضبة لا تمطر و اذا امطرت فاضت ... الخ اتقوا دعوة المظلومين اذا دعوا عليكم فدعوتهم مستجابة.

  • ملاحظ

    التعامل بالأنترنات غير متاح للجميع في بلد لازالت طبقة كبيرة من المجتمع لا تتوفر على كمبيوتر او هاتف خلوي يصلح لذلك أو ممن لا يعرفون اصلا استعمالهم . كان يجب على وكالة عدل الإبقاء على المراسلات الورقية فيما يخص الأمور الهامة. أو على الأقل إرسال اعذار قبل الشطب. أتمنى أن ينظر مدير وكالة عدل بعين الرأفة بهذه العائلة و أمثالها.