إدارة الموقع
في لقاء مع الإعلامي اللبناني سامي كليب

زوجة خاشقجي تكشف أسرارا مثيرة عن علاقته مع محمد بن سلمان

نادية شريف
  • 6948
  • 0

كشفت زوجة الصحفي السعودي الراحل، جمال خاشقجي، الأحد، أسرارا مثيرة عن أيامه الأخيرة وعلاقته بالأمير محمد بن سلمان.

وقالت حنان العتر، آخر زوجات خاشقجي، في لقاء مع الإعلامي اللبناني، سامي كليب، عبر قناته على يوتيوب: “خاشقجي لم يكن ضد أي شخص من العائلة المالكة في السعودية، كما أن علاقته كانت جيدة مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.

وأضافت: “زوجي لم يكن منشقا أو معارضا، لكنه حاول أن ينجح وسط معادلة صعبة في العالم العربي، الذي لم يكن لدية بحبوحة في الاختيار.. كان يرغب أن يحمل كرة الانتصار للحق والدعوة للديمقراطية في يد، وفي الأخرى لا يريد زيادة الفجوة والعداوة بينه وبين السعودية”.

عن علاقته بمحمد بن سلمان قالت: “كان يتأمل خيرا في ولي العهد، وكان إلى جانبه في بداية مكافحة الفساد، لكن كان لديه مأخذ حول كيفية مكافحة الفساد ومدى الشفافية في محاربتها”.

وأردفت: “أثناء زيارة ولي العهد السعودي إلى واشنطن عام 2018، كان خاشقجي مستعدا للقائه، ليشرح له بكل أريحية وجهة نظره، لكن للأسف لم تحدث تلك المقابلة”.

من جانب آخر تحدثت العتر عن توتر العلاقات بين زوجها وبلده السعودية، فقالت إنها بدأت عندما كتب رأيه ووجهة نظره في فوز الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب عام 2016، وقال بأنه يمثل “اليمين المتطرف”، فتم اعتبار رأيه محرجا للمملكة.

وأشارت العتر إلى أن قرار خاشقجي للسفر إلى الولايات المتحدة لم يكن بسبب رفضه الكتابة ضد قطر، خلال الأزمة الخليجية، بل كان بسبب شعوره بمحاولة تضييق الخناق عليه.

بخصوص رأيه في الوهابية قالت: “لم يكن ضدها، بل اعتبرها عصب الدولة السعودية يريدها أن تتطور وتجاري العصر، وكان يعلن عن ذلك الرأي بكل المجالس واللقاءات، وأنه لم يطلب منها أن تلبس الحجاب، وكان منفتحا يريد أن يكتب عن كل مناحي الحياة سواء الحب أو العاطفة أو السياسة”.

عن زيارة زوجها إلى تركيا قبل وفاته قالت إنها “كانت تعلم بحكم علاقة الصداقة معه أنه كان يريد شراء عقار في تركيا، للحصول على جنسيتها، ليتمكن من الحركة بحرية، ولكي لا يصنف معارضا لأنه كان يرفض طلب اللجوء السياسي”.

وتساءلت الزوجة لماذا لم تقم المخابرات التركية بحمايته بما أنها كانت تراقبه، كما شككت في خطبة خاشقجي للتركية خديجة جنكيز واعتبرتها مجرد رواية.

والأربعاء، كشفت وثائق في غاية السرية ضمن دعوى قضائية، أن الفريق الذي قام بتصفية خاشقجي، داخل قنصلية بلاده عام 2018، نقل عبر طائرتين تعودان لشركة خاضعة لولي العهد محمد بن سلمان.

جاء ذلك حسب خبر نشره موقع شبكة”سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، استناداً كما يقول إلى وثائق جديدة قدمت لمحكمة منطقة واشنطن تحت عنوان “سري للغاية”.

وأشار المصدر، أن تلك الوثائق قدمت إلى المحكمة كجزء من دعوى رفعها في أوت الماضي ضابط المخابرات السعودي السابق سعد الجبري الموجود بكندا، ضد ولي العهد بن سلمان.

وأثار اغتيال خاشقجي، في 2 أكتوبر 2018، على يد فريق أمني سعودي، داخل قنصلية. بلاده في إسطنبول، انتقادات كثيرة حول العالم ضد المملكة.

يذكر أن حنان العتر هي الزوجة الرابعة لجمال خاشقجي، مصرية الجنسية ومقيمة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!