الجمعة 07 أوت 2020 م, الموافق لـ 17 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 13:49
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أسوشيتد برس

الممثل اليهودي الكندي سيث روغن

انتقد الممثل اليهودي الكندي سيث روغن، احتلال “إسرائيل” للأراضي الفلسطينية، مشيراً أنه سئم من الأكاذيب التي تربى عليها حول “إسرائيل”.

وأضاف الممثل الشهير الذي يحمل الجنسية الأمريكية أيضاً، خلال برنامج مارك مارون الكوميدي على قناة (WTFPod)، أنه نشأ وترعرع في عائلة يهودية، وأمضى طفولته وشبابه في مدارس ومخيمات اليهودية في مدينة فانكوفر الكندية.

وأشار روغن، أن تلك المدارس والمخيمات، تجاهلت دائما قيام الدولة اليهودية على أرضٍ فلسطينية، وأن القائمين على تلك المدارس تقصدوا عدم إخبار الشباب اليهودي بوجود فلسطينيين على تلك الأراضي.

وأضاف الممثل البالغ من العمر 38 عاماً: “تلك المدارس لا تخبر الحقيقة للشباب اليهودي في الغرب. لقد سئمت من الأكاذيب التي قدمت لي عن إسرائيل طوال حياتي”.

وأشار الممثل الكوميدي إلى أن قيام الدولة اليهودية على أراض يعيش فيها الفلسطينيون كان حقيقة جرى إخفاؤها باستمرار.

وختم روغن بالقول، إنه لم يفكر قط بالعيش في “إسرائيل”، مشدداً على أن الشباب اليهودي في الغرب ينشأ على معلومات غير واقعية عن “إسرائيل”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.

الاحتلال الإسرائيلي سيث روغن فلسطين

مقالات ذات صلة

  • تجول سيراً على الأقدام واستمع لشكاوي اللبنانيين

    شاهد.. مواقف مثيرة في زيارة ماكرون لبيروت

    يزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العاصمة اللبنانية بيروت، الخميس، بعد يومين من انفجار مدمر هز مرفأ المدينة وسقط فيه 145 قتيلاً وأحدث هزة أرضية ترددت…

    • 8667
    • 31
  • الإجمالي تجاوز 700 ألف ضحية

    حالة وفاة بكورونا كل 15 ثانية في العالم

    كشف إحصاء لوكالة رويترز للأنباء، أن إجمالي الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا تجاوز 700 ألف شخص على مستوى العالم، الأربعاء، وكانت الولايات المتحدة والبرازيل والهند…

    • 178
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الواحد

    وشهد شاهد من أهله

  • populis

    صحيح لاكن نسي من كان يتكلمباسم الاسراءليين. لان المستعمرين و المستوطنين ليس لهما نفس الكلام.كان الاعلام الفرنسي يقول للفرنسيين ان فرنسا كانت في الخارج تداوي و تنشر العلم و ما يسمونه بنشر الحضارة اما في المستوطنات الفرنسية قتل و تدمير و سرقة و نهب و تشريد..وكانت المانيا ضد فرنسا لم تكشف للراي العام ما تفعله انجلترا و فرنسا في المستطونات. لانهم من نفس الطينة. من سكت عن ظلم و هو عنده القدرة على التكلم عنه فهو شريك المجرم..

close
close