الخميس 24 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 06 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:52
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

أقدم العديد من سائقي سيارات الأجرة ما بين الولايات بالمحطة البرية للخروبة في العاصمة، الأربعاء، على تنظيم وقفة احتجاجية سلمية، للمطالبة بالعودة إلى نشاطهم بعد توقف دام قرابة الـ7 أشهر بسبب الإجراءات الصحية الملازمة لكوفيد 19 والتي أجبرتهم على الدخول في بطالة محتمة سلبت منهم الكثير من راحتهم ومداخليهم التي تراجعت بشكل لم يتحمله أصحاب المهنة حتى إن الإعانات المقدمة لهم وصفوها بالهزيلة مقارنة بتكاليف العيش الباهظة.

وقال المحتجون في تصريح لـ”الشروق”، إن أوضاعهم باتت لا تحتمل نتيجة التوقف المستمر لنشاطهم حيث لم يعد هؤلاء يتحملون الأعباء العائلية المفروضة عليهم وذكر هؤلاء أن الإعانات التي قدمتها لهم الدولة والمقدرة وبـ30 ألف دينار كتعويض عن توقفهم لمدة 3 أشهر لا تلبي متطلباتهم اليومية، وتساءل هؤلاء عن كيفية تقسيم المبلغ إذا ما حدد قيمة 130 دينار لليوم في حالة القيام بعملية حسابية للمبلغ الممنوح لهم.. وارتكزت مطالب المحتجين بضرورة العودة إلى عملهم بعد رفع التجميد عن العديد من النشاطات الأخرى خلال الفترة الأخيرة من بينها قطاع الصيد البحري الذي عرف رفع التجميد عن نشاط الصيادين. ولم يتوان المحتجون في عرض مشاكلهم الاجتماعية التي بلغت مداها بسبب تضررهم من استمرار التوقف عن العمل مقابل عدم تلقيهم حقوقهم التي لطالما طالبوا بها منذ اشتداد الأزمة الصحية التي تعيشها الجزائر، وأضاف المعنيون أن الأوضاع بلغت مداها ولا حل إلا العودة إلى النشاط وفتح مجال العمل والتنقل ما بين الولايات لا سيما أن أغلب السائقين أرباب عائلات يسهرون على خدمتها.

يذكر أن تجميد نشاط سائقي سيارات الأجرة ما بين الولايات، جمد من طرف السلطات العليا تبعا للإجراءات التنظيمية والصحية التي لازمت فترة انتشار فيروس كورونا، ليتم رفع التجميد واستئناف النشاط بتلك الناشطة داخل الولايات دون غيرها انطلاقا من منتصف شهر جوان الماضي بضمان شروط وقائية، وهي الأوضاع التي فرضت عودة “الكلوندستان” ما بين الولايات إلى الواجهة باستعادة النشاط بشكل فوضوي وغير شرعي، أثقل معه كاهل المسافرين.

سيارات الأجرة كوفيد-19 محطة الخروبة

مقالات ذات صلة

600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جمال

    سياراتهم خردة وشكلها بشع مفيهاش حتى مكيف
    ومعضمهم جشعين وسياقتهم متهورة انتحاريين
    قطاع النقل في الجزائر متخلف ديناصوري

  • متعافي التأهيل

    القرارات التي تم إتخادها فيما يخص قطاع النقل في ضل جائحة كورونا كانت على مستوى الوزارة الأولى و الرئيس في المجال الجوي، حتى أنه كان يتوصل فعاليات القطاع للتفاهم مع الوزارة الوصية، لا يتم إحترامها من الوزارة الأولى و حتى الولاة يتدخلون في إعطائهم لتوجيهات.
    الأمر يجب أن يتغير، القرارات تصدر عن وزارة النقل، الوزير الأول عليه التباحت مع الوزير لما يكون له تصور و الولاة دورهم في مرافقة و ضمان تطبيق ما يصدر عن الوزارة.
    المعني بالأمر يجتهد في الضغط لإختيار أمين عام جديد له.
    مسألة العودة للنشاط حتمية، على وزير النقل أن يحدد موعد إفتراضي لدلك، في الأسبوع الأول من نوفمبر بعد الإستفتاء مناسب جدا.

  • omar

    BEAUCOUP DE GENS EN ONT MARRE DE VOS TAXIS ET DE VOTRE CONDUITE ET “CONDUITE”… LE CLIENT EST ROI ET EN TANT QUE ROI IL A DÉCIDE DE NE PLUS MONTER AVEC VOUS. ACHETEZ VOUS DES VOITURES NEUVES ET CONFORMES, ET FAITES LE MÉTIER DE TAXIEUR DANS LES NORMES EN RESPECATNT LES USAGERS ET LES RÈGLEMENTS ET LES GENS REVIENDRONS A VOUS, C’EST AUSSI SIMPLE QUE CELA….LES GENS CHERCHENT LA QUALITÉ ET FRANCHEMENT AVEC VOS VOITURES ET VOTRE CONDUITE LA QUALITÉ EST INEXISTANTE AUTANT MIEUX MONTER SUR UN ÂNE OU UN CHEVAL…. C’EST PLUS SÉCURISE ET CA DORT PAS QUAND CA ROULE

close
close