السبت 20 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 18 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 18:37
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • الشيخان البوطي وحماني.. ومسيرات شعبية لتخوين جماعة "عقد روما"

  • التصريح الذي خدم الجنرالين توفيق واسماعيل العماري ولقاء سان جورج

  • الخصوم: مهري استغفلنا وقال لنا بأنه مسافر إلى سويسرا لعلاج عينيه

  • قصة المكالمة التي ألغت مشاركة بلخادم.. وجاب الله مبعوث المجموعة

تستمر ملحمة مهري عبر قناة الشروق نيوز، التي انفردت ببث الفيلم الوثائقي الحصري، عن شيخ السياسيين عبد الحميد مهري “الحكيم والسيستام” وقد توشح الجزء الثالث الذي يبث الليلة على الساعة 21:00 بعنوان “مهري..وعقد روما”.

هذا العدد من الوثائقي سيغوص بالتفصيل المفصل، في قاع سانت إيجيديو ويروي حكايتها من رأسها إلى أخمص قدميها، وهي القصة المكلومة والوثيقة المذمومة، التي ظلت لعنة سياسية تطارد مهري حتى خوّنته ثم أسقطته عشية ما عُرف بالمؤامرة العلمية، وهو الذي سعى من خلال وثيقتها المنبثقة بتاريخ 13 جانفي 1995 والموقعة من لدن زعماء ورموز بحجم أحمد بن بلة أول رئيس للجزائر المستقلة، وايت احمد قائد المنظمة الخاصة “لوس” وعبد الحميد مهري الوزير في أول حكومة مؤقتة للثورة التحريرية.

وهي الوثيقة التي قدمت للجزائريين كترياق سياسي لتجفيف الدماء، والعودة إلى تطبيق الدستور، والرجوع للمسار الانتخابي وتكريس التعددية والتداول على السلطة عبر الديمقراطية، ونبذ العنف السياسي كوسيلة للوصول إلى السلطة آو البقاء فيها، لكن هذه الوثيقة أثارت السلطة الفعلية آنذاك، المستشيطة غضبا وغيضا من أحد بنودها، الذي وصف إلغاء المسار الانتخابي “انقلابا”، مما جعل السلطة الفعلية تشن حرب وبدون هوادة على الموقعين، فلجأت للعلماء نحو الشيخ محمد حماني واستنجدت بالشيخ رمضان البوطي لشيطنتها عقائديا “وشرشحتها” فقهيا، لتهمز إلى “حلفائها” بتخوين الرموز الثلاثة، واصفة إياهم عبر بيان تم تلاوته في النشرة الرئيسة للتلفزيون العمومي، أنهم مجرد خونة وأكلة الجيفة، ذهبوا إلى تدويل القضية واقتسام الحكم مع الفيس المحل، ولجأت كذلك إلى عسكرة المسيرات الجماهيرية، المنددة برفض الصليبية(عقد روما) في محاكمة شعبية، للمكان الذي احتواها، وليس لجوهر الوثيقة ومحتواها.

حوارات السلطة.. التعقيم والتطعيم

رفض مهري كل حوارات السلطة في التسعينات، بجميع أشكالها وبشتى أنواعها، ولم يساير أطروحاتها القائمة على تعنت المندفعين نحو الإقصاء وعبر جنون المغامرين نحو الدماء آنذاك، الذي حسبه يعمق الأزمة ولا يحلها، وهو دليل كاف على عدم جدية السلطة، وحجة دامغة على عدم صدق إرادتها السياسية، وهو المستمسك بالعروة الوثقى “الحوار” إلى حد الثمالة، والحوار حسبه لابد أن يحضره الجميع من اجل الجميع.

وكان الراحل يرى في إقصاء الفيس المحل والأفافاس من الحوارات الرسمية المطعمة بالإقصاء والمعقمة ضد آي تسوية سياسية، تمكن “المغضوب عليهم” من العودة للحياة السياسة، وهو المقتنع أن هذه الحوارات التي تقصي الفيس ببعده الإسلامي والأفافاس ببعده الأمازيغي والأفلان ببعده الوطني، وحسب مهري فإن الجزائر تكمن في هذه الأبعاد الثلاثة، وأن الحوار دونهم مجرد تلهية سياسية وتسلية حزبية عبر الالتفاف والمراوغة، بغية ما أسماه ترحيل الأزمة بدل حلها.

وقد خبر مهري نوايا السلطة آنذاك من خلال جلسة حوار جمعته في مقر رئاسة الجمهورية بمعية الرئيس اليمين زروال الذي تكلم عن حلول سياسية تصب في وعاء رغبة ثلة من “الاستئصالين”، فعندما اخذ مهري الكلمة خاطب زروال بأن الأمور السياسية هي من اختصاص السياسيين، وهي حسرة تأبطها زروال بداخله ليجد الجنرال بتشين منفذا لصدر الرئيس الذي أوغره على مهري، شاحذ سكين العزة وهو يردد لزروال انه أهانك أمام الحضور(السياسية من اختصاص السياسيين) وأنت الرجل الأول في البلد.

وهو ما جعل زروال ينطق بمقولته الشهيرة “يا إما يروح مهري وإما نروح أنا” لتنزل هذه المقولة بردا وسلاما على قلب الجنرال توفيق، الذي استثمر في غضب الرئيس وغليان مستشاره الجنرال بتشين، معطيا الضوء الأخضر للجنرال إسماعيل العماري للتكفل بالمهمة، والتي ترجمها فوريا وميدانيا في فندق سان جورج، الذي كان مسرحا “مميتا” لدفن الجبهة بقيادة مهري،عشية ما عرف بالمؤامرة العلمية.

عقد روما.. لعنة الترياق المستعصي

توقيع على أرضية سانت إيجيدو من طرف، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عبد الحميد مهري، يعد أكثر المواضيع حساسية في مساره السياسي والنضالي الذي ناهز نصف قرن من الممارسة، بل يعد لعنة طاردته حتى خونته، ثم أسقطته من هرم الأفلان، عندما جعل مهري من الآفلان جبهة تقارع السلطة، وحزبا يضارع السيستام، وهو الذي تحداها سياسيا عندما وقع باسم الجبهة “عكاز السلطة الوحيد ” التي اعتبرت أن مهري تجاوز الخطوط الحمراء، واعدته تمردا مارقا من طرفه، والذي وجب ـ حسبهاـ تنحيته مهما كان الثمن، بعدما أرهقها صعودا بمواقفه وتصريحاته،وأجهدها بأطروحاته الفكرية، عندما رفض الاستئصال واستمسك بالحوار.

ولأول مرة، يغوص الفيلم الوثائقي “الحكيم والسيستام” في قاع موقعة روما، تدقيقا وتوثيقا، شرحا وتفصيلا، من خلال أفواه الشهود، عن حقيقة ذهاب مهري لسانت ايجيديو، وهل كانت بتفويض من اللجنة المركزية؟؟ كونها أعلى هيئة بين مؤتمرين كسلطة تشريعية، وهل سفره كان بتزكية من المكتب السياسي؟؟ كونه السلطة التنفيذية داخل الحزب، أما هل توقيعه كان بمبادرة شخصية كاجتهاد سياسي لحل الأزمة؟؟ لاسيما أن القانون الداخلي للحزب ينص عبر لوائحه، أن أي تحالف خارج الحزب يستوجب عقد مؤتمر، فهل عقد عبد الحميد مهري مؤتمرا؟

المهراويون: ذهب نهارا جهارا

يتحدث المهراويون (أنصار مهري) أن القانون الأساسي يخول للامين العام كقائد للحزب اقتراح الحلول والمشاركة فيها عبر الحوارات واللقاءات، والقانون الداخليـ حسبهم ـ يسمح له الحديث باسم المكتب السياسي واللجنة المركزية، ناهيك عن رمزيته كشخصية تاريخية ووطنية، محكوم عليها بحكم الشرعية البحث عن حلول للحرب الأهلية الناشبة والغارقة إلى الأذقان في الدماء،التي توجب عليه أخلاقيا وأدبيا وسياسيا إنقاذ بلده، يؤكد أنصار الراحل الذين كانوا في المكتب السياسي واللجنة المركزية، أن مهري ذهب بتفويض من اللجنة المركزية وبتزكية من المكتب السياسي، مصرين على أن مهري اكبر من أن يعلمه ما هو دونه، بأدبيات القانون الداخلي، وأبجديات اللوائح ومسلمات العمل السياسي، معللين ذهابه بأنه كان رغبة حزبية وضرورة سياسية وان سفره لروما كان جهارا نهارا، وعبر المطار الدولي وبعلم هيئات رسمية.

الخصوم: ذهب خلسة وخفية

يؤكد خصوم عبد الحميد مهري من المكتب السياسي واللجنة المركزية، أن مهري استغفلهم عندما أوهمهم بان سفره سيكون إلى سويسرا بهدف العلاج على عينيه، ملمحا لا مصرحا بأنه يعتزم لقاء الزعيم آيت احمد في جنيف إن تيسر له ذلك، ليتحول اللقاء حسبهم إلى مشاورات ثم إلى توقيع باسم الجبهة في روما، الذي يعد ـ حسبهم ـ خرقا لقانون ولوائح الحزب، الداعية في حالة تحالف مع أي حزب، لابد من الرجوع للمؤتمر، أو بتفويض من اللجنة المركزية،كونها اكبر هيئة بين مؤتمرين، وبتزكية من المكتب السياسي، كونه السلطة التنفيذية، تسهر على تطبيق قرارات اللجنة المركزية، معتبرين أن ما قام به مهري يتعارض تماما مع صلاحياته كأمين عام لحزب جبهة التحرير، مؤكدين أن سفره لعقد روما كان خلسة وخفية، وهي حسبهم كبوة سياسية وزلة نضالية، وجبت عليهم “لزوما” تصحيحها عبر سحب الثقة منه كونه خان ثقتهم، مما جعلهم يباشرون جمع التوقيعات على المستوى الوطني، لإطاحة به عبر ما عرف بالمؤامرة العلمية الشهيرة.

بلخادم.. الموجود المفقود

يعد عبد العزيز بلخادم الذي كان عضو المكتب السياسي وقتها، ثقة الثقاة لدى مهري، وكان مفترضا أن يلتحق بعبد الحميد مهري للتوقيع على وثيقة روما، لكن عزف على السفر بعد تلقيه حسب الشهود مكالمة حامية الحرارة من جهات في السلطة في ذلك الوقت، تنهره فيها عن السفر وتجزره عن حضور لقاء روما، حتى توحي للجميع بأن مهري وقع على وثيقة روما كعازف منفرد لا يمثل إلا نفسه، فاستجاب عبد العزيز بلخادم لاستغاثة “المقرّرين”، متخلّ عن واجب الوفاء لقائده وملهمه مهري وهو في أحلك الظروف، مبررا عدم التحاقه به في روما، إلى “فدلكة” قصة جواز سفره الذي انتهت صلاحياته ولم يجدد له.

نص روما.. شيطنة المظهر وغبن الجوهر

استحال عقد ندوة الحوار الوطني داخل الجزائر، بعد أن أوعز فاعلون في السلطة خلال التسعينيات بما اعتبر تهديد الزعيمين حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة، بالاعتقال لو وطأت قدميهما الجزائر، ناهيك عن منع ممثلي الفيس المحل من دخول التراب الوطني، بحجة أن الحزب محظور، بقرار قضائي لا رجعة فيه، بغية إفشال مسعى الحوار داخل الجزائر، هذا المنع أجبر المجتمعين على “التحاور خارج البلاد”(..)، والذين اتخذوا من مقر الجمعية الخيرية سانت إيجيديو بروما الايطالية، مكان للتشاور والتحاور، واختيار سانت إيجيدو لم يكن اعتباطا ولا جزافا، فهذه الجمعية يعرفها جيدا الرموز الثلاثة حسين ايت احمد واحمد بن بلة وعبد الحميد مهري، لما لها من مساهمة كبيرة أيام الثورة التحريرية عندما آوت قادة الثورة التحريرية وحوت رجالها، وجمعت الأموال لشراء السلاح للمجاهدين.

لكن السلطة وجدت في موقعة سانت ايجيديو، مضربا هشا (حساسية الخارج) فسهل رميه بشتى النعوت والأوصاف، بغية إفشال الحوار وإجهاض محتوى الوثيقة، فاهتمت بالمظهر وصعرت خدها للجوهر، فقامت بشيطنة الكنيسة وعايرت الصليب، متهمة المجتمعين والموقعين بجلب الصليبية للجزائر، واستنجدت برجال الدين، من أمثال الشيخ رمضان البوطي( سوريا) والشيخ احمد حماني (الجزائر) لشيطنة المكان عقائديا وفقهيا، وحاربت الوثيقة في شكلها بأنها عقدت تحت صليب، وتجاهلت مضمونها كوثيقة قدمت للجزائريين كأرضية لحل الأزمة الناشبة في البلاد في التسعينيات.

وهي وثيقة غير ملزمة، بل هي اجتهاد سياسي قابل للنقاش والإثراء، برأي أصحابها، بزيادة أو النقصان، حيث يروي عبد الله جاب الله، المكلف من طرف الموقعين بإيصال وثيقة عقد روما للسلطة، فاتصل بالجنرال بتنشين مستشار الرئيس اليامن زروال طالبا مقابلته، فرد عليه بأنه مرحبا به في قصر الرئاسة بأي صفة كانت، إلا بصفة موفدا من مجموعة عقد روما فانه مرفوض رفضا لا رجعة فيه، لان مضمون الوثيقة أرعب النظام وجزء من المعارضة التي تدعي أنها ديمقراطية، لان الوثيقة رفضت جملة وتفصيلا لأنها تحتوي على بندا أثار حفيظة السيستام، وهو البند الذي اعتبر إلغاء المسار الانتخابي “انقلابا”.

التهم الجاهزة.. التدويل والتخوين

مشاركة مهري في مشاورات سانت إيجيديو الأولى نوفمبر 1994، والتوقيع في الثانية في جانفي 1995،هذا التوقيع كان باسم جبهة التحرير غطاء السلطة الوحيد واليتيم آنذاك، استفز السيستام في العظم، واستنفر قواه وأدواته ووسائله، فقطعت شعرة معاوية بينه الحكيم و السلطة التي قررت استعادة الأفلان من دون مهري مهما كلفه من ثمن، بعدما هرب بالحزب ـ حسبها ـ فأعدت العدة لزحزحته خاصة ان توقيعه يعتبر تدويلا للقضية، فأوعزت بتخوين مهري، فانبرى لذلك كلا من وزير الخارجية أحمد عطاف، كما تكفل التلفزيون الرسمي الجزائري بتعبئة الشعب ضد الموقعين، وصفا إياهم بأنهم أكلة الجيفة في بيان قاس وشديد، تلته عبر نشرة الثامنة، حيث اتهمت السلطة مهري بالذهاب إلى روما لاقتسام الحكم مع الفيس المحل

ليرد مهري عندما طلب حق الرد بخصوص التدويل والتخوين، واستهجن سلوك السلطة اتجاه رموزها عندما خونتهم، محملا إياها مسؤوليتها في تدويل القضية الجزائرية، عندما أوغرت صدر الغرب، بان فيه خطورة أوصولية قادمة من الجزائر من خلال الفيس المحل، وان أمنها واستقرارها مهددين، معتبرا أن هذا التصرف هو التدويل بذاته لأنه يكرس ـ حسبه ـ المواجهة مع أنصار المواجهة، عندما جيشت الشعب عبر مسيرات تندد بالخطر الصليبي القادم للبلاد عبر وثيقة روما.

https://goo.gl/AM8vPN
الشروق تي في اليمين زروال شروقيات

مقالات ذات صلة

  • استنكر تلاعبهم بمواعيد الإنجاز

    وزير النقل يتوعد بإقصاء المقاولين "المتقاعسين"

    أمر وزير النقل والأشغال العمومية مصطفى كورابة، الثلاثاء، مديري الأشغال العمومية بغربلة، وإبعاد أصحاب المخابر والمقاولين، العاجزين عن متابعة وإنجاز مشاريع الطرقات وحرمانهم من المشاريع…

    • 747
    • 1
13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • هواري بغداد

    اديت الخدمة الوطنية سنة 1977 بالجهة الغربية للباد وكان قائدنا المقدم محمد بتشين، كان ملاكما بارعا في الضربات القاضية ومرة اجرى منازلة مع رقيب من زملائنا واحس بتشين ان الرقيب سيهزمه فقال له: اذا غلبتنيلن اعاقبك فتحمس الرقيب ولكنه لم يستطع القضاء على بتشين بالضربة القاضية وهكذا اصبحنا نتنكت ونسمي محمد بتشين: الكابران بتشين.اين مهري-اين اسماعين العماري-اين بوسطيلة-اين قنايزية-اين محمد العماري- اين مهري- اين بلخادم- اين مدين- اين بن عباس غزيل- اين مصطفى بلوصيف- اين نزار خالد-اين ايت احمد-اين العباس المداني-اين محفوظ النحناح- اين بوعلام بن حمودة-اخر المسار الموت والموت الذي لا يفشل فيه احد.جزائر

  • abdelo.

    كل أفعالكم إجرام في إجرام حضروا أجوبتكم يوم القيامة حين تسألون امام الله عن إجرامكم

  • DJAMEL

    اعتقد بان من خانوا الامانة و الثورة و الشعب معا ‘ هم من استولوا على السلطة غصبا و لم يعطوا حق هدا الشعب الاختيار بحرية من يحكمونه حتى الان ‘ و حكاية و قصة هذا مجاهد و الاخر مجاهد هي وسيلة للظفر بي مزايا مالية و مادية هم و حواشيهم لا غير ‘ و قد اخدوا اكثر مما قدموه ‘ الشعب الجزائري باكمله شارك في الثورة و كل بطريقته و مقدوره ‘ و معظمهم لا علاقة لهم بها ‘ نقطة الى السطر

  • charif

    سانت ايجيدو مهما كانت المبررات تبقى نقطة سوداء في من شارك فيها

  • مجاهد إلى رقم 4 charif

    تقول بجها مطبق (سانت ايجيدو مهما كانت المبررات تبقى نقطة سوداء في من شارك فيها) أتحداك أعطينا نقطة واحدة مما جاء في بيان سانت إيجيديو ؟؟ أنت لاعبها قافز وخير من بن بلة ومن آيت أحمد ومن مهري؟ لو كان كانت المشاركة بندوة سانت إيجيديو خيانة كما تتشدقون يا سفلة فلن تسبقهم في التنديد بها فاصمت يا مصفق لأسيادك وأنت لا تعلم الشرق من الغرب والشمال من الجنوب…أخجل أن اتبع أحدا مثلك لأن ذلك طبيعة الكلب أو أردد كلام غيري لأن ذلك طبيعة الببغاء … والله كرمنا على الحيوانات فبئس الاختيار اخترت وبئس الكلام الذي نطقت به وبئس القدوة التي اتخذت وهم من خانوا الوطن حقا ودمروه.

  • Mokhtar

    المرحوم مهري اخطأ بتعاطفه مع الفيس وجماعة نزار الاجرامية تستحق المحاكمة في لاهاي وزروال لم يكن في مستوى المهام التي اسندت اليه اما بتشين فينطبق عليه المثل الشعبي : كي يغيبوا الطيور تبقى الهامة تدور .

  • من ش ع إلى مجاهد رقم 5

    عبقرية البلداء تستحضر عصارة أرواح منظري مأساة الوطن،وصفك للمعلق4بالجاهل”جهل”وإقحامك للمرحوم آيت احمد ضمن زمرة من خططوا لتدمير الجزائية”جريمة”في حق الشرفاء،المحاورة والأتفاق بإسم الحزب الوحيد وهو حزب السلطة الذي يمثل شكليا الشعب الجزائري أنفراديا مع حزب مصطنع من السلطة القائمةلهدف محدد مؤسس عمدا على(عالم الغيب وأساطير الأولين)أرى أن الفيس ماهو سوى حفيظ من نخبة السوء لإبن غير شرعي(جبهة التحرير)لأمة أغتصبت من طرف سلطة غير شرعية(الفيس أوجده جناح في السلطة كسلاح لتحطيم جناح آخر مناويء وفي نفس الوقت القضاء على مابقي من النخبة الفكرية. فقط أصبح سلاحا STANDARDT مستعلا من كل الأجنحة المتصارعة

  • الشيخ عقبة

    الفيس وسيلة مميعة قانونا ومؤقتة اوجده منظرو وأسياد المتسلطون للتسلط وفعلا نجحوا .

  • يا ش ع رقم 7 افهم الكلام أولا

    يؤسفني أن أرد عليك وأفهمك أنك تظلم المجاهد المحترم رقم 5 فهو لم يقحم المرحوم آيت احمد ضمن زمرة من خططوا لتدمير الجزائية (لم أفهم قصدك هنا) ربما تقصد تدمير الجزائر؟؟ بل قال أن بن بلة وآيت أحمد ومهري كبار ومشاركة هؤلاء الشخصيات الثلاثة الوازنة في ندوة سانت إيجيديو كانت لحقن دماء الجزائريين وليس تدويل القضية كما كذب النظام يومها وصدقه الكثير وربما أنت منهم مع الأسف لأن من كان يقوم بالمجازر هو من عرقل نتائج ندوة سانت إيجيديو ولو كانت المشاركة خيانة حقا كما ادعى النظام لكان هؤلاء الثلاثة أول من يندد بها … والمجاهد لم يساند الفيس ولم يتحدث عليه مطلقا ولا أدري من أين أتيت باتهامك الغريب هذا.

  • Wahrani

    vous etes tous les memes

  • الحقّ أحق

    يكفي أن الفيس آنذاك إختاره الشعب مرّتين , في إنتخابات حرّة ونزيهة لم تشهد الجزائر مثلها إلاّ في 1962 .
    وبعد هذا أقول لرقم: 8/7/4إمّا الشعب كان غالط أو عصبيتكم للائكية تغلّبت عليكم.

  • ش ع إلى الحقّ أحق 9 و 11

    في1994وأنا شابا في ريعان الشباب سألت مجاهدا يتنفس الوطنيةممن تسلحوا لمحاربةالإرهاب في إطار الحس المدني(لهم الفضل الكبير في مساهمة القضاء على الإرهاب)والذي كان جسمه يحمل بقايارصاصات الأستعمار الفرنسي.السؤال كان كمايلي/كيف تسلحت لمحاربةعناصر الفيس المسلحةوأنت حسب علمي كنت مناضلا في حزب الفيس؟فاجأني بإجابةصريحة لم أتوقعها،حيث قال:لم أكن مناضلا في الفيس إنما مساندا له وانتخبت وكل أسرتي لصالحه وذلك ليس حبا فيه أم مساعدته على الحكم إنماحقدا على النظام المتعفن وهدفي كان المساهمةفي تحطيم النظام الفاسد المتعفن بقوةالجهل والضلال-الفيس-القاهرة(ضرب خنزير بخنزير أشد)لكني غير مطمئن أضاف المجاهد”رحمه الله”

  • الشيخ عقبة

    أعتقدأن الكثيرممن يهاجمون كل المسؤولين دون تمييز أي أتباع أسلوب التعميم والدافع على التيارات الإسلامية ككتل دون التمييز بين مكوناتها أي آلياتها المؤسسة عليها برامج وتنظيميات ووسائلها المادية والبشرية،يجهلون أن السبب الحقيقي للفساد هو”الجهل والتخلف الفكري”أساس توفير المناخ والبئة الميسرة والملائمة لعبث العابثين من المسؤولين المرتشين(أن تكون في منصب مهم في مصلحة من مصالح أحد وزارات السيادةأو في منصب مهم في جهاز أمن إن لم تكن في قمة الفكر والشخصية القوية المتزنة وذو روح وطنية عاليةسيحولك فئة من الشعب الجاهل بتملقه ونفاقه وانبطاحة إلى”إلاه”لمجرد مصلحة بسيطة)يوجد في الجزائر شرفاء ووطنيون

close
close