-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
شغل المنصب نفسه في سوريا

ستيفان دي ميستورا.. خيار غوتيريش الجديد في ملف الصحراء الغربية

الشروق أونلاين
  • 11052
  • 14
ستيفان دي ميستورا.. خيار غوتيريش الجديد في ملف الصحراء الغربية
أرشيف
ستيفان ديميستورا

رشح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الدبلوماسي ستيفان دي ميستورا، لتولي منصب المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، حسبما أكده مسؤول صحراوي رفيع المستوى، الجمعة.

وكشف الدبلوماسي الصحراوي البارز، لوكالة الأنباء الجزائرية أن “الأمين العام للأمم المتحدة، اقترح اسم ستافان دي ميستورا على طرفي النزاع ، المغرب وجبهة البوليسارو، وأنه في انتظار رد بخصوص ذلك”.

وفي حال الموافقة على اقتراح الأمين العام للأمم المتحدة، سيكون الدبلوماسي الإيطالي ذو الأصول السويدية، دي ميستورا، المبعوث الخامس لمنظمة الأمم المتحدة للصحراء الغربية، وسيخلف الألماني هورست كوهلر، الذي استقال من منصبه قبل أكثر من سنتين، لأسباب قال عنها أنها “صحية”.

وقد تعاقب على هذا المنصب قبل رحيل كوهلر، ثلاثة وسطاء هم: الأمريكيان جيمس بيكر، وكريستوفر روس، والهولندي بيتر فان والسون.

ويتمتع دي ميستورا (74 عاما) بمسيرة سياسية ودبلوماسية حافلة على مستوى مختلف وكالات الأمم المتحدة وفي مناطق النزاع، جاوزت ال40 عاما، حيث سبق وأن شغل منصب رئيس بعثات الأمم المتحدة في العراق وأفغانستان.

وآخر منصب شغله، كان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا (2014-2018)، الذي تولى خلاله مهمة تسهيل محادثات السلام بين الأطراف السورية، خلفا للدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي.

وكانت الأمم المتحدة قد أرجعت فشلها في تعيين مبعوث جديد إلى المنطقة، خلفا لكوهلر، إلى “صعوبة العثور على الشخص المناسب لتولي المهمة”.

وأكد ستيفان دوجاريك، الناطق الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة، في مناسبات سابقة أن البحث عن شخصية مناسبة لتولي منصب مبعوث شخصي أممي إلى الصحراء الغربية، لا يزال متواصلا، وأن سبب تأخر تعيين المبعوث لقرابة السنتين، “ليس بسبب عدم محاولة الأمين العام، بل ذلك يتعلق بشكل خاص بصعوبة العثور على الشخص المناسب لتولي هذه المهمة”.

غير أنه أكد بالمقابل، “تصميم” الأمين العام الأممي، على إيجاد مبعوث شخصي إلى الصحراء الغربية، ومواصلة تحركه بهذا الاتجاه.

ولا زال منصب المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية شاغرا منذ استقالة الألماني هورست كولر، في مايو 2019، بعد أن حقق زخما في مسار العملية السياسية الذي تكلل بانعقاد جولتين من المحادثات المباشرة في جنيف.

ومن جهتها، تؤكد جبهة البوليساريو أن “تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية ليس غاية في حد ذاته، وإنما هو مجرد وسيلة لتيسير عملية سلام محكمة ومحددة زمنيا، تقود إلى ممارسة الشعب الصحراوي لحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال بحرية وديمقراطية”.

و قد أظهرت التجارب السابقة، أن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية، لا يملك مفاتيح الحل بيده، وأنه دون دعم مجلس الأمن الدولي له لا يمكن الوصول إلى حل للقضية، وهو ما تجلي في استقالة المبعوثين السابقين، على غرار السفير الأمريكي الأسبق كريستوفر روس والرئيس الألماني السابق هورست كوهلر.

وتعد الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا محتلة من طرف المغرب منذ عام 1975.

وقد تم إدراج الصحراء الغربية منذ 1963 في قائمة الأقاليم غير المستقلة وبالتالي تطبق عليها اللائحة 1514 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تتضمن إعلان منح الاستقلال للدول والشعوب المستعمرة.

فشل خيار لويس أمادو

ومطلع أفريل 2021، ذكرت مصادر أممية إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد اقترح مواطنه ووزير خارجية البرتغال السابق لويس أمادو، مبعوثا شخصيا له إلى الصحراء الغربية خلفًا للرئيس الألماني هورست كولر الذي استقال من منصبه قبل عامين.

لكن تعيين هذا الدبلوماسي البرتغالي اصطدم برفض جبهة البوليساريو بسبب مواقفه الداعمة للطرح المغربي.

كما كشفت أيضا أنه وبعد محاولته السابقة تعيين رئيس الوزراء الروماني السابق بيتري رومان، الذي رفضه الطرف الصحراوي بسبب بسبب دعمه للطرح المغربي، جاء غوتيريش مجددا بإسم لويس أمادو.

ويعد رهان غوتيريش على لويس أمادو، الذي شغل منصبي وزير الخارجية والدفاع بالبرتغال، فيما يتعلق بالنزاع الصحراوي، محاولة منه لتحريك عجلة المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب.

ولويس أمادو هو سياسي برتغالي، ولد في 17 سبتمبر 1953 في لشبون. وكان عضوا في الحزب ونائبا في البرلمان وعين وزيرا للدفاع الوطني بين 12 مارس 2005 و3 جويلية 2006 ثم وزيرا للخارجية بين 3 جويلية 2006 و21 جويلية 2011.

وتتحدث مواقع صحراوية، إن هذا السياسي البرتغالي قد يكون محل تحفظ من جبهة البوليساريو، بسبب تصريحات سابقة له خلال توليه منصب وزير الخارجية البرتغالي، وصفت بانها داعمة للطرح المغربي.
وكانت جبهة البوليساريو قد رفضت نهاية العام الماضي، تعيين الروماني بيتري رومان المقرب من الرباط في هذه المنصب، في حين رفضت السلطات المغربية، من جانبها، ثلاثة أسماء وهم وزراء سابقون في هولندا واستراليا وسويسرا.
وكان المغرب في وقت سابق وضع شروط تعجيزية، حيث عبر عن رفضه تعيين مبعوث خاص من دول الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، فيما تواصل الدولية، على غرار الولايات المتحدة، حيث الأمين العام للأمم المتحدة على الإسراع في تعيين مبعوث خاص للصحراء الغربية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
14
  • الهادي

    إلى الذبانة (الواقعي) : بالمناسبة، حدثنا قليلاً عن الرد المغربي الباسل في مسألة سبتة و مليلية ؟

  • موسطاش

    الجزائر لم تنتظر وسيطاً أممياً ليساعدها في تحرير أراضيها من المحتل الفرنسي، اللي دخل بالقوة لا يخرج إلاّ بالقوة و المخنز لا تنفع معه طريقة غاندي مع الإنجليز ؟

  • الواقعي

    في المغرب لا يهم من المبعوث ما دام يحترم إرادة الشعب المغربي في إيجاد حل ضمن نطاق الحكم الذاتي. غير هذا، فنادق مراكش سترحب به أيام ثندم سيعود من حيث أتى في انتظار مبعوث جديد. في ذات الآن سيظل المرتزقة تحت أشعة الشمس الحارقة لعقود أخرى في انتظار حل جزائري مستحيل.

  • كريم

    تكلمتم عن المناصب التي تبوأها و لم تذكروا له آي إنجاز!!؟؟

  • Maghribi

    Hhhhhhhhhhhhhhhhhhh

  • معلم

    إذن بهذا المبعوث سيتخلى المغرب عن الصحراء الغربية بسهولة وسيرجعها إلى البوليساريو .وتصبح العيون عاصمة الصحراء دون اراقة الدماء وسيطلب المغرب أن تسامحه الجزائر لكي يفتح الرئيس تبون الحدود لإنقاذ المغرب من المجاعة. شكلوا هذه القطعة دون أن ارتكاب خطأ في النحو والشكل .

  • المذغري

    ولماذا لا يتم تعيين أحمد بن شرقي أو بن بطوش شخصيا فهما تتوفر فيهم كل شروط الحياد التي تطلبها البوليساريو والجزاءر،خاصة ءاذا علمنا أن السقف المسموح به هو الحكم الذاتي ولا شيء غيره.

  • ارض-ارض

    المخزن يخاف من الاستفتاء لانه متأكد من التصويت للاستقلال.

  • مصطفى

    ماء في الرمل. خلوا اخواننا الصحراوين يرجعون الى ارضهم. 60 عام معانات وحياة قاسية جدا تكفي. لنعقل

  • ديدي

    نعم يا احمد السيد الصادق بوقطاية كما يدل عليه إسمه رجل صادق ونزيه وسيجد حتما حلا لهذا المشكل في ظرف وجيز وهناك شخصية جزائرية أخرى هو الدكتور إسماعيل دبش وآخرون كثر محايدون ومقبولون من الطرفين .

  • Said

    وهل دي ميستورا نجح في اي ملف كان قد عمل عليه هدا الشخص الذي عهد اليه ملف سوريا لم يفعل شيئا ابدا بل كان مجرد بيدق تقدف عواصن العالم من دمشق الى موسكو الى واشنطن ولا غير اما بخصوص العراق فقد كان مبعوثا امريكيا ينفد اوامر البيت الابيض اكيد سيكون دي مستورا من سياح مراكش الجدد

  • سالمة منت محمود

    و اين يمكن العثور على مبعوث محايد؟ و ما دوره ؟ اﻷمور سيءة بالنسبة البوليساريو

  • احمد

    اقترح تعيين الصادق بوقطاية كمبعوث شخصي للامين العام للامم المتحدة فهو مقبول من الطرفين و خاصة المروك لانه محايد

  • كمال

    وهل تريدون أن يكون جزائري أو جنوب إفريقي ولما لامغربي ....الحل الواحد هو الحكم الذاتي لأن المغرب تبث منذ البداية عن حسن نيته في قضية مفتعلة من طرف الجزائر وخاصة بوخروبة