الخميس 20 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 10 محرم 1440 هـ آخر تحديث 22:58
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

بات رئيس ديريكتوار اتحاد العاصمة عبد الحكيم سرار مغضوبا عليه وسط أنصار اتحاد العاصمة، وهذا بعد فشله إلى حد الآن في اتخاذ قرارات صارمة وإحداث الوثبة المطلوبة منه في النادي، فضلا عن عجزه في حل العديد من القضايا الحاسمة، وما زاد الطين بلة عدم تمكنه من إقناع الثلاثي بودربال ودرفلو وبن خماسة بالتنقل رفقة التشكيلة إلى بشار لمواجهة شبيبة الساورة، وتساهله الكبير في التعامل مع هذه القضية.
وانهزم اتحاد العاصمة أمام شبيبة الساورة، بنتيجة (3/2)، في إطار الجولة الـ26 من الرابطة المحترفة الأولى، في غياب الثلاثي درفلو وبودربال وبن خماسة.
واستاء أنصار الاتحاد كثيرا من قرار هذا الثلاثي عدم مرافقة زملائهم اللاعبين إلى بشار، بحجة خوفهم من ركوب الطائرة، التي كان على متنها وفد الفريق، التي اضطرت بعد لحظات فقط من إقلاعها، إلى الهبوط مجددا ببهو مطار هواري بومدين الداخلي لتصليح الخلل والإقلاع مجددا.
ورغم أن سرار وبقية أعضاء وفد اتحاد العاصمة، فضلا عن قائد الطائرة تحدثوا مع اللاعبين درفلو وبن خماسة وبودربال، بعد أن أصيبوا بحالة هلع، وحاولوا إقناعهم بالسفر مجددا على متن نفس الطائرة، وأن الأمر كان يتعلق بعطب طفيف تم إصلاحه، ويأتي هذا بعد صور ومشاهد الحادث الأليم الذي شهدته الجزائر قبل أسبوعين، المتعلق بسقوط طائرة عسكرية خلفّت 257 شهيد.
واعتبر أنصار “سوسطارة” أن ما حدث في هذه القضية هو تسيب وإهمال في حق ناد كبير بحجم اتحاد العاصمة، وكان من الواجب على سرار أن يضرب بيد من حديد ويحيل اللاعبين المعنيين على مجلس التأديب متسائلين في الوقت ذاته: “هل بقية اللاعبين وأعضاء وفد الفريق من الطاقمين الطبي والفني، الذين سافروا على نفس الطائرة.. ليس لديهم عائلات ولا يخافون على حياتهم مثل الثلاثي درفلو وبن خماسة وبودربال؟.. الفريق كان في حاجة إلى خدماتهم في هذا اللقاء وهم قصروا في حقه وعلى الإدارة أن تعاقبهم ولا تتساهل معهم”، مع العلم أن سرار في اليوم الموالي حجز للاعبين للسفر على متن رحلة جديدة إلى بشار على متن طائرة أخرى، غير أن الخوف تسرب إلى نفوس اللاعبين مجددا ورفضوا السفر مرة أخرى إلى بشار للعب مع الفريق، في وقت تحججت إدارة سرار بعدم وجود أماكن شاغرة على متن تلك الرحلة، وهذا ما اعتبره أنصار الاتحاد “عذرا أقبح من ذنب”، وهذه القضية ستبقى نقطة سوداء في تاريخ النادي.
لماذا لم يفاوض سرار المدربين بلماضي وكوربيس؟
وبالإضافة إلى قضية الثلاثي المذكور آنفا، فإن قضية انتداب مدرب جديد للفريق هي الأخرى تثير استياء أنصار الاتحاد الذين لم يهضموا إلى حد الآن تفاوض سرار مع مدربين لا يلقون الإجماع في وسط النادي، في صورة المغربي بادو الزاكي والفرنسي بيرنار سيموندي ومواطنه بيرتران مارشان، في وقت رفض الاتصال بمدربين آخرين في صورة رولان كوربيس والجزائري جمال بلماضي القادرين على جلب الإضافة لاتحاد العاصمة.
وأوضح مصدر مقرب من إدارة النادي أن بعض الأطراف المحسوبة على المكتب السابق، لا تزال تسيّر وتتخذ القرارات في اتحاد العاصمة من بعيد، مشيرة بصفة ضمنية إلى الرئيس السابق ربوح حداد وعضو “الديريكتوار” المناجير العام السابق للنادي رشيد مالك، ما جعل أنصار الاتحاد يناشدون سرار في حال عدم تحصله على البطاقة البيضاء، اتخاذ القرارات التي يراها هو مناسبة للفريق وتعود على النادي بالفائدة.
وسبق لسرار أن أكد أنه اتصل بالمدرب كوربيس ولكنه اشترط راتبا شهريا مرتفعا، وهو ما نفاه مصدرنا، حيث قال إن سرار لم يتصل أبدا بكوربيس، وبعض المقربين من النادي تحدثوا مع الأخير الذي لم يتوان في إبداء رغبته في العودة مجددا والإشراف على العارضة الفنية للفريق، بعد أن قاده سابقا إلى التتويج بكأس الجمهورية عام 2013.
اتحاد العاصمة ليس حزبا سياسيا وإنما ناد رياضي
سيعقد أعضاء مجلس المساهمين لاتحاد العاصمة اجتماعا يوم 30 أفريل الجاري، بمكتب النادي بملعب عمر حمادي ببولوغين، من أجل الحديث عن العديد من النقاط المتعلقة بالفريق والإقدام على منح عبد الحكيم سرار ختما باسمه للتوقيع على البرقيات والوثائق الرسمية للنادي.
هذا، وسيستغل بعض المساهمين الفرصة للحديث مع حداد المالك لأغلبية أسهم الفريق، ومطالبته بضرورة قيادة الفريق إلى بر الأمان، وإلا تركه لأهله وإعادة بيع أسهمه مرة أخرى إلى أشخاص قادرين على إعادة الهيبة للنادي، لأن الاتحاد في الفترة الحالية فقد هويته وطعن في شرفه من خلال بعض القرارات المتخذة من طرف الرجل الأول في النادي، حيث لم يتوان أحد الفاعلين في الفريق التأكيد لـ”الشروق”، رفض ذكر اسمه حاليا تفاديا للفتنة والتشويش على التشكيلة، أن “على حداد أن يفهم أن اتحاد العاصمة هو ناد رياضي وليس حزبا سياسيا، واعتبار الأمر عكس ذلك هو ما سيقود الفريق إلى الهاوية ويفقده هويته”.

https://goo.gl/RvcH59
اتحاد العاصمة الجزائر عبد الحكيم سرار

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • YACINE

    YA KHAWTI SERAR IL PARL BEAUCOUP..MAIS IL FAIT RIEN ..SA PLACE C PAS A usma..MAHOUCH.. WLIDHA ..SERAR MLIH FI LA TELE ..C TOUT ..??NOURMALMENT C SAID 3ALIK ..QUI PROND .usma . C PAS SERAR YA C HEDAD …VOUS ALLEZ VOIR LE PIR QUI VA VENIR ..

close
close