-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
دون أن يكشف عن أسماء خصومه

سعدان: صعدوا على أكتافي ثم صاروا يخجلون من حضوري أمامهم!

علي بهلولي
  • 4864
  • 5
سعدان: صعدوا على أكتافي ثم صاروا يخجلون من حضوري أمامهم!

انتقد الناخب الوطني الأسبق رابح سعدان بِشدّة مسؤولي الكرة الجزائرية، في أحدث مقابلة إعلامية له مع قناة “بي إن سبورت” القطرية، من العاصمة الفرنسية باريس.

وقال رابح سعدان إنه ساهم بِقوّة في إعادة المنتخب الوطني الجزائري إلى سكّة الإنتصارات، بعد سنوات طويلة من التّيه والضّياع. في إشارة إلى حضور مونديال جنوب إفريقيا 2010، بعد غياب عن كأس العالم دام قرابة ربع القرن. وأيضا نسخة كأس أمم إفريقيا للعام ذاته، بعد عدم المشاركة في الطّبعتَين السابقتَين لها.

وأضاف “جنرال أم درمان” أن بعض الأشخاص تعمّدوا تحطيمه وإبعاده عن الساحة الكروية، بعدما عصروا طاقته وجهوده، وانتفعوا من انتصارات “الخضر”. لكن سعدان – ذو الطّبع المُتحفّظ والذي لا يُسمّي القطّ قطّا – بقي وفيا لِشخصيته ولم يذكر أسماء “خصومه”.

وأردف الناخب الوطني الأسبق يقول إنه طلب شغل منصب مدير فني، بِسبب تقدّمه في العمر (74 سنة)، وعدم استطاعته العمل في الميدان، وأيضا لِامتلاكه رصيد مُحترم من الكفاءة والخبرة. لكن الأبواب أُغلقت في وجهه.

وأبدى – التقني الذي حضر وقائع 3 نسخ من كأس العالم و3 طبعات من كأس إفريقيا – استغرابه من “خصومه”، الذين صاروا يتعمّدون إقصاءه من تقديم المحاضرات، وإفادة الجيل الصّاعد من المدربين.

وعاد الناخب الوطني الأسبق إلى الفاف لِشغل منصب المدير الفني، عقب قدوم خير الدين زطشي لِخلافة زميله محمد روراوة في تسيير شؤون مبنى دالي إبراهيم الكروي، شهر مارس من عام 2017. لكن سعدان لم يمكث طويلا واضطرّ إلى رمي المنشفة، بعدما شعر بِعدم الإحترام لِشخصه، وتضايقه من تعفّن الوسط الكروي. يقول التقني الوحيد الذي أهّل أواسط “الخضر” إلى المونديال، والأمر يتعلّق بِنسخة اليابان 1979.
للإشارة، فإن رابح سعدان يُقيم حاليا بِمدينة ليون الفرنسية، الوجهة التي اختارها مُستقرّا له في السنوات القليلة الماضية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • watani

    Li kla waqtou ma yatma3 fi waqte anas. Hab at3ich 2 fois ?.

  • الشاوي

    والله راح تصرالك كيما بن شيخ يا شيخ
    المشكلة بدأت لما رأى المنتخب الوطني يسيطر على إفريقيا الشيخ سعدان لم يتحملها .
    روح ديراكت حجة وعندي روحك يا شيخ وكفاك تهريجا

  • سي صالح

    الجهوية يا شيخ المدربين هي التي تحطم كل جميل في الجزائر، حياك الله يا الرجل الوطني يا النزيه.

  • استاذ

    ياسعدان قالوا الاوائل اخدم في صغرك لكبرك. واخدم في كبرك لقبرك
    الان في سنك لابد ان يكون همك الوحيد الاكثار من الخيرات والصدقات وقيام الليل و الحج مرة واحدة و مصاحبة التقاة وليس المفسدين من مافيا الكرة
    وسامحني اذا غلطت لان الشعب يحترمك كثيرا

  • ناصر

    74سنة وش من خدمة بقاتلو