-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
قال إن تطوير العلاقات لا يعني نسيان الماضي

سفير الجزائر بفرنسا:  ننتظر اعترافا من فرنسا بتعذيب وقتل بن مهيدي

سفير الجزائر بفرنسا:  ننتظر اعترافا من فرنسا بتعذيب وقتل بن مهيدي

قال سفير الجزائر بفرنسا محمد عنتر داوود، “ننتظر اعترافا من فرنسا بتعذيب وقتل الشهيد العربي بن مهيدي”.

وأضاف عنتر داوود، الثلاثاء، في حوار مع التلفزيون العمومي، أن تطوير العلاقات بن الجانبين الجزائري والفرنسي لا يعني التخلي عن الماضي.

وأوضح أن الفضل في تقدم ملف الذاكرة بين البلدين يعود لجهود الرئيسين عبد المجيد تبون وايمانويل ماكرون.

وحول العلاقات بين البلدين قال السفير الجزائري بفرنسا “أن هناك لوبي يعمل جاهدا ضد تحسين العلاقات الجزائرية الفرنسية”.

وأرجع السفير سبب ذلك لمواقف الجزائر التي تزعج البعض خاصة تمسكها بمبادئها السياسية الخارجية القائمة على احترام حقوق الشعوب في تقرير مصيرها، وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • نور

    ما ننتظره منكم ليس الحصول على أي اعتراف من هذا النوع بل الاهتمام بمصالح الجزائريين "الهاملين بلا راعي في بلدان الناس" والمعلقين في مطارات الدول والعائلات الجزائرية الممنوعة من السفر إلى الجزائر منذ أكثر من عام. هل الدول الغربية تتعامل مع رعاياها كما تفعلون و"تلهي" شعوبها بالطلب باعترافات جرائم حرب ارتكبها الألمان مثلا خلال الحرب العالمية الثانية؟ الله يسترنا.

  • فرنسا عدو الأمس و اليوم

    لماذا نركض وراء السراب و نطلب اعترافا من فرنسا بجرائمها و نحن أصلا ندرك مدى جرمها و همجيتها لن يفيدنا هذا في شيء و من رأيي الشخصي أظن أن مقاطعة كل ماهو فرنسي بداية من لغة المستعمر التي لازالت متغلغلة في جل مناحي حياتنا من التدريس الى الادارة هذا هو الرد المناسب و الا فالمطالبة من الظالم الاعتراف بظلمه يعتبر ضعفا .رواندا انتقلت من الفرنكفونية الى الانجلوساكسونية لتصبح افضل دولة من حيث النمو الاقتصادي و الاجتماعي في افريقيا ردا على الدعم الفرنسي للحرب الأهلية التي قتل فيها مليون رواندي من الهوتو كانت فرنسا تمدهم بالدعم لقتل بعضهم