الإثنين 27 جانفي 2020 م, الموافق لـ 01 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 10:20
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

نزل سفير بريطانيا بالجزائر، باري لوين، إلى مطعم وسط العاصمة لتناول أكلات شعبية جزائرية.

ونشر السفير البريطاني بالجزائر تغريدة له، عبر حسابه بموقع تويتر، أرفقها بصور له مع عمال المطعم الشعبي بالعاصمة.

وكتب باري لوين قائلا: “أسعدتني الزيارة إلى هذا المطعم وسط الجزائر العاصمة لأكل الطعام الشعبي، وكانت الضيافة جد ودية”.

وغالبا ما ينشر السفير البريطاني في الجزائر، نشاطات شخصية وعائلية غير رسمية له بالجزائر على مواقع التواصل الإجتماعي.

أكلة شعبية باري لوين سفير بريطانيا بالجزائر

مقالات ذات صلة

  • أكد أن أغلب المشاريع السكنية الجديدة غير مضادة للزلازل

    نادي المخاطر الكبرى يتوقع عودة الزلازل القوية

    خلف زلزال جيجل صبيحة الجمعة، حالة من الذعر والخوف، وقد وصل ببعض السكان إلى المبيت خارج بيوتهم، في حين أن الهزة الأرضية التي ضربت المنطقة…

    • 4692
    • 10
  • رابح حميدي مدير "رحماء بينهم" في ذمة الله

    رحيل أحد أهم دعائم العمل الخيري في الجزائر

    فقدت الجزائر أحد أهم دعائم العمل الخيري، الجمعة، السيد رابح حميدي، مدير مؤسسة "رحماء بينهم" الخيرية الذي انتقل إلى رحمة الله إثر سكتة قلبية عن…

    • 4959
    • 5
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    الأغبياء … كلهم تابعين للمخابارا ت , كل خرجاتهم مدروسة , هذا الشعب غاذي يبني الوطن.

  • Ahmed

    بصحتك الأكل، لكن هل ذهبت لتأكل أم لكي تجس نبض الشعب المسكين ؟؟

  • وسيم

    الجميل أنه يكتب باللغة العربية عكس الكثير من الجزائريين

  • نور الدين

    أعيش في بريطانيا وكلاب مخابرات أم 5 و أم 6 دائما في أذيالنا يتتبعون كل خطوة على الواقع أو في النت بالتعاون مع مخابرات العصابة في الجزائر ومخابرات الأعراب، ويتظاهرون في بلداننا لأجل مصالحهم بالود والتواضع، خبثاء ولا يؤتمنون، وفي أول اختبار سيأتوننا ببوارجهم الحربية وحاملات الطائرات ويحرضون عليها العالم، لا تثقوا فيهم أبدا ولا تظهروا لهم أي شعور بالود والاحترم كما لا تظلموهم، عاملوهم بحذر

  • جزائري حر

    غن تحتم علينا الخيار بين صهيونيي فرنسا وصهيونيي إنجلترا لأخترت صهيونني إنجلترا لأن الغنجليز لا يبخلون على الأخرين التقدم والتطور والرقي و و و و و و…………. وأما فرنسا راكم تشوفو بأم أعينكم. لا يوجد بلد واحد كان تحت الإستدمار الفرنسي وتطور بل العكس تماما التخلف المدقع. لا حظوا جيدا أن رواندا حين طردت اللغة الفرنسية من مدرستها وأستبدلتها باللغة الإنجليزة أراوح أنت درك ووصل رواندا : عاصمتها صنفت أحسن عاصمة في إفريقيا . إقتصادها في تطور ملحوظ وقس على دلك بقية المجالات. فرنسا ديقاج بيك بالكلاب تاعك.

close
close