-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المنطقة بها 10 من حفظة كتاب لله

سكان الطمر بسكيكدة من دون مسجد يرفع فيه الأذان للصلاة

إسلام. ب
  • 294
  • 0
سكان الطمر بسكيكدة من دون مسجد يرفع فيه الأذان للصلاة
أرشيف

يشتكي سكان قرية الطمر، الواقعة عبر إقليم دائرة الحدائق، بولاية سكيكدة، من غياب أدنى المرافق الضرورية، وفي مقدمتها مسجد يؤدون فيه الصلوات الخمس جماعة مع الإمام، بالرغم من وجود 10 من حفظة كتاب الله في هذه المنطقة، وهذا منذ تهديم الجماعات الإرهابية للمصلى الذي كان يجمعهم خلال العشرية السوداء، ليجد السكان أنفسهم مجبرين على الصلاة فرادى في بيوتهم، منتظرين متى يأتي الفرج من الله تعالى لتتوفر قريتهم الواقعة على مستوى الطريق الوطني رقم 43 الرابط بين ولايتي سكيكدة وجيجل على مسجد لائق تقام فيه شعيرة الصلاة ويُعبد الله فيه.
وتسود حالة من الأسف بين أهالي القرية، خاصة خلال حلول شهر رمضان المعظم، وأشاروا إلى أنهم لا يشعرون بأجواء شهر العبادة والغفران، وفي لقاء جمعنا مع سكان هذه المنطقة الذين عبّروا لنا عن تذمرهم من غياب مسجد على، الأمر الذي يجبر المصلين لقطع مسافة 10 كيلومترات سيرا على الأقدام، من أجل الوصول إلى الحدائق لأداء صلاة التراويح هناك، لأن منطقتهم لا تتوفر ليلا على وسائل النقل العمومي، ما زاد من معاناتهم في هذا الجانب، لكن بعض كبار السن لا يستطيعون تحمل يوميا كراء سيارات الكلوندستان للتنقل إلى دائرة الحدائق لصلاة التراويح.
وعبر السكان عن تطلعهم إلى إقامة بيت الله، حتى يتسنى لأولادهم الاقتداء بهم، “فكيف نعلمهم الصلاة وهم لا يسمعون الأذان ولا يرون آباءهم يذهبون للمسجد؟” يقول أحدهم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!