-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يتخبطون في مشاكل غير منتهية

سكان حي 3000 سكن عدل بخميس الخشنة يستغيثون

منير ركاب
  • 2314
  • 0
سكان حي 3000 سكن عدل بخميس الخشنة يستغيثون

لا يزال سكان حي عدل 3000 مسكن علي غراف بخميس الخشنة بولاية بومرداس يتخبطون في مشاكل متراكمة منذ استلام سكناتهم في جويلية 2020.

ووجهت جمعية الحي “ياسين” مراسلات إلى العديد من الوزارات والإدارات المحلية قصد التدخل لوضع حد للوضعية الكارثية التي يعيشها السكان بعد أن صدت طرقوا كل الأبواب دون أن يجدوا آذانا صاغية تستجيب لمطالبهم.

وفي رسالة وجهوها إلى والي بومرداس ورئيس البلدية ورئيس دائرة خميس الخشنة، أكدت الجمعية أن الحي يعرف نقائص بالجملة وغياب تاما لأبسط ضروريات الحياة والتي تكاد تنعدم، وعلى رأسها مشكل انعدام الأمن في الحي مع انتشار يومي لجماعات تأتي من الأحياء المجاورة على متن سيارات لركنها في المواقف ورفع الموسيقى الصاخبة وتعاطي الخمور والمخدرات ناهيك عن تعرض بعض العمارات لسرقة تجهيزات مشتركة على غرار قنوات النحاس التي تزود الشقق وتجهيزات الهوائي الجماعي، والسطو على الشقق وسرقة محتوياتها ونقائص أخرى يعانون منها منذ استلامهم شققهم والتي حالت دون التحاق المستفيدين بمساكنهم.

وأكد السكان أنهم قاموا بمراسلة الإدارات والسلطات المعنية وعقدوا اجتماعات كثيرة معها، وتلقوا وعودا لتحسين الأوضاع لكل بمرور الأيام تتبخر هذه الوعود ويزداد الضغط والتهميش الذي يعيشونه.

والتمس السكان من الوالي تسريع وتيرة الإجراءات لبناء مركز الشرطة المبرمج في المشروع مع دراسة امكانية وضع امكانيات لوجستية (كاميرات مراقبة) في الشوارع الرئيسية، مع اتخاذ أي إجراء مناسب لوضع حد لمعاناتهم مع مرتكبي الجريمة ومنع تكرارها، مبدين استعدادهم لتقديم المساعدة الضرورية بالتبليغ وتقديم الشهادات أمام الجهات المحققة في كل مناسبة يُطلب فيها منهم ذلك.

وفي مراسلة أخرى وجهتها إلى وزارة الموارد المائية، نقلت جمعية “ياسين” معاناة سكان الحي من مشكل ندرة مياه الشرب، حيث يتم تزويد الحي بمعدل يوم واحد كل أربعة أيام وهو ما يؤرق حياة السكان ودفع بكثير منهم إلى عدم الالتحاق بشققهم لحد الآن.

واعتبر السكان الأمر إجحافا ومخالفا لمبدإ المساواة بين المواطنين خاصة عند وجود الحلول على الأقل مؤقتا في انتظار استلام محطتي قورصو وكاب جنات، كما هو مخالف لتعليمات رئيس الجمهورية بضرورة تزويد السكان بالمياه بشكل يومي ولو لساعات محدودة.

وأكدت الجمعية أن مطلب السكان قانوني وهو وضع حلول عاجلة بتدعيم مركز خميس الخشنة لتوزيع الماء من محطة كاب جنات أو من محطة بودواو لتغطية العجز وتزويد الحي على الأقل بتردد 1/2 في انتظار دخول المحطتين السالف ذكرهما حيز الخدمة نهاية 2022 و 2024.

وفي رسالة إلى مدير التربية لولاية بومرداس، طالبت جمعية الحي بفتح أبواب مؤسستي موساوي دحمان وزيرق سليمان بمناسبة الدخول المدرسي القادم لتخفيف الضغط على ثانوية الشهيد عمر كلالشة المكتظة عن آخرها من جهة، وتكون من جهة أخرى أيضا مكسبا لسكان الحي الذين يتزايد عددهم يوميا مع اقتراب هذا الموعد الدراسي، رغم انهم مترددون وقلقون حاليا وفي حيرة حيال فتح الثانوية من عدمه.

وجاء في رسالة الجمعية أنه “رغم انتهاء الأشغال في الثانوية التي لم يتبق منها الا استكمال قاعة الرياضة التي لا تشكل عائق أمام فتح الثانوية في ظل وجود ملعب يسمح للتلاميذ بممارسة الرياضة، لكن، بالرغم أننا تلقينا وعودا من طرف مدير الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره ورئيس الدائرة إلا أن المديرية المعنية لم توحي بفتح المؤسستين من عدمه وهذا ما ننتظر تأكيده من طرف مصالحكم”.

وطلبت جمعية الحي من رئيس دائرة خميس الخشنة عقد اجتماع يشمل ممثلين عنها وممثلي وكالة عدل وممثلين عن قطاعات السكن، التجهيزات العمومية، سونلغاز، الموارد المائية، الجزائرية للمياه، ولاية بومرداس وبلدية خميس الخشنة، للخروج بحلول للمشاكل التي يعاني منها السكان قبل انفجار الأوضاع وخروجها عن السيطرة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!