-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يواصل التألق في سن 38 مع الدحيل

سلاحجي يتوج بالبطولة في قطر.. ويوجّه صفعة لكل من رفض عودته للمنتخب

سليم دريس
  • 2025
  • 1
سلاحجي يتوج بالبطولة في قطر.. ويوجّه صفعة لكل من رفض عودته للمنتخب

وجه حارس نادي الدحيل القطري لكرة اليد، الجزائري عبد المالك سلاحجي، صفعة جديدة إلى كل القائمين على شؤون كرة اليد الجزائرية، وكذا إلى كل الأشخاص الذين غلقوا في وجهه باب العودة إلى المنتخب الوطني عشية انطلاق بطولة العالم في مصر مطلع العام الجاري..

وذلك بعدما توج في سن 38 رفقة ناديه الدحيل بطلا لدوري اليد للرجال للموسم الرياضي 2020-2021 علما أن سلاحجي كان قد توّج بلقبين في الموسم الفارط مع الدحيل أيضا، حيث حصد كأس الأمير وكذا كأس قطر، قبل أن يتوج قبل يومين ببطولة قطر، عقب فوزه على نادي الخور بنتيجة 29-28، ليتوج بذلك الدحيل بالبطولة للمرة الثالثة في تاريخه.

وكان حامي عرين “الخضر”، قد وضع حدا لمسيرته مع المنتخب الأول قبل 6 سنوات، عقب المشاركة في كأس العالم التي جرت العام 2015 بالعاصمة القطرية الدوحة، قبل أن يعدل سلاحجي عن قراره ويعرض خدماته مجددا على المنتخب الأول شهر نوفمبر من العام المنقضي 2020، حيث أكد سلاحجي يومها أنه مستعد للعودة إلى صفوف السباعي الجزائري في حال وجهت له الدعوة مجددا، وذلك في الحوار الذي خصّ به الصحافة القطرية حيث قال الحارس السابق للمجمع البترولي في حوار مع القناة الرياضية الإخبارية “بين سبورت” يومها “إذا تمت دعوتي لتقديم إضافة إلى المنتخب الوطني، فسألبي الدعوة بكل مسؤولية، لا يمكنني رفض ذلك لأن الجزائر أعطتني الكثير ومهما فعلت لن يكفي لأرد لها الجميل”.

جدير ذكره، أن الحارس عبد المالك سلاحجي يعد من أحسن حراس المرمى في تاريخ الكرة الصغيرة الجزائرية، حيث تقمّص ألوان المنتخب الوطني في 70 مناسبة، وتوج مع التشكيلة الوطنية ببطولة إفريقيا التي جرت في الجزائر العام 2014، قبل أن يعتزل اللعب دوليا بعد المشاركة في مونديال قطر في جانفي 2015.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • الحقيقة المرة

    خوك خوك ولا يغرك صاحبك ..ماجر طينة جزائرية خالصة تربى بعقلية جيل الثوار وولد ببلد الثوار رغم انه امازيغي لكنه يتكلم بالعربية و يعتز بها و يعيش اما في بلد عربي او بلده و رفع علم الجزائر العديد من المرات ..نعم انه ماجر و بلومي و عصاد و جمال زيدان و واخرون رضعوا حليب الارض الطاهرة وارقام ماجر لم تحطم ..ويكفينا ان ماجر نال الكرة الذهبية و كاس افريقيا و كاس اوربا كلاعب محلي نشا و كبر في الفريق الوطني من الاشبال الى الاكابر ..كم اننا مشتاقين ان نرى فريقا وطنيا محليا كبر وترعرع بالجزائر ينال الالقاب لا يوجد به مسيحي او موشم او لاعب بجنسية الام ..والله انها الحقيقة