الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف
  • استئجار محل لمبيت الأضاحي بـ 5 ملايين سنتيم للشهر بالعاصمة

شدّت كثير من العائلات والسماسرة أياما قبل عيد الأضحى المبارك، الرحال نحو ولايات سهبية ورعوية وأخرى مجاورة، بحثا عن أضحية عيد مناسبة من حيث السعر والجودة، وهو ما أنعش أسواق بيع الماشية في هذه الولايات، وبالمقابل بقيت الوضعية “جامدة” في المدن الكبرى، في انتظار فتح نقاط البيع وقدوم المربين.
المدية، عين الدفلى، الجلفة، بسكرة، البيض… وغيرها من ولايات الوسط والسهوب التي استقبلت الأيام الأخيرة مئات العائلات والشباب والسماسرة القادمين من المدن الكبرى، والباحثين عن اقتناء أضحية أو عدة أضاح استعدادا لعيد الأضحى المبارك.
ويُبرِّر المتنقلون إلى هذه المناطق قطعهم مسافات طويلة لشراء كبش، ببحثهم عن السّعر المناسب وأيضا جودة اللحوم.
ولإزاحة عبء التكاليف والتنقل، تتفق عائلات من الجيران أو الأقارب أو مجموعة شباب أصدقاء على استئجار شاحنة وتقاسم التكلفة، وإحضار مجموعة كباش.
جمال، شاب في الثلاثين من منطقة حسين داي بالعاصمة، قصد منذ 15 يوما رفقة خمسة من أصدقائه أسواق المواشي بولاية المدية… أكد لنا أنهم اشتروا 20 خروفا بمبالغ تتراوح ما بين 32 ألفا و35 ألف دج للرأس، وهدفهم هو تسمينها لإعادة بيعها في عيد الأضحى، وحسب قوله “الخروف الذي اشتروه بـ 32 ألف دج، سيرتفع ثمنه حتى 45 ألف دج أيام العيد”.
وبحسين داي، استأجر جمال وأصدقاؤه محلا شاغرا “قاراج” بمبلغ 5 ملايين لوضع الكباش، فيما تنخفض أسعار كراء المحلات بضواحي العاصمة على غرار بئر توتة أو الدويرة وسحاولة، وعن هذا يقول محدثنا: “المحل الذي استأجرته وأضع فيها الأضاحي، أستقبل فيه أيضا أضاحي العائلات التي اشترت منذ الآن مقابل 2000 دج للشهر، في وقت يتولى صاحبه تأمين أكله”.
إلى ذلك، أكّد المكلف بالإعلام على مستوى الفدرالية الوطنية لمربي الماشية، بوزيد سالمي، أن المضاربين والسماسرة في أضاحي العيد، بدؤوا منذ الأسبوع المنصرم في التوافد على 9 ولايات سهبية ورعوية لشراء خراف العيد لإعادة بيعها بالمدن الكبرى، فيما كان إقبال العائلات ضعيفا جدا لوجودهم في العطلة لصيفية، حيث أكد أنه “لم يحن بعد موعد الشراء لدى كثير من الأسر”.
ويتوجه المضاربون في هذه الولايات نحو نقطتين للبيع، إمّا إلى المراعي، حيث يبيع المربي مباشرة من خيمته أو مرعاه، أو إلى أسواق الماشية.
وبخصوص الأسعار في هذه المناطق، قال إنها مُستقرة ولم تشهد أي ارتفاع إلى حد اللحظة.

https://goo.gl/niRWkv
أسواق الماشية الأضاحي السماسرة

مقالات ذات صلة

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أيت بلحاج

    الصورة للأكباش من فصيلة الصردي وهي سلالة مغربية من مناطق سراغنة و دكالة ، تتميز بالصدر الأبيض الخالي من الصوف و مأكلا أسود و كذلك تنظر بسواد و تمشي في سواد و تتميز بجودة عالية للحومها و حجمها الكبير و قوتها ، لكن هي تحتاج للعناية و المراعي الخصبة

  • العباسي

    أيت بلحاجالمخربي الصورة لكباش جزائريه من سلالة اولاد جلال

  • Hassan de Fès

    ces moutons ce n’est pas le SARDI. SARDI a une bouche noir, visage blanc du noir autour ,
    des yeux et du noir aux sabots.Ce n’est pas la race Marocaine mais Algérienne,seulement il y’a beaucoup de ressemblance

  • kamel

    شعب يعيي…

  • محمد النمسا

    بلاد السماسرة.. و محولة كسب سهل..

  • كمال

    (( بحسين داي، استأجر جمال وأصدقاؤه محلا شاغرا “قاراج” بمبلغ 5 ملايين لوضع الكباش، ))
    اسلوب رخيص للتربح على حساب ساكني الحي و هذا يتكرر في كل الاحياء تقريبا حيث تتحول الى زرائب و يوم العيد تتحول الشوارع الى مجازر تتملئ بالدماء و الجلود و الاحشاء .
    الكل يتصور نفسه انه في البلاد يذبح و يسلخ و يرمي اوساخه بكل راحه و ليس في عاصمه لها شروط نظافه تختلف عن ما هو عليه في قريه او دوار .
    الحضاره ليس سياره و سفره الى تونس و نفخه كاذبه و انما سلوك و احترام للمكان الذي نعيش فيه .
    واقعنا مرير و الامر عدم وجود قوانين لضبط سلوكيات الكثير الذين هم بحاجه الى اعاده تربيه ليعرفوا بعدها كيف يربوا اولادهم

close
close