الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 00:32
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف
  • نطالب وزارة الفلاحة بالكشف عن المكمل الغذائي المتسبب في تعفن الأضاحي

  • 60 بالمائة من أنواع المارغارين في الأسواق تشكل خطر على الصحة

أعلنت المنظمة الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك شروعها بإتباع الإجراءات الضرورية لمقاضاة شركة الترقية العقارية ENPI المكلفة ببناء سكنات lpp وشركة “عدل”، نظرا للخروقات الكبيرة التي يشتملها برنامجهما وغياب عقود اكتتاب أولية، مما يجعل المستفيد من هذه الصيغ ضحية الزيادات في الأسعار في كل مرة.
كشفت المنظمة خلال ندوة صحفية عقدتها أمس، بالمركز الثقافي لبلوزداد، بأن بعض المستفيدين من سكنات الترقوي العمومي lpp و”عدل”، لا يعرفون مكانها ولا موعد تسلمها فخلال ساعات قليلة من فتح حسابين إلكترونيين تلقوا آلاف الشكاوي من مواطنين، بعضهم اعترفوا باضطرارهم للتوقيع على وثائق تؤكد عدم لجوئهم للطعن في حال وجود أي عيب في السكن.
وحث زبدي المواطنين الذين يعانون من نقائص في السكنات على اللجوء للقضاء، وتحدث المستشار القانوني للمنظمة جمال تواتي عن الآثار السلبية الناجمة عن غياب عقود الاكتتاب الأولية فترتفع الأسعار في كل مرة، مستغلين النص الذي يحدد الأسعار حسب التكلفة النهائية، مستغربا إجبار المستفيد على دفع غرامة مالية قدرها 15 مليون سنتيم في حال تنازله عن سكن الترقوي العمومي.

“أبوس” تحذر من خطر المكملات الغذائية على لحوم الأضاحي

أشادت منظمة “أبوس” بدعوة الفيدرالية الوطنية لمربي المواشي لاستعمال العلف السليم والغير ممزوج لتقديمه للأغنام شهرا كاملا قبيل عيد الأضحى، وأوضحت المنظمة تشكيلهم خلال السنوات الماضية، وبعد تسجيل الحوادث المتكررة لجنة لمتابعة تعفن الأضاحي لكن وزارة الفلاحة لم تتجاوب معهم، حيث لمسوا استخفافا وعدم مبالاة لم وقع للعديد من العائلات الجزائرية، وخير دليل على ذلك تكتمها على نتائج التحاليل واسم المكمل الغذائي المستورد المتسبب في التعفن ومحاولتهم التهرب بربط الأمر بدرجات الحرارة.
ورجح زبدي وجود علاقة بين خلطة تسمين المواشي التي تباع والمكونة من مكملات غذائية في تعفن اللحوم، محملا التجار الباحثين عن الربح السريع المسؤولية، وتساءل المتحدث عن نتائج التحاليل السابقة معتبرا الأمر مشكل صحة حيوانية. وفصل المتحدث في العوامل الرئيسية التي تمنع الموالين نصحت المنظمة المواطنين والمربين بضرورة تفادي المكملات الغذائية لمدة شهر قبيل عيد الأضحى وتجنب أعلاف الدواجن والابتعاد عن التلقيح إلا عند الضرورة.

60 بالمائة من أنواع المارغارين في الأسواق تشكل خطر على الصحة

حذرت المنظمة الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك من بعض أنواع “المارغرين” المحتوية على كميات كبيرة من الدهون التقابلية أو المتحولة، والتي تشكل خطرا كبيرا على صحة وسلامة مستهلكيها، حيث تعرضهم لارتفاع مستوى الكوليسترول الضار في الجسم، السمنة المفرطة، إرتفاع ضغط الدم الفجائي، تشنج الشرايين، السكري، حصى المرارة، أمراض الكبد. ونظرا لهذه المخاطر الكبرى قامت الدول الغربية بتحديد نسبتها ب 2 بالمائة من الكتلة الإجمالية، فيما تغيب هذه المعايير في المنتجات المصنعة محليا، فمن خلال تحليل 7 أنواع مارغرين شهيرة في السوق المحلية، توصل المخبر الفرنسي الذي استعانت به المنظمة إلى نتيجة مفادها أن 3 فقط من هذه العلامات يلتزم بكمية الدهون التقابلية المحددة من قبل الشركات الغربية، فيما وصلت نسبتها 16,08 في إحدى العلامات و13,70 في علامة أخرى.

https://goo.gl/YmWXkW
السكن المنظمة الوطنية لحماية المستهلك وكالة عدل

مقالات ذات صلة

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • salim

    نطالب بمحاكمة عدل بسبب الأعباء المالية المدفوعة شهريا على خدمة المصاعد المتوقفة منذ شهور رغم الشكاوى الكثيرة

  • فتوح

    الى التعليق رقم واحد
    روح تشتكي بنفسك من سيقوم بالشكوى بالنيبة عنك انت مريض
    كنت قريت المقال جيدا لفهمت المغزى
    كرهنا من هاد العباد يجيو للفايسبوك و الصفحات و يشتكيو عوض الدهاب هم لرفع القضايا
    شعب خواف و يتفحال غير من وراء الكمبيوترو الهاتف

  • ابن الجبل

    ترى من ستقاضون ؟! كل شيء في الجزائر مغشوش : السكنات مغشوشة ، سواء “عدل ” أو سكنات اخرى . السلع مغشوشة ، الأدوية مغشوشة ، الامتحانات والمسابقات مغشوشة ، السيارات المركبة في الجزائر مغشوشة ، أكل الجزائريين مغشوش … لم يبق لنا الا أن نفوض أمرنا الى الله ،ـ لأن قوى الشر غلبت قوى الخير ـ فهو العليم القدير .

  • 30 الف عائلة جزائرية lpp

    الترقوي العمومي يا سي الوزير نحن 30 ألف عائلة جزائرية من الطبقة المتوسطة وأبناء الزواولة محرومون من السكن في جزائر العزة والكرامة بسبب تعنت المسؤلين وعدم سماحهم بتقسيط ثمن مسكن الترقوي العمومي و نطالب رئيس الجمهورية بالنظر في قضية 30 ألف عائلة وانصافهم في حقهم في السكن اللذي كفله الدستور لهم هل يعقل أننا الجزائريون الوحيدون اللذين ليس لهم الحق في السكن وأغلبنا موظفون ونعيش في بيوت الكراء اللذي نهش عظامنا شكرا بلادي لتكريمك للاطار الجزائري.

  • chemsou

    VOUS N’AVEZ MEME PAS LE COURAGE DE NOMMER SES MARGARINES .A QUI LA FAUTE AU JOURNALISTE OU BIEN A L’ASSOCIATION DES CONSOMMATEUR

  • med

    عجبا كم كلفة عملية التحليل في المخابر الفرنسية، لا أظن أنها تمت بالمجان
    فلما التستر على علامات المرجارين المتسببة في هلاك المواطن البسيط

close
close