-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

سوسطارة‮ ‬تكتفي‮ ‬بالمهم

الشروق أونلاين
  • 1023
  • 0
سوسطارة‮ ‬تكتفي‮ ‬بالمهم

نجح فريق اتحاد العاصمة في الظفر بنقاط لقاء جولة رفع الستار عن بطولة الموسم الكروي الجديد، وذلك بفضل الانتصار الذي حققه زملاء دزيري على الضيف شباب باتنة بـ (2 – 0) من توقيع المدافع حدو في د 10 بواسطة ضربة جزاء ودزيري برأسية في د25.وقد سار نصف الساعة الأول من اللقاء في اتجاه واحد، من خلال السيطرة الكلية التي فرضها أشبال المدرب الفرنسي الجديد للإتحاد، لوبيلو، قبل أن يتراجعوا بعدها، ما مكن الزوار من الخروج من منطقتهم ومحاولة نقل الخطر إلى منطقة العمليات للحارس زماموش، غير أن الرياح التي كانت تهب بقوة ضد اتجاه الكرة، حالت دون تجسيد تلك الفرص إلى أهداف. بالمقابل سهل ذلك من مأمورية خط هجوم الإتحاد إلا أن التسرع حينا ونقص الفعالية حينا آخر فوّت على وصيف بطل الموسم المنقضي إضافة أهداف أخرى، أو هدفا ثالثا على الأقل ليثأر لنفسه من هزيمة الموسم‮ ‬الماضي‮ ‬بباتنة‮ (‬3‮ ‬‭/‬‮ ‬0‮) ‬في‮ ‬جولة‮ ‬رفع‮ ‬الستار‮ ‬كذلك‮.‬
وانحصر اللعب في الشوط الثاني في وسط الميدان وراح الفريق المحلي يسير في اللقاء، كون معطيات الشوط الأول انعكست تماما، وأصبحت الرياح تخدم أكثر أبناء الأوراس، لكنهم فشلوا في الوصول إلى مرمى حارس الإتحاد رغم المحاولات المتكررة لأماعوش ورفقائه، غير أن الشيء اللافت هو أن أشبال عامر جميل لعبوا متحررين من أية عقدة، رغم أن بعضهم يلعب لأول مرة في حظيرة القسم الأول، والأمر نفسه ينطبق على لاعب الاتحاد المستقدم من بسكرة خوالد الذي تألق بشكل كبير في أول ظهور له باللونين الأحمر والأسود وخطف الأضواء من جميع كهول الفريق المخضرمين، غير أنه لم يكن الوحيد الذي أبهر أنصار الاتحاد؛ فابن مدينة بونة الوافد الآخر الذي دخل كأساسي في تشكيل الفريق المهاجم بن سعيد قدم بدوره مردودا طيبا، من خلال تحركاته وتمريراته الرائعة، سمحب إحداها لدزيري من تسجيل الهدف الثاني.
تغطية‮: ‬حسين‮/‬ق

بطاقة‮ ‬فنية‮ ‬للقاء
ملعب‮ ‬رويبة،‮ ‬جو‮ ‬معتدل،‮ ‬رياح‮ ‬قوية،‮ ‬أثرت‮ ‬على‮ ‬أداء‮ ‬الفريقين،‮ ‬أرضية‮ ‬صعبة،‮ ‬جمهور‮ ‬متوسط‮ ‬العدد‮ ‬يقدر‮ ‬بحوالي‮ ‬6‮ ‬آلاف‮ ‬متفرج،‮ ‬تحكيم‮ ‬مقبول‮ ‬للثلاثي‮ ‬بلقاسم‮ ‬ودفار‮ ‬وبلخير‮.‬

الأهداف‮: ‬حدو‮ ‬في‮ ‬د10‮ ‬عن‮ ‬طريق‮ ‬ضربة‮ ‬جزاء،‮ ‬دزيري‮ ‬د25‮.‬
الإنذارات‮: ‬خلاف‮ ‬من‮ ‬جانب‮ ‬شباب‮ ‬قسنطينة‮ ‬وخوالد‮ ‬من‮ ‬جانب‮ ‬اتحاد‮ ‬العاصمة

إتحاد‮ ‬العاصمة‮: ‬زماموش،‮ ‬حمدود،‮ ‬عريبي،‮ ‬عمور‮ (‬بوشريط‮ ‬د84‮)‬،‮ ‬دزيري‮ (‬كاب‮ ‬د89‮) ‬دوكوري،‮ ‬حدو،‮ ‬خوالد،‮ ‬مترف،‮ ‬غازي،‮ ‬بن‮ ‬سعيد‮ (‬بلخير‮ ‬د27‮). ‬المدرب‮: ‬لوبيلو‮ ‬بمساعدة‮ ‬أكسوح
شباب‮ ‬باتنة‮: ‬عبد‮ ‬السلام،‮ ‬صوالح‮ (‬فلاح‮ ‬د73‮) ‬عميور،‮ ‬شبانة،‮ ‬عرعار،‮ ‬خلاف،‮ ‬كيبسة‮ (‬مهداوي‮ ‬د84‮)‬،‮ ‬خناب‮ (‬حمداوي‮ ‬د58‮) ‬دومبيا،‮ ‬أماعوش،‮ ‬قيسطة‮. ‬المدرب‮ ‬عامر‮ ‬جميل‮.‬

أصداء‮:‬- هفوات تنظيمية وقع فيها المنظمون في ملعب رويبة، ففضلا عن إغلاق أبواب غرف تغيير الملابس أمام مسيري الفريقين، تطلب الأمر من عليق استعمال نفوذه حتى يتمكنوا من الدخول، فإن رجال مهنة المتاعب وجدوا أنفسهم مرة أخرى تحت طائل الإهانة من أشباه المنظمين، حيث تعرض أحد‮ ‬الزملاء‮ ‬إلى‮ ‬الدفع‮ ‬ومحاولة‮ ‬الضرب‮ ‬أمام‮ ‬أعين‮ ‬رجال‮ ‬الشرطة‮ ‬الذين‮ ‬لم‮ ‬يحركوا‮ ‬ساكنا‮.‬
‮- ‬خرج‮ ‬المهاجم‮ ‬الجديد‮ ‬في‮ ‬الاتحاد‮ ‬بن‮ ‬سعيد‮ ‬تحت‮ ‬التصفيقات‮ ‬الحارة‮ ‬كما‮ ‬نادى‮ ‬الأنصار‮ ‬مطولا‮ “‬بعدلانو‮”. ‬فالظاهر‮ ‬أن‮ ‬عدلان‮ ‬بن‮ ‬سعيد‮ ‬ذكر‮ ‬المسامعية‮ ‬بحاج‮ ‬عدلان‮ ‬الذي‮ ‬ترك‮ ‬بصماته‮ ‬في‮ ‬الاتحاد‮.‬
– ظل المدرب الجديد للإتحاد الفرنسي لوبيلو واقفا طوال اللقاء، كما كان في كل مرة يحتج على قرارات الحكم بلقاسم، لكن دون أن يتجاوز ذلك الاحتجاجات المسموح بها، ومع ذلك فإن الحكم الرابع أمالو كان يتدخل لتهدئته.
‮- ‬موقف‮ ‬يحسب‮ ‬لرئيس‮ ‬اتحاد‮ ‬العاصمة‮ ‬سعيد‮ ‬عليق‮ ‬لما‮ ‬تدخل‮ ‬لمساعدة‮ ‬الصحافيين‮ ‬في‮ ‬أداء‮ ‬مهامهم،‮ ‬وذلك‮ ‬لما‮ ‬تنقل‮ ‬إلى‮ ‬غرف‮ ‬تغيير‮ ‬الملابس‮ ‬لمناداة‮ ‬المدرب‮ ‬لوبيلو‮ ‬للتحدث‮ ‬إلى‮ ‬الصحافيين‮.‬

انطباعات‮ ‬المدربين
لوبيلو (مدرب اتحاد العاصمة): لعبنا جيدا في الشوط الأول، وتمكنا من تسجيل هدفين، لكن في الشوط الثاني أعاقتنا الرياح كثيرا، لذلك عمدنا إلى تسيير المواجهة، لأننا في مستهل الموسم والحفاظ على اللياقة ضروري سيما وأن الإتحاد يلعب على ثلاث جبهات: البطولة والكأس ورابطة‮ ‬أبطال‮ ‬إفريقيا،‮ ‬وقد‮ ‬فضلت‮ ‬إقحام‮ ‬عنصرين‮ ‬جديدين‮ ‬فقط‮ ‬هما‮ ‬بن‮ ‬سعيد‮ ‬وخوالد‮ ‬اللذان‮ ‬نجحا‮ ‬في‮ ‬أول‮ ‬اختبار‮ ‬لهما‮.‬

عامر جميل (مدرب شباب باتنة): المقابلة جرت بين واقعين؛ واقع قديم فيه استقرار ولاعبون كبار وخبرة، وفريق جديد متجدد يحوي شبابا ليس لديهم أي تجربة، ولأول مرة بعضهم يلعب في القسم الأول. وأنا سعيد بهؤلاء الشباب. خسرنا مع فريق كبير وعملاق، لأنني أعتبره بطل الجزائر،‮ ‬وفريقي‮ ‬في‮ ‬حالة‮ ‬تكوين‮ ‬وإن‮ ‬شاء‮ ‬الله‮ ‬يمكن‮ ‬أن‮ ‬يقول‮ ‬كلمته‮ ‬في‮ ‬المستقبل‮ ‬القريب‮.‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!