-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الوكلاء يدقون ناقوس الخطر ومستوردون يستغيثون

سوق السيارات بلا قطع غيار أصلية!

بلقاسم حوام
  • 1345
  • 0
سوق السيارات بلا قطع غيار أصلية!
أرشيف

دق تكتل وكلاء السيارات ناقوس الخطر بخصوص ندرة حادة في قطع الغيار الأصلية، ما جعل ورشاتهم تعلق خدمات ما بعد البيع، بسبب منعهم من الاستيراد منذ أكثر من ثلاث سنوات، وعدم تمكينهم من رخص جديدة لتمثيل مختلف العلامات الكبرى.

شروط جديدة للاستيراد وقطع الغيار المستعملة بديلا

وفي هذا الإطار، أكد مصدر مسؤول بتكتل وكلاء السيارات لـ”الشروق”، أن وكلاء عجزوا عن توفير قطع الغيار الأصلية لزبائنهم، ما دفعهم الى مراسلة رئيس الجمهورية في الموضوع، مطالبين تدخله لحل المشكل الذي يؤثر على سلامة المركبات ومستعملي الطريق، مشيرا إالى أن الكثير من ورشات ما بعد البيع لعلامات معروفة عالميا أغلقت أبوابها، لعدم توفر قطع الغيار، والتي بات الزبون يشتريها من المحلات أو السوق الموازية لتركيبها عند الوكلاء .
وقال محدثنا أن أغلب وكلاء السيارات الذين توقفوا عن الاستيراد، تربطهم عقود حصرية مع الشركات المصنعة، ومع منعهم من الاستيراد فإن قطع الغيار الأصلية للكثير من العلامات تكاد تنعدم تماما، وهو ما فتح المجال حسبه لتداول قطع غيار مستخدمة أو مقلدة، بات أصحاب المركبات يستعينون بها مجبرين في ظل غياب الأصلية .
وأردف المصدر قائلا “ندرة قطع الغيار الأصلية ساهمت في تسريح آلاف العمال من ورشات ما بعد البيع، التي كان يستعين بها وكلاء السيارات لضمان بقائهم، وهناك عشرات الوكلاء الذين أعلنوا إفلاسهم مؤخرا بسبب توقف خدمات ما بعد البيع التي تعتبر مصدر دخلهم الوحيد”.

مستوردون يشتكون من شروط تعجيزية
من جهته، اعترف رئيس اللجنة الوطنية لقطع غيار السيارات المنضوية تحت لواء الجمعية الجزائرية للتجار والحرفيين الجزائريين قريشي عمر بندرة كبيرة في قطع غيار السيارات وارتفاع أسعارها لمستويات قياسية، مشيرا إلى قرار وزارة التجارة تجميد جميع عمليات استيراد قطع غيار السيارات منذ أكتوبر الماضي، وأقرت شروطا جديدة أكثر صرامة “وصفها البعض بالتعجيزية”، وأكد أن جميع السجلات التجارية تم إلغاؤها، وطالبت الوزارة من المستوردين فتح سجلات تجارية جديدة بشروط ووثائق جديدة أهمها “شهادة الاحترام” التي تتطلب حسب محدثنا أزيد من 14 وثيقة، ما أدى إلى تجميد أغلب عمليات استيراد قطع غيار السيارات لعجز المستوردين على استخراج هذه الوثيقة .

انهيار القدرة الشرائية انعكست على اختيار نوعية قطع الغيار

وبدوره، أوضح بن يمينة خثير ممثل أكبر سوق لقطع غيار السيارات والواقع ببلدية باب الزوار بالعاصمة أن انهيار القدرة الشرائية جعل الكثير من المواطنين يختارون قطع الغيار الرخيصة دون النظرإالى جودتها، لأن أسعار القطع الأصلية تضاعفت خمس مرات بسبب تراجع قيمة الدينار وارتفاع أسعار النقل التي ارتفعت من 2300 دولار للحاوية إلى 20 ألف دولار، وكشف أن تجميد استيراد قطع الغيار سيؤثر بشكل كبير على الأسواق وسيزيد من ارتفاع الأسعار.
وعن تأثير نقص قطع الغيار الأصلية في الأسواق، قال محمد كواش، خبير دولي في السلامة المرورية لـ”الشروق” أن الأمر يؤدي إلى لجوء المواطنين إلى قطع الغيار المقلدة التي تحول دون التحكم الجيد في المركبة، وتسبب حوادث مرور خطيرة، حسب تقارير أمنية، كما تحدث عن لجوء المواطنين للاستعانة بقطع الغيار المستعملة والتي قد تكون سريعة التلف وتعرض مستعملي الطريق للخطر .

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!