الأربعاء 23 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 05 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:53
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • مربو الإبل يحملون سوناطراك مسؤولية نفوق الثروة الحيوانية

دعت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي من ولاية ايليزي، شركة سوناطراك للعمل أكثر والتعاون مع مصالحها للتقليل من معدلات التلوث الذي تخلفه الشركات البترولية بالصحراء الجزائرية.
وعُقدت جلسة عمل للوزيرة رفقة والي ايليزي، مع ممثلي شركة سوناطراك بمختلف المديريات الجهوية بالولاية ومجمعات الشركة وممثلي جمعيات مربي الإبل بالولاية وفاعلين في القطاع، من أجل القضاء أو التقليل من معدلات التلوث والوصول إلى معدلات عالمية، لتجنب مواصلة الاعتداء على الطبيعة الصحراوية، خاصة بعد الشكاوي العديدة من جمعيات مربي الإبل، والتي كانت “الشروق” سباقة إلى تناول هذه المواضيع.
في هذا الصدد، أكدت الوزيرة أن هناك وعيا كبيرا من طرف الشركة إزاء هذا الموضوع، وأن ما هو حاصل حاليا من مظاهر التلوث هو نتيجة تراكمات سابقة، إلا أن هذا أصبح من أولويات الحكومة الجزائرية، من خلال سن مجموعة من القوانين وفرض جملة من الضرائب لإلزام الشركات جزائرية كانت أو أجنبية على إزالة مظاهر التلوث، ورفع مخلفاتها ونفاياتها السامة التي تقضي سنويا على عشرات رؤوس الإبل.
وكشفت زرواطي، أن تم معالجة 343 حوض من بين 460 حوض أحصته الشركة، بالإضافة إلى تسييج الأحواض والتي تعرضت إلى السرقة، كما قامت الشركة الجزائرية بمعالجة بعض المناطق الملوثة، لتصبح نفايات هامدة، ولكنها تبقى غير كافية، لما تشكله من خطر على الإنسان والحيوان والنبات والبيئة الصحراوية عموما.
المتحدثة وفي معرض حديثها عن الإجراءات التي تقوم بها وزارتها إزاء هذا الموضوع، كشفت بأنها تعاقدت مع الوكالة الوطنية للفضاء، بهدف تحديد أماكن التلوث في الصحراء وعبر الشواطئ، بالطرق الحديثة عن طريق الأقمار الصناعية، وهذا ما تم إخطار سوناطراك به على حد تصريح الوزيرة.
وزيرة البيئة قالت بأن الشركات المنتجة بالجزائر، عاجزة عن التخلص من هذه النفايات السامة، وذلك بسبب التكاليف الباهظة لهذه العملية، كونها تنقل إلى خارج الوطن، والمنتج لا يستطيع التكفل بها، وعليه فإن الحكومة تفرض ضريبة حول البيئة، فيما تم فتح مجال الاستثمار الداخلي والخارجي، من أجل معالجة هذه النفايات.
من جهته، والي ايليزي عيسى بولحية، أكد أن شركة سوناطراك هي شركة مواطنة، وتعمل على الشق الاجتماعي بشكل واضح من خلال ما قامت به مؤخرا من خلال منح جهازي سكانير لفائدة الولاية، وسيارتي إسعاف مجهزتين، بحيث استقبل مؤخرا الرئيس المدير العام للشركة عبد المومن ولد قدور بايليزي، بحيث أكد أنه على أتم الاستعداد لتعويض أي مربي يفقد جملا بسبب مخلفات الشركة.

https://goo.gl/CuCGrm
البيئة شركة سوناطراك فاطمة الزهراء زرواطي

مقالات ذات صلة

  • الشركات المعنية لم تتلق أي إشارات من السلطات بعد

    الوضعية الوبائية في أوربا ستؤجل فتح الحدود الجوية والبحرية

    تتجه السلطات الجزائرية لتأجيل فتح الحدود البرية والجوية خصوصا مع دول الضفة الشمالية للمتوسط، الوجهة الأولى للجزائريين، وهذا بسبب منحنى الإصابات الذي وصل مستويات مخيفة…

    • 16382
    • 29
  • الانتخابات التشريعية المسبقة ترتسم في الأفق

    لعرابة لقيادة لجنة مراجعة قانون الانتخابات

    اختار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، العضو في لجنة القانون الدولي بالأمم المتحدة أحمد لعرابة، لترؤس اللجنة الوطنية المكلفة بإعداد مشروع مراجعة القانون العضوي المتعلق…

    • 1676
    • 10
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close