الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 19:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

الفريق أحمد قايد صالح

أشرف الفريق، أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، على مراسم تنصيب اللواء حسان علايمية قائدا جديدا للناحية العسكرية الرابعة بورقلة، خلفا للواء الشريف عبد الرزاق الذي أحيل على التقاعد.
وقال الفريق أحمد قايد صالح، في كلمة توجيهيه، الخميس، بمقر الناحية العسكرية، عقب تنصيب اللواء الجديد حسان علايمية “سيبقى الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، وهو مسنود بدعم وتوجيهات فخامة الرئيس الجمهورية، يؤدي مهامه الدستورية بكل إخلاص وكفاءة واقتدار في كافة الظروف والأحوال، ولن تـثـنـيه في ذلك مختلف التحديات والرهانات، فأعظم الرهانات التي تستحق منا بذل الجهد تلو الجهد من أجل ضمان كسبها، هي رهان حفظ استقلال الجزائر وتثبيت أسس سيادتها الوطنية وسلامتها الترابية والمحافظة على قوة ومتانة عرى وحدتها الشعبية”.
وتابع يقول: “إننا واعون كل الوعي بأن الجزائر تبقى دوما في مواجهة العديد من التحديات، وتبقى مطالبة بكسب الكثير من الرهانات، ويبقى بذلك الجيش الوطني الشعبي، يعتبر نفسه صاحب رسالة وطنية نبيلة وذات أبعاد تاريخية، بل وحتى مستقبلية، ويعتبر نفسه مجندا على الدوام لخدمة شعبه ووطنه”.
كما دعا الفريق قايد صالح أفراد وحدات الناحية، ومن خلالهم كافة أفراد الجيش الوطني الشعبي إلى “زيادة وتيرة المثابرة في العمل الذي يتعين القيام بهي وأن يدركوا كل الإدراك بأن الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، يبقى دوما بحاجة ماسة إلى كل جهد عملي صادق ومخلص في سبيل صون أمن الجزائر والحفاظ على استقرارها وحماية حياضها”.
وفي هذا الإطار، أكد قايد صالح أن “كافة حدودنا البرية ومياهنا الإقليمية ومجالنا الجوي تصبح أمانة بين أيدي رجال الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، يتحملون وزر حفظها، وهي مسؤولية عظيمة تستوجب من أصحابها بأن يكونوا على درجة عالية من المعرفة والدراية بمتطلبات أداء المهام المنوطة بهم وأن يحرصوا دوما على تحسين مؤهلاتهم وتهذيب كفاءاتهم وصقل مواهبهم وتنمية مهاراتهم وقدراتهم المهنية”. وهي خصال عملية ومهنية –كما قال– “نحرص كثيرا على أن تكون هي الخصال الغالبة على شخصية إطارات اليوم والغد الذين بهم نشق طريقنا نحو تطوير جيشنا والدفع به نحو الولوج العقلاني والمتدرج لعتبات الاحترافية، التي تعلمون جيدا أن قواتنا المسلحة قد قطعت فيها أشواطا بعيدة ونوعية، على أكثر من مستوى وهو ما يـبشر بامتلاك القدرة الكافية والوافية على بلوغ أشواط مديدة أخرى وهذا ليس بعزيز على ما تبلغه طموحاتنا من درجاتي وعلى ما يحذونا من تطلعات مهنية مشروعة، وما يتملكنا من إصرار على تجسيدها ميدانيا مهما كانت الظروف والأحوال”.

https://goo.gl/iDVwSW
أحمد قايد صالح الجيش الوطني الشعبي الشريف عبد الرزاق

مقالات ذات صلة

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • علي الجزائري

    حضرة السيد الفريق… في بعض الأحيان لا نفهم الكلام الذي توجهونه للرأي العام…الجيش بحكم الدستور ياتمر بامر السلطة السياسية… وهذه مريضة على مختلف مستوياتها. والدستور تتلاعب به السلطة السياسية كيفما شاءت… فهل هناك دستور خاص بالسلطة العسكرية تتحدثون أنتم عنه واخر خاص بالسلطة السياسية يتحدث عنه سي احمد وسي ولد عباس وغيرهم ممن لا مباديء لهم… وهل حقا تأخذون التوجيهات من السلطة السياسية المريضة وغير الكفاة؟؟؟ أم انكم أنتم السلطة بشقيها السياسي والعسكري، ويجب علينا أن نفهم ذلك من خلال خطاباتكم…نطلب منكم قليلا من الوضوح في توجيه الخطاب للرأي العام… مع التحية.

  • نسرين نادر

    أين الجيش الوطني مما يحدث اليوم في الجزائر وأين هي مبادئه التي كانت ميثاق جيش التحرير الوطني
    رجال الأمس

  • قدور 24

    مافهمنا والووو

  • The Hammer

    كل الجزائريين يعلمون انكم تتحكمون في كل شاردة و واردة تخص الجزائر فلا داعي للضحك على الذقون باسطوانة “المهام الدستورية”. لما لا تخبرونا من الرئيس القادم و ننتهي من وجع الرأس؟

  • Ezzine

    وإجمالاً، أليس الجيش هو الذي سيتدخل في نهاية المطاف في حالة أن السياسة تقود البلد إلى الفوضى؟ علما أن الديمقراطية في الجزائر مازالت تحبوا. هل هذا لا يوصي بتدابير وقائية في عمق هذه السياسة الفوضوية للسياسويين لتتعامل (هذه التدابير الاحتياطية) مع أي احتمال سلبي في المستقبل حتى تتفادى المؤسسة العسكرية حامية حما الوطن وتنجر إلى ما لا تحمد عقباه؟

  • شخص

    العملية الأخيرة في سيدي بلعباس أكدت يقظة الجيش الوطني الشعبي و عدم غفلته عن أي شبر من التراب الوطني.

close
close